خناقة عبد العال والأحزاب.. رئيس البرلمان يتهم 104 أحزاب بالفشل.. المصريين الأحرار: التصريح مُحبط.. ومستقبل وطن: "ما يزعلش إلا اللى على رأسه بطحة"

الأربعاء، 25 أكتوبر 2017 02:50 م
خناقة عبد العال والأحزاب.. رئيس البرلمان يتهم 104 أحزاب بالفشل.. المصريين الأحرار: التصريح مُحبط.. ومستقبل وطن: "ما يزعلش إلا اللى على رأسه بطحة"
الدكتور على عبد العال
كتب إبراهيم سالم

باغت الدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب الأحزاب السياسية بتصريح مفاجئ خلال الجلسة العامة للبرلمان أمس الثلاثاء، قائلا :" لدينا في الوقت الحالي حرية تأسيس أحزاب سياسية، ولدينا في مصر 104 حزب سياسي فشلت في تأهيل الشباب سياسيا، ومؤتمرات الشباب نجحت فيما فشلت فيه الأحزاب السياسية"، وهو التصريح الذي أغضب كوادر تلك الأحزان، وأعبت عن رفضها تصريحات رئيس مجلس النواب.

واعتبر أحمد مشعل، أمين الشباب بحزب المصريين الأحرار، تصريح رئيس مجلس النواب، بـ" المُحبط " للشباب عمومًا والاحزاب بصفة خاصة؛ رغم دعم الرئيس الدائم لدور الشباب وتدشين مؤتمر خاص للإستماع إلي رؤاهم.

لافتًا إلى أنه رغم تعدد الأحزاب السياسية عقب ثورة 2011 فإن غالبيتها وخاصة المصريين الأحرار دعمت الدولة المصرية بدء من الثورة مرورًا بالاستفتاء علي الدستور وانتخاب الرئيس والبرلمان.

وأضاف أمين شباب حزب "المصريين الأحرار"، أنه وسط زخم الأحداث بالبلاد استطاع الحزب إعداد كوادر شبابية على مستوى الجمهورية وتكوين أمانات للشباب بالمحافظات والمراكز، وهو ما يؤكد تواجد شباب "المصريين الأحرار" الفاعل في كافة المؤتمرات الرئاسية للشباب وطرح رؤى تساهم في بناء الدولة.

وأشار إلى أنه بعد أي حراك ثوري، يبدأ الظهورالشبابي بالمناصب القيادية في غضون من 12 :16 عامًا، أما في مصر ثبت جدارة الشباب وتقلد بعضهم مناصب سياسية ونيابية عقب الثورة بـ6 سنوات فقط إلى جانب تواجدهم بالقيادات الحزبية.

وتابع: "المصريين الأحرار لديه نواب شباب بزغ نجومهم تحت القبة بينهم النائب أحمد علي أصغر نائب بالقاهرة، والنائب شريف نادي الذي حصد المقعد الفردي بملوي وغيرهم"، منوهًا بأن الدستور المصري يتبنى بالأساس قيام الحياة السياسية على التواجد الحزبي ولولاه ماكانت.

وبدوره قال الطيار محمود فيصل، أمين الشباب بحزب حماة الوطن"التعددية الحزبية في مصر وليدة بعد ثورة يناير ٢٠١١ و دستور ٢٠١٤ لذلك فالحكم على فشل الحياة الحزبية تسرع ".

وأضاف" رئيس المجلس لم يلتفت أثناء تصريحه إلى أن الاحزاب السياسية الممثلة في البرلمان أكثر من ٦٠%من نوابها في البرلمان من الشباب والشابات وهم كوادر سياسية اثبتت تواجدا و حضورا متميزا".

وأوضح فيصل، أن فشل الحزب أو نجاحه سيكون مؤشراته في انتخابات المحليات أو الانتخابات البرلمانية القادمة  التى يقوم الأحزاب حاليا بإعداد كوادرها الشبابية لها وأيضا لا نغفل أن أمناء شباب الاحزاب كان لهم دور مؤثر و فعال في الشارع السياسي المصري و في قضايا الرأي العام المختلفة العامين الماضيين أما الحكم الآن هو حكم لم يكن دقيقا، ولم يكن ليصدر من رئيس مجلس النواب.

 

وفى السياق ذاته قال أحمد الشاعر، أمين الإعلام بحزب مستقبل وطن، إن الحزب يمتلك العديد من الكوادر السياسية الشابة، قائلا "أصغر رئيس حزب فى مصر هو المهندش أشرف رشاد رئيس حزب مستقبل وطن وغالبية نوابنا بالبرلمان من الشباب".

 

وأضاف الشاعر فى تصريحات لـ "صوت الأمة"، أن هذا التصريح من الممكن أن يكون دافعا قويا للأحزاب المصرية على تقديم المزيد والأفضل لأعضائها من الشباب ومنحهم درجة أعلى من الوعى السياسى، قائلا "اللى يزعل من التصريح دا بس اللى على راسه بطحه، وأتمنى من الأحزاب أن يأخذوا هذا التصريح بمبدأ الدعوة لتقديم مشاركة أفضل لشبابها فى العملية السياسية".

 

وأخيرا قال الدكتور ياسر حسان مساعد رئيس حزب الوفد ورئيس لجنة الإعلام بالحزب، أن الدكتور على عبد العال خانة النص فى تعميم عدم قدرة الأحزاب على تأهيل الشباب سياسيا، قائلا "كفاية عندى نواب شباب كتير بالبرلمان، وعندنا بالوفد معهد سياسات، وأحب أفكر الدكتور على عبد العال، بأن الرئيس السيسى نفسه أشاد بحزب الوفد برئاسة الدكتور السيد البدوى خلال لقاءاته مع الأحزاب بدور الوفد فى تأهيل الشباب".

 

وتابع حسان فى تصريحات لـ "صوت الأمة"، أنه على رئيس البرلمان التراجع عن هذا التصريح وعدم إصدار مثلها بالتعميم الكامل على الأحزاب المصرية، والتأكيد على أن هناك أحزاب تبذل مجهودات غير مسبوقة لتأهيل الشباب وإشراكهم فى العملية السياسية، لتقديم الأفضل لديهم.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق