التقارب المصري الإيطالي يظهر في نيويورك.. السيسى وجنتيلوني يبحثان ملف الإرهاب

الخميس، 21 سبتمبر 2017 11:03 ص
التقارب المصري الإيطالي يظهر في نيويورك.. السيسى وجنتيلوني يبحثان ملف الإرهاب
السيسى

طغت التقاربا لواضع بين مصر وإيطاليا خلال الفترة الماضية، وعودة السفير الإيطالي للعمل في مصر من جديد، على فعاليات اجتماعات الأمم المتحدة.

وسائل الإعلام الإيطالية سلطت بشكل واضح الضوء على لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي، ورئيس الوزراء الإيطالي باولو جنتيلونى، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ72، وهو اللقاء الذي جرى أمس الأربعاء، مشيرة إلى أنهما بحثا عددا من ملفات التعاون المشترك.

وقالت وكالة "نوفا" الإيطالية، إن مصر عازمة على إعادة قضية مقتل الشاب الإيطالي جوليو ريجيني إلى العدالة بقدر عال من الشفافية، وأن الرئيس السيسى أشاد بالعلاقات التاريخية الوطيدة بين القاهرة وروما، مرحبا بعودة الزخم إلى هذه العلاقات وتجاوز ما شابها من صعوبات.

ونقلت الوكالة عن الرئيس السيسى تأكيده أن مصر لن تنسى مواقف إيطاليا الداعمة لإرادة الشعب المصرى، معربا عن حرص مصر على تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين فى مختلف المجالات السياسية والاقتصادية، لا سيما مع وجود كثير من الموضوعات التى تمثل أهمية بالغة للطرفين، فضلا عن تعزيز التعاون فى المجالات الاقتصادية.

كما أشارجنتيلوني إلى حرص إيطاليا على تكثيف التشاور والتنسيق بين البلدين حول سبل مواجهة التحديات المشتركة، خاصة مكافحة الإرهاب وسبل استعادة الاستقرار فى منطقتى الشرق الأوسط والبحر المتوسط، وأشارت الوكالة إلى أن اللقاء شهد بحث عدد من القضايا الإقليمية والدولية، خاصة الوضع في ليبيا، إذ أكد الرئيس أهمية التوصل لحل سياسى ينهى الأزمة في ليبيا.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا