فى حوار لـ"الشرق الأوسط" وآخر لـ" CNBC" الأمريكية

السيسي يبعث بـ 10 رسائل للعالم من منتدى الشباب بشرم الشيخ

الثلاثاء، 07 نوفمبر 2017 01:40 م
السيسي يبعث بـ 10 رسائل للعالم من منتدى الشباب بشرم الشيخ
السيسى
محمود عثمان

- ملتزم بقرار الشعب فى الترشح لفترة رئاسية ثانية
- لست مع إجراء أى تعديل على الدستور في الفترة الحالية
- الحروب عواقبها وخيمة ويجب إعلاء قيمة الحوار
- ندعم وحدة الدول وحماية سيادتها من قبل الجيوش الوطنية وليس المليشيات
- الإرهاب في مصر يستهدف السياحة ويتحرك في 2% من مساحة سيناء
- الاقتصاد المصرى يتحسن ونتخذ اجراءات اصلاح حقيقية
- قطر تدعم الإرهاب وعليها التخلى عن سياية التدخل في شئون الدول
- معجب بترامب وعلاقتي ببوتين طيبة وعصر الاستقطاب انتهى
- يقلقنى ألا تكون الدول العربية في صف واحد
- القوى التي تستهدف مصر هي نفسها التي تستهدف المنطقة 
 
 
فى حضرة منتدى شباب العالم بشرم الشيخ تواجدت وسائل الإعلام العالمية والعربية لتغطية فعاليات المنتدى، ومن منطلق أن المنتدى هو دعوة كبرى للحوار بين شباب العالم أجمع، كان لشبكة "سى إن بى سى" الأمريكية وجريدة "الشرق الأوسط" السعودية لقائين مع الرئيس عبدالفتاح السيسي على هامش المنتدى.
 
في حواره مع شبكة "سى إن بى سى" الأمريكية وجه الرئيس السيسى العديد من الرسائل للعالم، أبرزها التأكيد على أن الأوضاع الاقتصادية فى مصر تتحسن بدرجة كبيرة في ظل اطلاق عدد من المشروعات، التي توفر فرص عمل لنحو 3 ملايين شخص على مدار ثلاثة أعوام ونصف.
 
مشيرا إلى استهداف السياحة فى مصر مسألة خطيرة للغاية، لافتا إلى أن الإجراءات الأمنية فى جميع أنحاء البلاد، خاصة المناطق السياحية وصلت إلى أعلى مستوى، من أجل ضمان زيارة السياح بأمان والاستمتاع برحلتهم إلى مصر والعودة بسلام إلى بلادهم.
 
وأوضح السيسي أن مصر تمكنت من تحقيق الاستقرار بالمقارنة بما كانت عليه الأوضاع فى الماضى، مشيرا إلى أن تعاون أمريكا مع مصر فى تقديم المعلومات حول الإرهابيين تغير للأفضل منذ تولى الرئيس الأمريكى دونالد ترامب السلطة.
 
وأشار السيسي إلى أن مصر تتخذ إجراءات حقيقية لتحقيق الإصلاح الاقتصادي، وعن ترشحه للرئاسة قال السيسي "سوف احترم نص الدستور المصرى والذى يسمح للرؤساء بشغل مناصبهم لفترتين فقط، مدة الواحدة  أربع سنوات".
 
مضيفا: "نتحدث عن إطار زمنى لعقد انتخابات الرئاسة المصرية خلال مارس أو أبريل المقبل، وأود أن أقول خلال هذه المقابلة أن هناك تطورا كبيرا للغاية فى مصر فيما يخص وضع الرئيس، وما يجب أن نضعه فى الاعتبار أنه ليس هناك رئيس سيتولى السلطة بدون إرادة الشعب المصرى، ولن يستطيع أيضا أن يواصل لفترة أخرى دون إرادة هذا الشعب ، وفى كلتا الحالتين فهى 8 سنوات، وأنا مع الالتزام بفترتين رئاسيتين مدة الواحدة منهما 4 أعوام، ومع عدم تغيير هذا النظام، وأنا لست مع إجراء أى تعديل فى الدستور فى هذه الفترة".
 
وفي حواره لصحيفة الشرق الأوسط السعودية أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي أن عدم التواصل مع الشباب من أهم أسباب الثورات التي حصلت في مصر وليبيا وسوريا، مشيرا إلى أن بناء الجسور مع الشباب ضروري لاشراكهم في التنمية وإبعادهم عن التطرف وتمكينهم من لعب دور في صناعة الازدهار والاستقرار، خاصة أن 65% من المصريين دون سن الأربعين.
 
وشدد الرئيس السيسي علي أن القوى التي تستهدف مصر هي نفسها التي تستهدف المنطقة، لافتا إلي أن قوى الشر تتشكل من تنظيمات متطرفة أو دول إقليمية تسعى إلى زعزعة الاستقرار وقلب المعادلات.
 
كما أكد الرئيس السيسي أن التوازن في لبنان شرطا من شروط الاستقرار، وأنه لابد من الحفاظ علي هذا التوازن دون تدخل.. وأشار إلي أن تحرك السعودية في اتجاه العراق أمر رائع ورسالة للأخرين أننا كعرب نستطيع أن نكون قوة هائلة إذا كنا معا، منوها بأن السعودية تظهر حنكة وحزما بتوازن رائع وتحقق خطوات عملاقة على أكثر من صعيد.
 
وعن قوى الشر التى تحدث عنها السيسي في مرات كثيرة أوضح أنها تلك التي تتشكل من تنظيمات متطرفة أو دول إقليمية تسعى إلى زعزعة الاستقرار وقلب المعادلات، قائلا: "أثق تماما في أننا ومع أشقائنا في دول الخليج ودول عربية أخرى نستطيع إذا وحدنا جهودنا أن نتصدى لمن يستهدف بلداننا ومنطقتنا ودورنا".
 
وعن الدول الداعية للإرهاب قال الرئيس "قلنا مع أشقائنا في السعودية والإمارات والبحرين اسم من يدعم الإرهاب بالمال والسلاح والإعلام، واتخذنا موقفا قاطعا برفض سياسات التدخل في شؤون الآخرين"، ومطالبنا واضحة، وهي وقف دعم الإرهاب والتدخل في شؤون الآخرين واحترام سيادة الدول.. وهذه المطالب بديهية ومشروعة، والكرة في ملعب قطر.. وطبعا هناك الوساطة الكويتية التي نقدرها، لكن الأمر في النهاية مرتبط برد فعل قطر.
 
وأكد السيسي أن مصر في علاقاتها الخارجية لم تكن يوما من دعاة الاستفزاز أو التصعيد ، ومصر ليست دولة صغيرة ليقرر مصيرها الآخرون، والقوات المسلحة ترد بقوة على الهجمات الإرهابية التى  تتم في مساحة محدودة جدا من سيناء لا تزيد على 2%، مشددا على أن الإرهاب لم ينجح في شل إرادة الدولة المصرية التي تتابع جهودها وخططها للتنمية ومعالجة المشكلات الاقتصادية والمعيشية".
 
وأشار السيسي إلى أن العلاقة مع المملكة العربية السعودية علاقة عميقة واستراتيجية، وهي لمصلحة البلدين والأمن القومي العربي وكذلك مع الإمارات وسنظل دائما معا، مسجلا احترامه وتقديره لما يجري في السعودية من خطوات عملاقة على أكثر من صعيد ستكون لها نتائجها الإيجابية داخل المملكة وخارجها، واصفا الخطوات التى اتخذها خادم الحرمين الشريفين وولى العهد بأنها خطوات مدروسة وجريئة، ومثيرة للإعجاب.
 
 
وأشاد السيسي بتحرك السعودية في العراق، مؤكد أن موقف مصر من سوريا ثابت ،" مصر مع الدولة الوطنية ووحدة أراضيها وضد كل محاولات التقسيم والتفتيت لأسباب عرقية أو مذهبية وحماية  سيادة هذه الدول تكون من قبل الجيوش الوطنية لا من قبل الميليشيات المسلحة.
وعن احتمالية قيام إسرائيل بشن حرب ردا على اقتراب (حزب الله) وميليشيات موالية لإيران من الجولان، قال السيسي: "أتمنى ألا يحدث ذلك.
وعن ليبيا قال السيسي: نحن لا نريد لها أن تكون مصدر خطر على نفسها أو جيرانها، ونحن مع الجيش الوطني الليبي وليس مع الميليشيات".
 
وعبر السيسي عن قلقه من ألا تكون الدول العربية في صف واحد، مشيرا إلى أن المصالحة الفلسطينية مسألة حيوية ومهمة للشعب الفلسطيني، وعلاقتنا مع أمريكا استراتيجية ولمصلحة الطرفين، وكذلك علاقتنا مع روسيا والصين أيضا.
 
وعن مياه النيل قال السيسي: موضوع مياه النيل موضوع حيوي وحساس جدا.. ونحن نقاربه على قاعدة الحفاظ على مصالح مصر وتفهم مصالح الآخرين.. ولا نبالغ حين نقول إن النيل بالنسبة لنا قصة حياة أو موت.. الموضوع حساس كما قلت، والتعاون فيه يحتاج إلى المثابرة للوصول إلى معادلة تفيد كل الأطراف، وهذا جوهر سياسة مصر في هذا الموضوع".
 
وعن ترشحه للرئاسة لفترة ثانية قال السيسي: الشعب صاحب القرار في هذا الأمر.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق