مفوضية الأمم المتحدة: 600 ألف لاجئ من مسلمي الروهينجا وصلوا بنجلاديش وأوضاعهم مأساوية

الثلاثاء، 31 أكتوبر 2017 04:00 م
مفوضية الأمم المتحدة: 600 ألف لاجئ من مسلمي الروهينجا وصلوا بنجلاديش وأوضاعهم مأساوية
الأمم المتحدة
إيمان محجوب

أكدت مفوضية اللأمم المتحدة لشئون اللاجئين في بيان لها أن آلاف الأطفال والنساء وكبار السنّ من الروهينجا مازالوا يتدفّقون إلى بنجلاديش هربًا من العنف في ميانمار في مشاهد قاسية فقرابة الـ600,000 شخص وصلوا منذ نهاية أغسطس، في أزمة باتت تُعرَف بالأسرع نمواً في العالم. 
 
كما جاء في بيانها أن حوالي 15,000 ألف لاجئ يعانون أوضاعاً مأساوية حيث لا يزالوا عالقين بالقرب من الحدود بين بنجلاديش وميانمار بعد موجة العنف التي تجدّدت الأسبوع الماضي في ولاية راخين فى شمال ميانمار.
 
ويقول كثيرون من الاجئين بأنهم اختاروا في البداية البقاء رغم التهديدات المتكرّرة بالترحيل أو القتل، لكنهم اضطرّوا للفرار في النهاية عندما أُحرقت قراهم ولم يعد أمامهم أيّ خيار آخر. 
 
 ومن النماذج التي توضح معاناة مسلمي الروهينجا ما حدث "لروزيا" وهي لاجئة تبلغ من العمر 20 عاما، وصلت إلى الحدود بعدما مشت لمدة سبعة أيام من قريتها في "بوثيدونغ "في ولاية راخين في ميانمار، وهي لا تحمل سوى كيساً بلاستيكياً ولوحاً شمسيّاً، ترتعش هذه الفتاة وتجهش في البكاء حين تروي هول ما حصل معها على الطريق: "ضربوني وسرقوني وآلموا رأسي." كانت تعرج بسبب الجروح في قدميها. 
 
 وأضافت الأمم المتحدة في بيانها أن الاف اللاجئين من الروهينجا، مثل روزيا، رأوا أهوالاً جسيمة، وهم بحاجة للمساعدة العاجلة إذ يصلون جائعين ومرضى وضعفاء، وتطول معاناتهم بينما ينتظرون الحصول على مكان ومأوى للاستقرار في بنجلاديش وناشدت المجتمع الدولي بتبرع من اجل  توفير سبل الحياة للاجئين . 
 
 حيث انهم فروا من ميانمارفي ظروف مناخية صعبة جداً بسبب اشتداد الحرّ وارتفاع نسبة الرطوبة لحوالي 80%، وتوقّع هطول الأمطار الموسمية.
 
وتعمل المفوضية مع شركائها على مدار الساعة على ضمان توفير الحماية والمأوى للاجئين الجدد، وعلى تحديد المرضى لتوفير العلاج اللازم لهم، بالإضافة إلى تقديم الطعام والمياه للاجئين العالقين على الحدود، والذين يعانون من الجفاف والجوع بعد قيامهم برحلة طويلة. 
 
 
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق