موسكو: نمو الإقتصاد الروسي رغم العقوبات الأمريكية

الخميس، 31 أغسطس 2017 11:00 ص
موسكو: نمو الإقتصاد الروسي رغم العقوبات الأمريكية
كتب يحيي ياسين

بعد إقرار الكونجرس الامريكي مشروع قانون يفرض عقوبات على اقتصادية على روسيا، وموافقة الرئيس الامركيى دونالد ترامب عليه، لم يبد تأثر الإقتصاد الروسي بشكل موسع نظرًا لأنه اقتصاد مستقل إلى حد كبير ومنتج، فضلًا عن علاقاته القوية بالصين وتركيا وغيرهم من الدول القوية إقتصاديًا فى آسيا، وانتاجية الغاز الموسعة وتصديرها لأوروبا.

وقال وزير «مكسيم أوريشكين»، وزير التنمية الاقتصادية الروسي، إن العقوبات المفروضة على روسيا أثرت إيجابيا في الاقتصاد، وحفزته على النمو، حيث ساعدت العقوبات الشركات الروسية والحكومة، وكذلك المواطنين الروس، على العمل بشكل أكثر نشاطا وفعالية في تنمية اقتصاد البلاد.

وأوضح أوريشكين، للصحفيين، أن موسكو مسألة العقوبات الجديدة المفروضة عليها من قبل الولايات المتحدة، وكيفية معالجة هذه المسألة، مؤكدًا أن ردة فعل الشركاء والشركات الأوروبية أكثر إيجابية، لذلك العلاقات بين روسيا وأوروبا لها تأثير بسيط، يمكن للمرء أن يقول إن هذه العلاقة توفر فرصا جديدة للشركاء الأوروبيين، وهم يفهمون ذلك بشكل جيد لهذا يتوجهون لتنشيط وتطوير أعمالهم في روسيا.

وأكد أوريشكين، إلى أن فرض عقوبات في المستقبل سوف يؤثر على التعاون بين الشركاء، فقال: «روسيا جزء من العالم، ونحن بحاجة إلى تطوير مشروعات مع شركائنا، لكن العقوبات التي يفرضها الشركاء تعيق ذلك».

الجدير بالذكر أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وقع في أغسطس الجاري قانونا يوسع العقوبات المفروضة على قطاعات تؤثر في الاقتصاد الروسي.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق