القاهرة تنجح في رعاية اتفاق لوقف إطلاق النار بجنوب دمشق

الخميس، 12 أكتوبر 2017 11:56 ص
القاهرة تنجح في رعاية اتفاق لوقف إطلاق النار بجنوب دمشق

شهد الملف السوري في الأونة الأخيرة تفاهمات بين الأطراف السورية لوقف إطلاق النار في جنوب دمشق، وذلك برعاية مصرية.
 
 
وأكد المعارض السوري محمد علوش إنه تم الاتفاق على خفض التصعيد فى منطقة جديدة مهددة بالتهجير القسرى جنوب العاصمة السورية دمشق وتحديدا فى حى القدم، مؤكدًا أن هذا الأمر حدث بتدخل وتعهد مصري بانفراجة فى فك الحصار عن الغوطة الشرقية لإدخال المساعدات بكميات كافية من أجل تخفيف المعاناة فى المنطقة، إضافة لتكفل القاهرة بعدم السماح بتهجير قسرى جنوب العاصمة دمشق، متوجها بالشكر إلى فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى لرعايته الاتفاق ودور المسئولين المصريين فى تيسير إنجازه.
 
 
وأكد "علوش" في بيان مصور اذاعته قناة أون لايف أنه حضر إلى القاهرة لبحث الوضع جنوب دمشق والغوطة الشرقية ووضعية خفض التصعيد فى المنطقتين عقب ارتفاع وتيرة الخروقات خلال العشرة أيام الماضية، موضحًا أن الدعوة التى تلقاها من القيادة المصرية جاءت للاتفاق مع الجانب الروسى لوقف التصعيد فى منطقة الغوطة الشرقية ومنطقة حى القدم جنوب دمشق، مؤكدا أنه تم التوصل لاتفاق بالإعلان المبدئى لوقف إطلاق النار وخفض التصعيد، مشيرا لزيارة مرتقبة للقاهرة خلال الأيام القليلة المقبلة لاستكمال بنود الاتفاق.
 
 
وتوجه علوش بالشكر والتقدير للمسئولين المصريين على ما قدموه للسوريين من أجل حقن واستكمال دورهم العربى الكبير الذى تتبوأ به مصر كدولة عربية كبرى فى الاقليم لتبنى الدفاع عن القضايا العربية، مشيرا إلى نجاح الدولة المصرية فى إنهاء الإنقسام الفلسطينى وذهاب حكومة الوفاق إلى غزة برعاية وجهود مصرية.
 
 
وأعرب علوش عن أمله فى أن ينجح اتفاق خفض التصعيد جنوب دمشق وفى الغوطة الشرقية بعد جولات كثيرة من أستانة لتثبيت وقف اطلاق النار وفك الحصار.
 
 
وتوجه محمد علوش بالشكر إلى الدولة المصرية لرعايتها مئات آلاف السوريين الذين هربوا من التدمير والقتل ولجئوا إلى بلدهم الثانى مصر، مشيدا بالرعاية والعناية وعدم التفرقة بين المواطن المصرى والسورى الذى يتلقى الاحترام والترحيب.
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق