جنود أردوغان يعتدون بالضرب على القطريين.. والعاهل السعودي يهادي حجاج الدوحة (فيديو)

الجمعة، 18 أغسطس 2017 07:27 م
جنود أردوغان يعتدون بالضرب على القطريين.. والعاهل السعودي يهادي حجاج الدوحة (فيديو)
العاهل السعودى
صابر عزت

«الحج القطري».. أزمة أشعلتها إمارة الإرهاب، خلال الأيام الماضي، في محاولة لبث سمومها في آذان الغرب، بأن المملكة العربية السعودية حرمت الحج على أبناء القطر، وأن موسم الحج لهذا العام، هو جولة من الاضهاد العربي للوافدين من بلاد أمير الإرهاب، والممول الرئيسي للجماعات الإرهابية في الوطن العربي.
 
 
كانت «قطر»، قد زعمت أن الملكة العربية السعودية، قامت بالتتضيق على القطريين في أداء فريضة الحج والعمرة، وزيارة الأراضي المقدسة، ما دفع العاهل السعودي للتأكيد على أن فريضة الحج لكل المسلمين، وإنها ليس حكرا على دولًا بعينها.
 
 
«إن مؤسسة مطوفي جنوب آسيا تخدم الحجاج في جنوب آسيا ودول الخليج بما فيهم حجاج قطر، وقد أطلعنا على العقود الموقعة بين المؤسسة وشئون الحجاج في دولة قطر، والمؤسسة مستعدة لاستقبالهم وخدمتهم».. كان هذا رد السعودية على لسان وزير الحج والعمرة الدكتور محمد بنتن.
 
 
وبعد مرور نحو شهر على الكذبة القطرية، تدأول النشطاء القطريين مقطع فيديو، لهدية ثمينة عبارة عن شنطة ثمينة خضراء اللون، تحمل شعار المملكة العربية السعودية، ونقش عليها من الداخل بماء الذهب -مع تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود- وتتضمن ساعة باهظة الثمن، وبعد الهداية الأخرى، التي وجهها العاهل السعودي، للوافدين على الحج من الأراضي القطرية.
 
 
ومن جانبها نشرت بعض الصفحات القطرية على موقع «تويتر» تغريدة تتضمن مقطع الفيديو، وعلقت عليها: «هدية من الملك سلمان حفظه الله ورعاه لأبنائه الحجاج من الشعب القطري.. ونقول من قطر.. #شكرا_للملك_سلمان».
 
 
وفي الوقت الذي يؤكد فيه العاهل السعودي حديثه، حول الأراضي المقدسة، وأنها لجميع المسلمين، وليست حكرًا على أحد، انتهج حليف «أمير الإرهاب» -تميم- نهجًا أخر، فقد تعدى بالضرب والألفاظ النابية على أبناء قطر وذلك على أراضيهم. فقد استغل «حليف الشيطان» -تركيا- المناصرة لإمارة الإرهاب، تواجدها في قطر، وعلى ما يبدو شعرت بقوتها واعتقدت نفسها احتلت قطر، وبدأت في التعدي على القطريين.
 
«والدي تعرض للاعتداء مقابل فيلاجيو -مجمع تجاري بالدوحة- من قبل عسكري تركي أثناء تفتيشه المركبة، حسبنا الله ونعم الوكيل.. حسبنا الله ونعم الوكيل». قال أحد القطريين يدعى سعد القطري، في تدوينه له على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، مشيرا إلى تعرض والده للضرب على يد القوات التركية أمام مجمع فيلاجيو، لافتًا إلى أن تركيا -حليف قطر وحامي تميم- أصبحت تضطهد أبناء الدوحة، وتعاملهم وكأنها دولة احتلت أراضيهم.
 
20938917_10154504317625666_1627647568_n

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق