«المرأة والساطور».. مفاجآت جديدة في قضية «أشلاء سائق بشتيل»

الخميس، 24 أغسطس 2017 12:13 م
«المرأة والساطور».. مفاجآت جديدة في قضية «أشلاء سائق بشتيل»
جثه
مى عنانى

تقمصت سيدة، دور الفنانة نبيلة عبيد فى الفيلم الشهير «المرأة والساطور» عندما قامت النجمة بقتل زوجها أبو بكر عزت، وتقطيع جثته إلى أشلاء، نظرًا لكثرة الخلافات بينهما، وإلقاء جثته بمناطق متعددة، حيث قامت صاحبة حضانة وصديقتها بقتل سائق، وتقطيع جسده إلى أشلاء وإلقاء جثته بنهر النيل، ومصرف بالوراق، وذلك بالمصادفة أثناء البحث عن مرتكبي واقعة مقتل شخص آخر، وتقطيع جسده إلى أشلاء في منطقتي الوراق والمنيب.

وبعد غياب دام 4 أشهر، على بلاغ تغيب «إكرامي. م» 37 سنة، سائق من منطقة بشتيل بأوسيم، الصدفة وحدها كانت وراء معرفة قاتليه، وتقطيعه إلى أشلاء.

التحريات كشفت أن وراء الجريمة، عشيقة المجنىيعليه وصديقتها والمفاجأة أن الثانية أيضا عشيقته، واعترفت المتهمة الأولى «ميرفت. ر» 37 سنة، صاحبة حضانة، بالتحقيقات التي باشرها المستشار مصطفى بركات، رئيس نيابة شمال الجيزة الكلية، التي استمرت أكثر من 10 ساعات متواصلة.

وقالت في اعترافاتها أنها كانت تربطها علاقة عاطفية بالمجني عليه، وأشارت إلى أنها عقب معرفتها بتعدد العلاقات النسائية، قررت قطع العلاقة، فوجئت به يهددها بفضح أمرها، وإبلاغ زوجها الذي كان يوجد خلافات، وعلى موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» ونشر فيديوهات لهما أثناء ممارسة الجنس.

وأضافت المتهمة بالتحقيقات: «قررت التخلص منه واتفقت مع صديقتي (س. ج ) المتهم الثانية، والتي تعمل معها بالحضانة بالتخلص من المجني عليه، وأخذ جميع الفيديوهات الخاصة بى، مقابل تحصلها على مبلغ 20 ألف جنيه».

وأشارت المتهمة الأولى بالتحقيقات إلى أنها قامت بوضع خطة لتنفيذ جريمتها حتى لا يشك بها المجني عليه، وقامت بشراء الأقراص المنومة من صيدلية بمنطقة الجيزة، وقامت بشراء وأدوات الجريمة، وهي الساطور وسكين من أحد الأماكن المتخصصة ببيع تلك الأشياء بمنطقة السيدة زينب، كما قامت بشراء الأكياس البلاستيكية، التي تم وضع المجني عليه بداخلها، وذهبت بهم إلى شقة المتهم الثانية في يوم الواقعة، ثم قامت باستدراجه إلى شقة المتهمة الثانية بمنطقة بشتيل بحجة عرض الشقة للبيع، وذهب المجني عليه بصحبة المتهمة الاولى، فى يوم الواقعة 28 من شهر مايو الماضى، واثناء ذلك قامت المتهم الثانية بوضع اقراص منومة للمجنى علية بمشروب نسكافيه وعقب استغراقه فى النوم  قام بالاستيلاء على مبلغ 20 ألف جنيه،  هاتف سامسونج جديد، وآخر هواوي خاص بالمجني علي كان عليهما مقاطع الفيديو  ، واثناء ذلك قامت بالفرار.

فيما أدلت المتهمة الثانية بالتحقيقات باعترفات تفصيلية بأنه عقب تخدير المتهم حوالى الساعة 8.30 مساء، قامت بذبحه وحدها وتقطيع جثته إلى ثلاثة أجزاء بواسطة ساطور و سكين ووضعتها داخل 3 أكياس بلاستيكية وقامت برمي " الجزع"  بترعة المتربة بمنطقة إمبابة وباقي الأجزاء وهي " الرأس والذراعين"  و"الخصر والساقين" بنهر النيل أعلى كوبرى الوراق، وقامت بإلقاء أدوات الجريمة، ثم ذهبت إلى البيت وقامت بتطهير المنزل تم ذهبت بصحبة أسرتها إلى منطقة شبرا الخيمة.

وأشارت المتهمة الأولى بالتحقيقات إلى أنه عقب مرور شهر تقريب من الواقعة ولم يتم اكتشافها قررت شراء 3 غوايش ذهب بالمبلغ الذى تم سرقته من المجنى عليه، كما قامت ببيع أحد الهواتف المحمولة لأحد المحلات بمنطقة إمبابة، وأنها كسرت الهاتف الآخر بعد اعتقادها بأنه يحوي مقاطع الفيديو الخاص بها الذى يجمعها مع المجني عليه، وتبين أنه يحوي مقاطع فيديو وصور لسيدة أخرى من ضحايا المجني عليه، فقمت بتسليم "الكارت" إلى شقيق المجنى عليه.

وكشفت التحقيقات المستشار مصطفى عبد العزيز رئيس نيابة حوادث شمال الجيزة الكلية، بأنه أثناء فحص بلاغات التغيب، وكان من بينها فحص حالة غياب "إكرامي . م"، 37 سنة سائق مقيم  بأوسيم  تغيب منذ شهر مايو الماضي، وتبين انه سيء السمعة ومتعدد العلاقات النسائية واعتاد تصوير السيدات أثناء ممارسة العلاقة الجنسية معهم لابتزازهم ماديا ولإجبارهم علي استمرار العلاقة، وتبين أن آخر تلك  العلاقات كانت مع سيدة تمتك حضانة بمنطقة الوراق .

 وكان قاضي المعارضات بمحكمة شمال الجيزة امس ، جدد  حبس صاحبة حضانة، وصديقتها، ١٥ يوما على ذمة التحقيقات، لاتهامهما بقتل سائق وتقطيعه إلى أشلاء وإلقاء جثته بنهر النيل، بعدما ابتزهما بمقاطع مخلة لهم معا.
 
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق