ذكرى عاشوراء.. خناقة كل عام

السبت، 30 سبتمبر 2017 01:44 م
ذكرى عاشوراء.. خناقة كل عام
عنتر عبداللطيف

يعتزم مجموعة من شباب الشيعة اليوم السبت إحياء ذكرى عاشوراء، التى تتزامن مع يوم العاشر من محرم بمسجد الإمام الحسين وسط تهديدات من بعض قيادات السلفيين.

قال يحيى مهدي عضو "رابطة شباب الشيعيين المصريين": "سنزور منطقة الحسين رغم غلق الضريح وسوف نجتمع في أقرب مكان للمسجد قد يكون في مناطق الجمالية أو باب الشعرية أو الدراسة".

وتابع مهدى في تصريحات له: "مشكلتنا مع وزارة الأوقاف التي تتعمد منع زيارتنا للضريح، حتى في الأيام العادية".

وقال القيادى الشيعى طارق المصرى عبر حسابه الشخصى على فيس بوك: "أتمني رؤيه الناصبي وليد إسماعيل غداً عن ضريح أبو عبد الله الحسين سلام الله عليه" فى إشارة إلى السلفى وليد إسماعيل مؤسس  ائتلاف الدفاع عن الصحب والآل .

Capture
 
كان القيادى الشيعى طاهر الهاشمى قد قال ردا على دعوات لهدم الضريح اطلقها القيادى السلفى سامح عبدالحميد :" للضريح رب يحميه والشعب المصري لو اجتمع على شئ فهو حب آل البيت الفطري وصاحب الدعوة لاجل شو اعلامي لكن مشكلته مع رسول الله بل مع الله عز وجل الذي اكرم آل البيت وطهرهم تطهيرا".
 
تابع الهاشمى فى منشور له عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: "وكالعادة وارضاء للظلاميين المتطرفين والوهابية التي تتغلل فى اوصال المجتمع المصري فى حين تحارب في موطنها الاصلي بالسعودية يغلق الضريح أمام المحتفلين بعاشوراء من كافة المذاهب لكن كعادتنا محب آل البيت ندعوا للسلام والمحبة والالفة وحقن الدماء لاننا عقيدة جوهرها ثورة إنسانية عاشوراء ليست يوم نحيه بل واقع نعيش فيه" وفق قوله.
 
15665746_1214784445278388_4432527435011796442_n
الطاهر الهاشمى
 

وكان الداعية السلفي سامح عبد الحميد قد أعلن عن انتشار أنصار التيار السلفي في محيط مسجد الحسي اليوم السبت لرصد وتوثيق تحركات " المتشيعين" وفق قوله.

أقرا أيضا 

فى ذكرى عاشوراء.. هدم ضريح الحسين يشعل معركة جديدة بين الشيعة والسلفيين

لماذا يكره الشيعة صلاح الدين الأيوبي؟

وقال حمودة في بيانه :"سيكون هناك تواجد في محيط مسجد الحسين، لرصد وتوثيق تحركات المتشيعين، من دون أي احتكاك بأحد، وذلك لفضح أي محاولة لإقامة البدع الشيعية أو تحويل المساجد لحُسينيات ولطميات، أو التلبيس على الناس بخرافات من يزعمون أنهم يُحبون آل البيت، بينما غرضهم الأصلي هو نشر التشيّع على يد من تمولهم إيران، خلال الاحتفال بذكرى عاشوراء" حسب قوله.
ضريح
ضريح الامام الحسين


وتابع :"هناك رصد إلكتروني لمواقع وصفحات الشيعة لمعرفة أي إعلان عن تحركات أو تجمعات شيعية، أو الإعلان عن أي فعاليات في المساجد كما أن هناك رصدا على الأرض، للمساجد المتوقع ذهاب المتشيعين لها، وذلك لكشف مخططاتهم وفضح أفعالهم، وتوثيقها بالصور والفيديو حتى تكون أدلة عليهم يتم تقديمها للجهات المعنية ومنها الأزهر، والشرطة، أو إقامة دعاوى قضائية ضدهم".

فيما قال القيادي الشيعي إسلام الرضوي:" أدعو كل مسلم غيور سواء كان سنيا أزهريا أو صوفيا أو شيعيا إلى التصدي لمثل هذه الدعوات والنباح بهدم مقام سيدنا الحسين، وتقديم بلاغات ضد هؤلاء المعاتيه.

ورغم أن رئيس القطاع الديني في وزارة الأوقاف جابر طايع أكد أن مسجد الحسين سيعمل بكامل طاقته خلال ذكرى عاشوراء، مضيفا أنه لن يتم إغلاقه مهما كانت التهديدات التي يزعمها السلفيون، لأن هذا المكان ليس ملكًا لأحد سوى الشعب المصري. إلا أن  وزارة الأوقاف اعلنت غلق الضريح اليوم لمنع إقامة أي مظاهر شيعية.

وقالت الأوقاف فى بيان لها  إنها :"لن تسمح بأي ممارسات طائفية أو فتن، وإن أي خروج على حرمة المساجد سيواجه بكل حسم من خلال محاضر رسمية" وفق البيان . 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق