سمير صبري: "أقمت دعوى قضائية ضد النقاب للحد من الجرائم"

الأحد، 01 أكتوبر 2017 06:42 م
سمير صبري: "أقمت دعوى قضائية ضد النقاب للحد من الجرائم"
المحامي سمير صبري
سلمى إسماعيل

كشف  سمير صبري المحامي بالنقض، سبب دعوته  القضائية الذي قدمها للقضاء الإداري بمنع إرتداء  النقاب نهائيًا قائلًا: " إنني  لم أعترض عن إرتداء النقاب، ولكني ضد إستغلال النقاب كساتر لمرتكبي الجرائم، لذلك  ترافعت عن هذه القضية، تحديدًا بسبب الأعمال الجرامية، وانتشار سرقة  الأعضاء، وخطف الأطفال، وحوادث التحرش، والعمليات الإرهابية، التي تعد أهم جرائم النقاب".

جاء ذلك تعقيبًا على إعلان القضاء الإداري بمجلس الدولة، جلسة 14 نوفمبر المُقبل، أولى جلسات النظر في الدعوى المقامة من سمير صبري بمنع إرتداء النقاب نهائيًا في مصر .

أوضح " سمير صبري"  لـ"صوت الأمة" أن  أهم ما يريده من هذه القضية هو حماية الأمن القومي للبلد، لافتًا إلى قول الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر بإن النقاب عادة وليست عبادة، الأمر الذي  دفع محامي النقض لتأكيد أن النقاب عادة يهودية 100%، وليس لها نص صريح في القران، لذلك يمكن منع إرتداء النقاب نهائيًا في مصر فالضرورة تحتم ذلك.

وأشار إلى صبرى، إلى كثرة الأسباب الدينية التى استند إليها في قضيته بعدم دينية النقاب قائلًا :"إن أبسط هذه الأسباب كشف المرأة وجهها عند القيام بالعمرة على الرغم من وجود  رجال حولها، كما أن إقامة الصلاة تلزم المنتقبة بكشف وجهها، لذلك فالنقاب ليس له أي إسناد ديني ".

وتابع صبرى في حين إصدار المحكمة الإدارية الحكم بمنع إرتداء النقاب نهائيًا في مصر،  فأن القرار لا يؤدي إلى بلبلة، لافتا إلى أن تم قبل منع النقاب في جامعة القاهرة وإجبار المنتقبات من المعلمات بخلع النقاب، إذ كل قرار سيقابل قبول واعتراض، ومن يعترضوا هم الذين يتعاملون مع النقاب على إنه ساتر يخفي جرائمهم.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق