رئيس قطاع السكان بالصحة تنفي نقص مخزون وسائل تنظيم الأسرة

الإثنين، 30 أكتوبر 2017 12:07 م
رئيس قطاع السكان بالصحة تنفي نقص مخزون وسائل تنظيم الأسرة
سعاد عبد المجيد

نفت الدكتورة سعاد عبد المجيد، رئيس قطاع السكان وتنظيم الأسرة بوزارة الصحة والسكان عن نقص المخزون الاستراتيجي من وسائل تنظيم الأسرة، مشيرة إلى أن ما تردد عن هذا غير صحيح، وموضحةً أن الوزارة لديها ما يكفيها، لدرجة أنهم يفتخرون بأنه إبّان أزمة تعويم الجنيه وارتفاع سعر الدولار في نوفمبر الماضي؛ كان قطاع السكان وتنظيم الأسرة هو المنفذ الوحيد المتوفر به كافة أنواع وسائل تنظيم الأسرة بما فيها الحبوب، قائلةً: "كنا نعطي من 300 لـ 400 ألف شريط للصيدليات بنفس أسعار وزارة الصحة"، مؤكدةً أن لديهم مخزون استراتيجي يكفي لمدة عام.
 
وعن أسعار أسعار وسائل تنظيم الأسرة قالت "عبد المجيد" خلال حوارها مع الإعلامية أسماء مصطفى في برنامج "هذا الصباح" اليوم الاثنين، على قناة Extra News""، أن شريط الحبوب يبلغ سعره 65 قرشًا، والواقي الذكري 10 قروش، واللولب بجنيهين، وكذلك الحقنة الشهرية بجنيهين، أما الكبسولة تحت الجلد بخمسة جنيهات، موضحة أن هذه الكبسولة ثمنها 1500 جنيه لكن الوزارة تدعمها كي تصل للسيدات بسهولة، حيث أن مفعولها يصل لـ3 سنوات، لذلك عليها إقبال شديد.
 
 
تابعت "سعاد" أن هذا الدعم في الأسعار، يأتي بالإضافة لوجود 3 آلاف قرية لا تدفع أي أموال مقابل هذه الوسائل، وكذلك الحملات المختلفة، لافتةً إلى أن الوحدات الصحية التابعة للوزارة تتميز عن الصيدليات بـ"خدمة المشورة"، وخدمة متابعة الضغط والسكر والوزن، والكشف المبكر عن الأورام السرطانية، أي أن الوحدات الصحية تقدم خدمات متكاملة سواء خدمة التطعيمات أو خدمة تنظيم الأسرة، ورعاية الحامل وكذلك رعاية الأطفال ما قبل سن 5 سنوات.
 
وأشارت سعاد إلى إنه في حال رغبة الأم في الحصول على ألبان صناعية لطفلها تتوجه إلى الوحدات الصحية وتجري اختبارًا للرضاعة الطبيعية، مؤكدةً أن الأخيرة أصح وأكثر إفادة للطفل من اللبن الصناعي، لأن الأخير يتم اللجوء له في حالة عدم مقدرة الأم على الرضاعة أو إصابتها بمرض مزمن أو خطير مثل السرطان.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق