آثار مصر المنسية.. بلطجية يفرضون سيطرتهم على تل الجصة الآثرى بدمياط

الأحد، 05 نوفمبر 2017 04:30 م
آثار مصر المنسية.. بلطجية يفرضون سيطرتهم على تل الجصة الآثرى بدمياط
اثار مصر المنسية في دمياط
قسم المحافظات

بلطجية يفرضون سيطرتهم على تل الجصة الآثرى بدمياط ..ونقل 1100 قطعة آثرية للمتحف المصرى الكبير وتخزين الاكتشافات بمخازن الدقهلية لعدم وجود مخازن بالمدينة
 
وتتميز محافظة دمياط بوجود عددا من المناطق الأثرية مثل تل الدير بمدينة دمياط الجديدة الذى تم استخراج 1100 قطعة أثرية منه وتم إختيارها للعرض بالمتحف المصرى الكبير، وكذلك تل الكوم الأحمر، المحجرة بقرية الركابية بكفر البطيخ، وتل البراشية، تل الغز ، تل العرب ، تل ابوان ، تل الدبالون بترعة السلام ، تل الزاوية بقرية الاسكندرية الجديدة، وتل الكاشف بالزرقا، وتل الجصه، تل الذهب ، تل الشيخ فريد وهى معظمها تلال اثرية بكر لم تشهد أى أعمال حفائر سابقة أو حالية  كل تلك المواقع تتبع منطقة أثار دمياط  التى تضم 13 موقعاً أثرياً،7 مواقع منها مملوكة لوزارة الآثار و6 مواقع خاضعة لقانون حماية الآثار رقم 117 لسنة 1983.
 
26- تل الدير
 
27- المياه الجوفيه تل الدير
 
28 -تل الدير
 
تل الجصة الاثرى  (1)
 
تل الجصة الاثرى  (6)
 
ويعد تل الدير أحد المناطق الأثرية القليلة بمحافظة دمياط والتى تم إكتشافها عام 2007  وتقع على مساحة 8 فدادين  بجوار المنطقة الصناعيه بمدينة دمياط الجديدة وتوقفت منطقة  آثار فرع دمياط التابعة لهيئة الآثار عن أعمال التنقيب بمنطقة تل الدير الأثرية بدمياط الجديدة ما أسفر عن تحول المنطقة لساحة لإلقاء مخلفات هدم المبانى كما ارتفع منسوب المياه الجوفية بصورة كبيرة مما يمثل خطراً داهماً على سلامة التوابيت والآثار الموجودة بالدير..
 
وتعرضت عدة توابيت أثرية للغرق بسبب ارتفاع منسوب المياه الجوفية، وقامت وزارة الاثار بإنتشال ونقل تلك التوابيت الغارقة إلى مخازن منطقة الأثار بمحافظة الدقهلية ومنها ما تم نقله للعرض بالمتاحف ومنها ما يتم تجهيزه حاليا للعرض بالمتحف الكبير الذى يجرى انشاءه بميدان الرماية.
 
وتعود الآثار المكتشفه فى تل الدير  إلى العصر البطلمى والرومانى إلا أنه  تم العثور على أثار فرعونية تعود للأسرة 26 وتم نقلها أيضا لمخازن منطقة الدقهلية كما عثر بالدير الآثرى على أكثر من 3500  قطعة أثرية تضم التعاويز والتمائم الذهبية وبعض التمائم المصنوعة من الأحجار الكريمة، كما تم اكتشاف 13 تابوتاً من الحجر الجيري النقي وعليها أشكال آدمية للرجال والنساء خلال أعمال التنقيب، وفى داخلها بعض الموميات لبعض النبلاء ولكنها في حالة سيئة وذلك بسبب وجود هذه التوابيت تحت مستوى سطح المياه الجوفية.
 
أما تلك الجصة الذع يقى ببحيرة المنزلة  وتبلغ مساحته 7 فدان  ويتبع محافظة دمياط يشهد أكبر مساحات للتعديات من أكبر وأشهر البلطجية المسجلين خطرًا في بحيرة المنزلة والذين يحوزون السلاح ويخترقون القانون بجميع الطرق ويستغلون التل وكرا ونقطة هجوم على اصحاب المراكب والمزارع السمكية لسرقتها  والتل يشبه جزيرة داخل البحيرة ويسيطر عليه المتعدون من جميع الجهات ولا يستطيع أي غريب اختراقه لأن ذلك يتطلب المرور عبر مناطق النفوذ المذكورة خلف الجسور والسدود التي أقاموها في البحيرة وهو أمر صعب للغاية بل يستحيل حدوثه لخطورة المنطقة، من ثم فهم يسيطرون علي المنطقة الخلفية لتعدياتهم التي تمثل باقي مساحة التل، ويقومون بعمليات التنقيب عن الآثار بأنفسهم دون رقابة من المسئولين الذين أكد البعض عدم قدرتهم علي السيطرة علي التل والمناطق المحيطة به  خاصة أن المتعدين عليه لهم علاقات وطيدة ببعض أصحاب النفوذ والسلطة  ويستقوون بهم ولذلك لا يقترب أحد من المسئولين من مناطق نفوذهم.
 
 ومنذ أكثر من ربع قرن لم تطأ أقدام الصيادين أرض التل وذلك عقب قيام خارجين عن القانون بالسيطرة على التل وإقامة مزراع سمكية مستغلين نمو الغاب والبوص بمحيط التل حتى تم عزله عن البحيرة وتم منع الصيادين من الصعود عليه للاستراحة من عناء اعمال الصيد وبمجرد بدء اعمال تطهير بحيرة المنزلة والتى تشرف عليها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة وإقتراب أعمال التطهير من تل الدير الاثرى ظهرت رمال التل لاول مرة من اكثر من 25 عاما من خلال قيام إحدى الكراكات بعمل فتحة للوصول الى أرض التل بعد إزالة الغاب والبوص وبالرغم من وجود ورد النيل والزقوم بكثرة بمحيط التل الا ان عدسة اليوم السابع نجحت فى الوصول الى التل والصعود عليه وإلتقاط اول صور للتل الآثرى .
 
ورصدت عدسة صوت الأمة آثار أقدام بشرية ودراجات نارية ولوادر وقال الصيادين غنها ناتجة عن اعمال التنقيب عن الاثار التى كانت تتم حتى وقت قريب وبعد علم واضعى أيديهم على التل بوجود حملة موسعة لإزالة التعديات أعادوا كل شئ الى طبيعته وقاموا بردم الحفر التى حفروها للتنقيب عن الآثار وعلى الرغم من عودة كل شئ الى طبيعته الا ان آثار الحفر ظاهرة ومن الممكن لاى شخص عادى وليس متخصصا ان يكتشف ذلك بوضوح.
 
من جانبه قال الأثرى سامى عيد صالح مدير عام منطقة أثار دمياط، أن المحافظة يوجد بها 13 منطقة أثرية بمراكز دمياط وفارسكور وكفر البطيخ والزرقا مؤك

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق