الجدول الزمني لري وتسميد للمحاصيل البستانية

السبت، 30 سبتمبر 2017 11:57 ص
الجدول الزمني لري وتسميد للمحاصيل البستانية
زراعة برتقال - أرشيفية
سامي بلتاجي

أوصت الإدارة المركزية للبساتين والمحاصيل الزراعية برئاسة المهندس محمود فوزي بعدد من التوصيات الفنية لمزارعي الفواكه والمحاصيل البستانية.
 
وجاءت توصيات الإدارة لمزارعي الموز خلال شهر أكتوبر تفرق بين التربة وأسلوب الزراعة للمحصول..
 
ففي أراضي الوادي يتم جمع السوباطات مكتملة النمو وترك النبات كما هو حتي شهر مارس، مع إزالة البذوز أولا بأول عند ظهورها، فحص وإزالة النباتات المصابة بتورد القمة أو التبرقش، والاستمرار في وضع السنادات؛ كما توصي إدارة البساتين بإضافة أخر دفعتين سماد سلفات النشادر في أول ومنتصف الشهر بمعدل 250 كجم للفدان للدفعة الواحدة ويوقف التسميد النيتروجيني حتى مارس، على أن يكون الري يكون تبعا لحاجة النبات مع عدم الإسراف.
 
أما بالنسبة للزراعة في المشتل، فتتم إضافة دفعة السماد النتروجيني في حالة عدم وصول الشتلات للحجم المناسب، ويلاحظ أن زيادة التسميد الأزوتي تؤدي إلى تزهير الشتلات بالمشتل؛ كما توصي اللجنة بالاستمرار في المرور لاكتشاف الشتلات المصابة.
 
وللزراعة في الأراضي الرملية، تتم إضافة 8 كجم نترات نشادر للفدان خمس مرات أسبوعيا، وإضافة 10 كجم سلفات بوتاسيوم للفدان خمس مرات أسبوعيا، مع إضافة 2 كجم سلفات ماغنسيوم للفدان أسبوعيا، وتقل الاحتياجات من الري خلال الشهر لتصل إلى 25 - 35 م2 للفدان يوميا.
 
 
وتوصي إدارة المحاصيل البستانية مزارعي العنب خلال شهر أكتوبر بالتوصيات الفنية التالية:
 
في مرحلة الخدمة والعمليات الزراعية، تتم إطالة الفترة بين الريات، كلما انخفضت درجة الحرارة، مع ضرورة إعطاء رية غزيرة في نهاية هذا الشهر لغسيل الأملاح، والتخلص من الحشائش وحرق أوراق الأشجار المتساقطة؛ وفي مرحلة التسميد، يتم التسميد في النصف الأول من الشهر بـ 4,5 كجم نترات نشادر للفدان علي مرتين.
 
 
كذلك توصي الإدارة مزارعي التين خلال شهر أكتوبر بالتوصيات الفنية التالية:
 
ففي مرحلة الخدمة والعمليات الزراعية يوصى بالمحافظة على انتظام الري خلال الموسم، وعدم الإسراف في الري أو التعطيش، مع ضرورة التخلص من الحشائش الموجودة في المزرعة، كسبيل للقضاء على مصدر من مصادر العدوي بالأمراض، وفحص النموات لمقاومة الحشرات الثاقبة والماصة، مع الاهتمام بنظافة المنقطات والفلاتر ونهايات الخطوط؛ على أن يكون إجراء الخدمة الشتوية من بداية شهر أكتوبر حتى أخر شهر نوفمبر.
 
 
وفيما يخص مزارعي الزيتون خلال شهر أكتوبر، أوصت الإدارة المركزية للمحاصيل البستانية بالتوصيات الفنية التالية:
 
أولا: مرحلة العمليات الزراعية، يجب التخلص من الحشائش الموجودة في المزرعة، مع التخلص من السرطانات أسفل منطقة التطعيم في الأصناف المطعومة، وضبط عمليات الري وعدم الإفراط في الري.
 
ثانيا: مرحلة التسميد، يتم تسميد الأشجار التي تروى بالغمر، فتضاف النسب كل شهر على حسب العمر، وبالنسبة للأشجار من عمر سنة إلى سنتين، تتم إضافة 150 جم إلى 200 جم سلفات نشادر أو نترات نشادر، وتتم إضافة 350 جم سماد مركب للأشجار أكبر من 3 سنوات، وتتم إضافة 200 جم سلفات بوتاسيوم للأعمار الصغيرة والأعمار الكبيرة 300 جم؛ يكرر هذا النظام التسميد مرة كل 15 يوما.
 
أما تسميد أشجار الزيتون التي تروي بالتنقيط، فيتم على النحو التالي:
 
الرية الأولى: إضافة 2 كجم سلفات نشادر + 1,5 جم سلفات ماغسيوم.
 
الرية الثانية: إضافة 3 كجم سماد مركب 19-19-19.
 
الرية الثالثة: إضافة 3 كجم سلفات بوتاسيوم.
 
الرية الرابعة: إضافة 1 لتر حامض أميني للفدان.
 
وإضافة 2 لتر حامض هيوميك مرة في الشهر، ولتر حامض فوسفوريك مره كل 15 يوما بالتبادل مع لتر نيتريك مرة كل 15 يوما.
 
وفي التسميد الورقي، يتم الرش الورقي بمعدل مرة كل شهر، وفي حالة ظهور أعراض نقص العناصر علي الأشجار، ومعدل الرش الشهري 350 جم حديد مخلبي + 150 جم زنك مخلبي + 150 جم منجنيز مخلبي + 75 جم ماغنسيوم + 50 جم بوركس + 50 جم سلفات نحاس + 200 جم يوريا، وذلك لرفع كفاءة الامتصاص. 
 
 
توصي الإدارة مزارعي الموالح خلال شهر أكتوبر بالتوصيات الفنية التالية:
 
في مرحلة العمليات الزراعية، يتم فحص النموات الحديثة لمقاومة الحشرات الثاقبة الماصة، مع المحافظة على انتظام الري خلال الموسم وعدم الإسراف في الري أو التعطيش، ومراعاة التخلص من الحشائش الموجودة في المزرعة، وبداية الخدمة الشتوية وتنزيل الكمبوست والأسمدة، ويتم جمع الثمار المتساقطة والتخلص منها خارج المزرعة بالحرق، والاهتمام بنظافة المنقطات والفلاتر.
 
وفي مرحلة التسميد، يتم تسميد أشجار الموالح التي تروى بالتنقيط للفدان، بحيث في الرية الأولى يجب الاهتمام بالتسميد البوتاسيوم بمعدل 2 كجم مرة في الأسبوع، وفي الرية الثانية، 1،5 كجم سلفات نشادر + 1,5 سماد مركب 19-19-19.
 
أما برنامج الري للأشجار التي تروي بالغمر، فتحتاج الأشجار إلى كمية قليلة من الماء في فترة نضج الثمار عن الفترة السابقة لها، وخاصة مع بدء علامات التلوين الخارجي على الثمار مع استمرار زيادة الحجم، ومراعاة تعطيش الأشجار تعطيشا مناسبا يساعد على الإسراع في تلون الثمار، كما أن زيادة كميات الري تسبب انفصال القشرة وانتفاخ الثمار، كما في اليوسفي البلدي، كما تساعد على زيادة سقوط الثمار والإصابة بالأمراض الفطرية، كما يراعى تطويل الفترة بين الريات في الخريف بمعدل من رية كل أسبوعين وصولا إلي رية كل شهر، حسب الحاجة حتى منتصف ديسمبر، ومنع الري قبل الجمع بحوالي أسبوع إلى 3 أسابيع في جميع الحالات .
 
 
توصي الإدارة مزارعي النخيل خلال شهر أكتوبر بالتوصيات الفنية التالية:
 
أولا: في العمليات الزراعية البستانية، يتم جمع ثمار جميع الأصناف النصف جافة، ويراعى عدم إجراء عملية التقليم للنخيل عقب جمع المحصول للوقاية من الإصابة بسوسة النخيل الحمراء.
 
ثانيا: المكافحة، وتتم من خلال المرور الدوري المستمر للأشجار والفسائل لاكتشاف أي إصابة بسوسة النخيل الحمراء، ويتم العلاج بمجرد اكتشاف الإصابة، مع العمل على إزالة النخيل شديد الإصابة وتقطيعه إلى أجزاء ووضعها داخل حفرة عمقها متر ونصف، وتغطي بجير حي أو محاليل أحد المبيدات الموصى بها.
 
ثالثا: مقاومة الأمراض الفطرية:
 
لمكافحة مرض أعفان الجذور خلال شهري سبتمبر وأكتوبر تتم معاملة الفسائل بأحد المبيدات الفطرية الموصي بها، ويتم غمر الفسائل قبل الزراعة في مبيد توبسين أم 70 بمعدل 3 جم لكل لتر ماء + 2 جم لكل لتر ماء مبيد ريزولكس.
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق