"الأزهر" و "البرلمان" يحاصران "الأفكار الوهابية".. محامى يقيم دعوة قضائية لمنع ارتداء النقاب فى مصر.. "الطيب" يحسم جدله نهائيًا: ليس فرضًا ولا سنة ..ودينية النواب: لا يتعدى حدود الزينة

الأحد، 01 أكتوبر 2017 10:00 م
"الأزهر" و "البرلمان" يحاصران "الأفكار الوهابية".. محامى يقيم دعوة قضائية لمنع ارتداء النقاب فى مصر.. "الطيب" يحسم جدله نهائيًا: ليس فرضًا ولا سنة ..ودينية النواب: لا يتعدى حدود الزينة
الأزهر و البرلمان
سلمى إسماعيل

في الوقت الذي أعلنت فيه الحكومة النمساوية، قانون يحظر إرتداء النقاب في الأماكن العامة، ويشدد على ضرورة كشف الوجه بدءًا من شعر الرأس وحتى الذقن، بهدف حماية القيم والمؤسسات النمساوية، أعلنت محكمة القضاء الإدارى بمجلس الدولة، أن جلسة 14 نوفمبر المقبل، هي أولى جلسات  النظر في الدعوى المقامة من سمير صبرى المحامى بالنقض، والتى تطالب بإلزام مجلس النواب بمنع ارتداء النقاب نهائيا فى مصر.

النقاب

وفى سياق متصل كشف سمير صبري عن الأسباب التى دفعته لإقامة الدعوة، موضحًا إن النقاب وراء غالبية الأعمال الإجرامية والإرهابيية الواقعة في مصر،  مسندًا كلامه إلي اسس الشعائر الدينية التى تنفي قاديسية النقاب، الأمر الذي دفع عدد من أعضاء لجنة الشئون الدينة بمجلس النواب لتأكيد على عدم فريضية النقاب.

 "صبري" منع النقاب نهائيا في مصر

المحامي سمير صبري
المحامي سمير صبري

فيما كشف سمير صبري المحامي بالنقض، سبب دعوته  القضائية الذي قدمها للقضاء الإداري بمنع إرتداء  النقاب نهائيًا قائلًا: " إنني  لم أعترض عن إرتداء النقاب، ولكني ضد إستغلال النقاب كساتر لمرتكبي الجرائم، لذلك  ترافعت عن هذه القضية، تحديدًا بسبب الأعمال الجرامية، وانتشار سرقة  الأعضاء، وخطف الأطفال، وحوادث التحرش، والعمليات الإرهابية، التي تعد أهم جرائم النقاب".

أوضح " سمير صبري"  لـ"صوت الأمة" أن  أهم ما يريده من هذه القضية هو حماية الأمن القومي للبلد، لافتًا إلى قول الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر بإن النقاب عادة وليست عبادة، الأمر الذي  دفع محامي النقض لتأكيد أن النقاب عادة يهودية 100%، وليس لها نص صريح في القران، لذلك يمكن منع إرتداء النقاب نهائيًا في مصر فالضرورة تحتم ذلك.

وأشار إلى صبرى، إلى كثرة الأسباب الدينية التى استند إليها في قضيته بعدم دينية النقاب قائلًا :"إن أبسط هذه الأسباب كشف المرأة وجهها عند القيام بالعمرة على الرغم من وجود  رجال حولها، كما أن إقامة الصلاة تلزم المنتقبة بكشف وجهها، لذلك فالنقاب ليس له أي إسناد ديني ".

وتابع صبرى في حين إصدار المحكمة الإدارية الحكم بمنع إرتداء النقاب نهائيًا في مصر،  فأن القرار لا يؤدي إلى بلبلة، لافتا إلى أن تم قبل منع النقاب في جامعة القاهرة وإجبار المنتقبات من المعلمات بخلع النقاب، إذ كل قرار سيقابل قبول واعتراض، ومن يعترضوا هم الذين يتعاملون مع النقاب على إنه ساتر يخفي جرائمهم.


"دينية البرلمان": النقاب زينة 

النائب عمر حمروش
النائب عمر حمروش

 

فيما علق قال النائب عمر حمروش أمين سر لجنة الشئون الدينية والأوقاف بمجلس النواب، إن النقاب ليس فرضًا ولا سنة ولكنه ليس مكروهًا، ولا ممنوعًا، فأمره متاح من  لا يريد إرتدائه  لا شئ عليه ومن يرتديه يتعامل معه كالزينة وليس كفرض.

وأكد "حمروش" لـ"صوت الأمة" أن النقاب ليس فريضة نص عليها القران ولا السنة، مشيرًا إلى أن الأزهر فصل في هذا الأمر برأي وسطي في حين لايحرم ارتداء النقاب ولا يجزمه طبقًا للقرآن

تجدر الإشارة إلي أن الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف،  شدد على أن النقاب ليس فرضاً ولا سنة ومندوباً ولكنه ليس مكروهاً أو ممنوعاً، قائلًأ :"هو أمر مباح ومن لا ترتدى النقاب لا شئ عليها ومن ترتديه لا يمكن لى أن أقول لها أنكى تفعلى أمرًا شرعيًا تثابى عليه.. هو أمر فى دائرة المباح.. هو كما أنك تلبس خاتم أو تخلعه أى أنه من باب الزينة لا يتعلق به أمر أو نهى ولا ثواب أو عقاب".


 

شيخ الأزهر يؤكد عدم فريضية النقاب

الدكتور احمد الطيب
الدكتور احمد الطيب

تجدر الإشارة إلي أن الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف،  علق منذ فترة على  النقاب، موضحًا أنه  ليس فرضاً ولا سنة، ولكنه ليس مكروهاً أو ممنوعاً، قائلًأ :"هو أمر مباح ومن لا ترتدى النقاب لا شئ عليها ومن ترتديه لا يمكن لى أن أقول لها أنكى تفعلى أمرًا شرعيًا تثابى عليه، مضيفًا هو أمر فى دائرة المباح، هو كما أنك تلبس خاتم أو تخلعه أى أنه من باب الزينة لا يتعلق به أمر أو نهى ولا ثواب أو عقاب".

وتابع الإمام الأكبر، خلال حواره ببرنامج "الإمام الطيب"،  أن الحجاب أمر لكل نساء المسلمين وأجمعت الأمة على أنه أمر مطلوب وتصوير المرأة التى لا تلبس الحجاب أنها خارجة عن الإسلام أمر خطأ ولكنها عاصية، مشيرًا إلى أنه لا يعلم سبب إثارة قضية الحجاب فى الإسلام رغم أن علماء المسلمين أوضحوا كثيرًا أن الحجاب فرض فى الدين، وتابع : "معركة الحجاب ليست معركة البحث عن معرفة الحكم الشرعى بقدر أنها معركة من ينتصر فيها ضد من".

أقرأ أيضًا:
 

"دينية البرلمان": النقاب ليس فرضا ولا سنة..ونتعامل معه شرعيا معاملة الزينة

سمير صبري: "أقمت دعوى قضائية ضد النقاب للحد من الجرائم"

"برلماني": النقاب لا يمنح درجة أعلى بالجنة

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق