ارتفاع أسعار العقارات بين 150 و 200% في محافظة الإسماعيلية

الإثنين، 04 سبتمبر 2017 02:41 م
ارتفاع أسعار العقارات بين 150 و 200% في محافظة الإسماعيلية
عقارات - صورة أرشيفية

شهدت مدينة الإسماعيلية، خلال السنوات القليلة الماضية، ارتفاعا كبيرا فى أسعار العقارات، وخاصة الوحدات السكنية مع انتشار كميات كبيرة من الأبراج الحديثة، وذلك بعد افتتاح قناة السويس الجديدة، والبدء فى مشروعات أنفاق قناة السويس والاستزراع السمكى شرق القناة ومشروعات محور قناة السويس، والتى ستقام ضمن مشروعات الهيئة الاقتصادية، كل هذه المشروعات المستقبلية رفعت من سعر الأرض فى الإسماعيلية والوحدات السكنية.
 
ويقول أحمد السيد سمسار عقارات إن الإسماعيلية من ارتفاعات رهيبة فى الأسعار بصورة تفوق مثيلتها فى القاهرة، بالرغم من حالة الركود التى تسيطر على السوق، وصلت النسبة 200% من الأسعار التى كانت موجودة منذ عامين ، ودلك بسبب سيطرة مجموعة من التجار على السوق والذين يقومون بإنشاء اتحاد الملاك والشراء بأعلى أسعار، فضلا عن عدم وجود أراض جديدة حيث أصبحت مدينة الإسماعيلية الآن مغلقة فى وجه البناء، ووصل الحد الأدنى لسعر المتر الآن إلى 10 آلاف جنيه فى مناطق مثل عرايشية مصر، وأحيانا يصل إلى 15 ألف جنيه، وفى منطقة 24 أكتوبر بالشيخ زايد وصل المتر البناء إلى 14 ألف جنيه، وفى منطقة جاردن سيتى إلى 15 ألف جنيه، ومساكن الدبش بحى الشيخ زايد وصلت إلى أرقام فلكية من 200 ألفا إلى 250 ألف جنيه للوحدة، بالرغم من أن عمرها الافتراضى أوشك على الانتهاء وقفز سعر الشقة إلى 500 ألف جنيه بأرض الجمعيات وفى مساكن أعضاء هيئة التدريس بالشيخ زايد قفزت الشقة إلى أسعار تتراوح من 300 ألف جنيه إلى 500 ألف جنيه، وفى معاشات الهيئة وصل سعر الشقة إلى 800 ألف جنيه، وأن ارتفاع الأسعار لحق أيضا بالإيجارات ففى مساكن الدبش من 800 إلى 1200 شهريا، ووفى أعضاء هيئة التدريس إلى 2000 جنيه، وفى جاردن سيتى 2000 جنيه، كما وصل سعر إيجار المحل 36 مترا فى الشارع التجارى بالشيخ زايد إلى 4000 جنيه إيجار شهرى.
 
 
ويضيف وليد عدلى مهندس ويعمل فى البناء والعقارات، أن قطعة الأرض فى أرض الجمعيات مساحة150 مترا كانت منذ عامين فقط ثمنها من 600 إلى 800 ألف جنيه، وصلت فى الوقت الحالى إلى مليون و400 ألف جنيه وممكن مليون ونصف، حسب ظروف الأرض إذا ما كانت على شارع رئيسى، ويتراوح سعر قطعة الأرض مثلا 150 مترا بجمعية العاشر من رمضان من700 الف إلى مليون جنيه ، وأن هناك نظام البناء بالشراكة يقوم بة عدد من المقاولين وأصحاب الشركات، حيث يقوم المقاول ببناء منزل بالكامل مقابل نصف الوحدات السكنية الموجودة بالمنزل، ولصاحب المنزل باقى الوحدات، وذلك نتيجة الركود الاقتصادى وعدم توفر سيولة مالية، ومعظم أصحاب المنازل القديمة ليس لديهم أموال تكفى لبناء هذه الأراضى.
 
ويشير محمد فراج من منطقة الفردان بالإسماعيلية، إلى أن أسعار الوحدات السكنية فى منطقة البلاح وأبو خليفة والمناطق المتاخمة لقناة السويس ارتفعت بشكل جنونى بعد بدء انتهاء حفر قناة السويس الجديدة، وكان إيجار الوحدة السكنية فى مساكن أهلية متوسطة التشطيب، لا يزيد عن 500 جنيه أو 700 جنيه فى بعض الأماكن التى تقع شارع رئيسى أو فى منطقة قريبة من الطريق الرئيسى، الآن إيجار الوحدة السكنية إرتفع إلى 1500 جنيه وأحيانا 2000 جنيه، وسعر المتر من 3 آلاف جنيه إلى 8 آلاف جنيه وسعر الفدان أرض زراعية بعد أن كان 100 الف جنيه وصل إلى 200 و250 ألف جنيه.
 
ومن جانبه قال اللواء يس طاهر محافظ الإسماعيلية، أن المحافظة شهدت إرتفاعا فى أسعار الوحدات السكنية والعقارات نتيجة للمستقبل الذى ينتظرها خلال السنوات القادمة ن من إقامة مشروعات كبرى على أرضها الأمر الذى جعل الإقبال عليها متزايد، لكن المحافظة توفر مشروعات سكنية بمدينة المستقبل بمقدم حجز بسيط وبأقساط مناسبة لمواطنى الإسماعيلية، وهناك توسع فى الوحدات السكنية خلال الفترة القادمة، فقد تم الإنتهاء من المرحلة الاولى بمدينة الإسماعيلية الجديدة، وهى 12 ألف وحدة سكنية سيتم تسليمهم خلال الشهور القادمة، ونعمل فى المرحلة الثانية من مدينة الإسماعيلية الجديدة.
 
وأشار المحافظ إلى أن المشروعات السكنية الجديدة، سوف توفير فرص جيدة للمواطنين من أصحاب الدخول المتوسطة وهذا سوف يقلل من مشكلة ارتفاع أسعار العقارات فى الإسماعيلية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق