«الثقافة» تتجاهل ابنة نجيب محفوظ وتعرض قلادة النيل وتعيد جائزته

الثلاثاء، 29 أغسطس 2017 08:00 م
«الثقافة» تتجاهل ابنة نجيب محفوظ وتعرض قلادة النيل وتعيد جائزته
نجيب محفوظ أثناء تسلمه قلادة النيل
بلال رمضان

فضلت وزارة الثقافة عدم التعليق على تصريحات أم كلثوم، ابنة نجيب محفوظ، بشأن قلادة النيل التي تسلمها من الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، بسبب فوزه بجائزة نوبل للآداب عام 1988.

وزير الثقافة يلتزم الصمت بشأن أزمة نجيب محفوظ وقلادة النيل

فمنذ أن صرحت أم كلثوم، في وسائل الإعلام، بأن قلادة النيل التي تسملها نجيب محفوظ، ليست من الذهب و«طلعت مغشوشة» على حد وصفها، وهو الأمر الذي أثار العديد من ردود الأفعال، لم يعلق وزير الثقافة، الكاتب الصحفي حلمي النمنم، لوسائل الإعلام على ما قالته ابنة نجيب محفوظ.

عرض قلادة النيل في متحف نجيب محفوظ

وفي نفس السياق، رفض رئيس قطاع صندوق التنمية الثقافية، الدكتور أحمد عواض، التعليق على ما قالته، وأكد على أن القطاع سوف يعرض قلادة النيل التي تسلمها الصندوق ليعرضها مرفقة بالبراءة التي تشير إلى حصول نجيب محفوظ عليها، في متحفه المنتظر افتتاحه، كما تسملها الصندوق من الأسرة، وهو الأمر الذي حدث في متحف كوكب الشرق أم كلثوم، حيث عرضت قلادة النيل، مرفقة بالبراءة، والتي لا تتضمن ما يشير إلى أنها صعنت من الذهب.

كما أشار الدكتور أحمد عواض، إلى أن الصندوق أوشك على الانتهاء من تجهيزات تكية أبو الدهب، متحف نجيب محفوظ، موضحًا بعض الإجراءات التي أوشكت بالفعل على الانتهاء ومنها المصعد الكهربائي، بينما تم الانتهاء من كافة أعمال الصيانة الكهربائية، إضافة إلى أن مكيفات الهواء وصلت المتحف، فيما يعمل الصندوق يعمل حاليًا على تنظيف جميع المخازن المتواجدة بالتكية.

عودة جائزة نجيب محفوظ بعد 18 عاما من الانقطاع

ومن ناحية أخرى، أعلن الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة، الدكتور حاتم ربيع، عودة جائزة نجيب محفوظ، بعد توقف دام 18 عامًا، منذ عام 1999، مشيرًا إلى أن المجلس سوف يعلن شروط المسابقة وتفاصيلها فى الاحتفال بذكرى ميلاد نجيب محفوظ التى ستقام خلال شهر ديسمبر المقبل.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق