إنذار على يد محضر لوزير التنمية المحلية ومحافظ الفيوم لإقامة سور مخالف لخط التنظيم

الجمعة، 06 أكتوبر 2017 06:18 م
إنذار على يد محضر لوزير التنمية المحلية ومحافظ الفيوم لإقامة سور مخالف لخط التنظيم
هشام الشريف
الفيوم – مصطفى منسى

تقدما أحمد أنيس حسين، ونهلة حازم عبد الجواد، المحاميان بالفيوم، بإنذار على يد محضر لكل من الدكتور هشام الشريف، وزير التنمية المحلية، والدكتور جمال سامى، محافظ الفيوم، ومدير مديرية الشباب والرياضة، كطلب المواطن ثابت عيد عبد الباقي، المقيم بقرية منشأة عبد الله وآخرين، لتضررهم من إقامة سور فاصل بين مركز الشباب بقرية منشأة عبد الله والكتلة السكنية للقرية والتعدي على الشارع الذي يعد الرئيسي لمدخل القرية ومخالفة المحافظ لخط التنظيم.
 
حيث أصدر المحافظ تعليماته ببناء السور اعتبارا من غد السبت لوجود نزاع على إقامته  بين الأهالي الحريصين على عدم التعرض لحرم الشارع الجانبي لمركز الشباب باعتباره المدخل الرئيسي للقرية والذي لا يتجاوز الـ 6.5 متر ومديرية الشباب والرياضة ومركز شباب القرية.
 
كان الدكتور جلال مصطفى السعيد، محافظ الفيوم الأسبق، أصدر القرار رقم 774 الصادر في 23 مارس 2011 باعتماد خط التنظيم رقم 1 لقرية منشأة عبدالله، والخاص بشارع مركز الشباب، والمحدد برموز الذي بدأ من تقاطعي ABCDE(ABCDEFG) وعند تقاطع مع شارع طريق الفيوم سنورس والدائري وينتهي عند نقطه الكتلة السكنية بالقرية، واعتماد خط التنظيم الخاص بهذا الشارع طبقا للرسوم المحددة على الرسم، مع اعتبار المساحات المبينة باللون الأصفر ضوابط تنظيم ، واعتبار المساحات المبينة باللون الأحمر زوائد تنظيم.
 
ونصت المادة الثانية من هذا القرار بنشره بالوقائع المصرية ويعمل به من تاريخ نشره، وطالب أهالي القرية في اتزارهم للمنذر إليهم جميعا بعدم اتخاذ أو أقامة أية إنشاءات حيال ذلك السور دون الرجوع إلى خط التنظيم، وفى حالة اتخاذ أية إجراءات مخالفة للقانون بدون الرجوع لخط التنظيم سوف نحملكم المسئولية القانونية، خاصة وأن هذا الشارع يخدم جميع أهالي القرية وهو المنفذ الرئيسي للقرية، وأن إقامة هذا السور وفقا لتوجيهات المحافظ يعرقل سيارات، الإسعاف والمطافئ وسيارات طوارئ الغاز والصرف الصحي فضلا عن مخالفته لخط التنظيم ومخالفة للوائح والقوانين، خاصة وأنه صدر بشأنه القرار رقم 774 في 23/3/2011 خط تنظيم رقم 1 مركز شباب منشأة عبد الله.
 
وترجع هذه الوقائع إلى عام 2006 عندما قامت مديرية الشباب والرياضة بإقامة سور لمركز الشباب بالقرية والمواجه للكتلة السكنية للقرية ويعد هذا الشارع موضوع التعدي من قبل مديرية الشباب والرياضة هو المنفذ الأول للقرية من اتجاه الطريق الدائري، دون الرجوع إلى الوحدة المحلية بزاوية الكرادسه ، وأيضا دون الرجوع إلى أدارة التخطيط العمراني، الأمر الذي ترتب علية إزالة السور لمخالف لخط التنظيم.
 
وترتب على ذلك قيام أعضاء المجلس المحلى بتقديم شكوى لمحافظ الفيوم الذي أحالها إلى إدارة التخطيط العمراني لبحث هذه الشكوى والتي قيدت تحت رقم 1227 في 25/9/2006 وتم بحثها وأقرت إدارة التخطيط العمراني بإيقاف العمل بالسور لحين الانتهاء من دراسة الشكوى.
 
وبعد استيفاءها ودراستها دراسة جيدة أحالت إدارة التخطيط العمراني الرأي القانوني القاطع إلى الدكتور جلال سعيد، محافظ الفيوم الأسبق، في 23/3/2011 والذي أصدر قراره المتقدم رقم 774 بتحديد خط التنظيم وعليه تم إيقاف بناء السور الفاصل بين مركز الشباب والكتلة السكنية لمخالفة لخط التنظيم ومخالفة مديرية الشباب والرياضة للقانون وقرار محافظ الفيوم الخاص بتحديد خط التنظيم، إلا أن الدكتور جمال سامى أصدر تعليماته ببناء هذا السور خلال الساعات القادمة.
 
وقدم المواطنون هذه المخالفة أمام الدكتور شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، والدكتور خالد عبد العزيز، وزير الشباب والرياضة، والدكتور هشام الشريف، وزير التنمية المحلية، لوقف هذه المهزلة والالتزام بقرار محافظ الفيوم الأسبق رقم 774 لسنة 2011 والخاص بتحديد خط التنظيم رقم 1 لشارع مركز الشباب بقرية منشاة عبد الله بالفيوم.
 
إنذار على يد محضر لوزير التنمية المحلية (1)
 

 

إنذار على يد محضر لوزير التنمية المحلية (2)
 

 

إنذار على يد محضر لوزير التنمية المحلية (3)
 

 

إنذار على يد محضر لوزير التنمية المحلية (4)
 

 

إنذار على يد محضر لوزير التنمية المحلية (5)
 

 

إنذار على يد محضر لوزير التنمية المحلية (6)
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا