جدل تحت القبة بسبب قانون المرور الجديد.. مؤيدون: يحمي المواطنين.. ومعارضون: لابد من تفعيل منظومة إلكترونية حديثة

الإثنين، 13 نوفمبر 2017 12:30 ص
جدل تحت القبة بسبب قانون المرور الجديد.. مؤيدون: يحمي المواطنين.. ومعارضون:  لابد من تفعيل منظومة إلكترونية حديثة
مجلس النواب
عبداللطيف هيبه

خلاف بين أعضاء مجلس النواب حول تطبيق قانون المرور الجديد، وهو قانون الـ50 نقطة فمنهم من يرى أنه قانون مفيد، والأخر يرى عكس ذلك، وقال أحدهم إنه قانون يعمل علي حماية أرواح المواطنين، ويقلل من الحوادث، ومنع المخالفات التي يرتكبها السائقين، ويرى أخرون أن هذا القانون عديم الفائدة، لأنه يعتمد علي العنصر البشري وليس على التكنولوجيا.

فبدوره أشاد اللواء أحمد الخشب عضو مجلس النواب، بقانون المرور الجديد وهو قانون الـ50 نقطة، مؤكدًا بأنه سيكون له دورا كبيرا في إلزام المواطن باحترام قواعد المرور، وتقليل الحوادث علي الطرق السريعة، بالإضافة إلى منع المركبات غير صالحة للاستعمال.

 وأكد "الخشب" في تصريح خاص لـ"صوت الأمة"، أن قانون المرور الجديد يعمل في مصلحة المواطن ومصلحة قائدي المركبات، مطالبا بتفعيل القانون في أسرع وقت.

 وأشار "الخشب" إلى أن القانون الجديد يحتوي على 5 شرائح، لكل سائق سيارة 50 نقطة تنقسم حسب درجة وخطورة المخالفة المرورية التي يرتكبها السائق، موضحاً خصم 5 نقاط لكل قائدي مركبة يسير عكس الاتجاه أو تأثير المخدرات، بالإضافة إلى من يخالف الآداب العامة، وخصم نقطتين في حالة استخدام التليفون المحمول أثناء القيادة، وأيضا في حالة عدم استخدام حزام الأمان، والخوذة.


ومن جانبه أكد النائب حسين فايز أبو الوفا، عضو مجلس النواب، بأنه سيصبح له دوراً كبيرا في الالتزام بقواعد المرور، وعدم حدوث مخالفات، مما يؤدي بالحفاظ على أرواح المواطنين والسائقين.

 وأشار "أبو الوفا" في تصريح خاص لـ"صوت الأمة"، إلى عدة تحفظات علي قانون المرور الجديد، وهو خصم النقطتين على استخدام التليفون المحمول أثناء القيادة، قائلاً: "قد يكون هناك حدث عاجل يتطلب الأمر استخدام الهاتف المحمول لذلك يجب تخفيف تلك العقوبة أو التغاضي عنها".

 وشدد "أبو الوفا" بتغليظ العقوبة على قائدي المركبات اللذين يسيرون عكس الاتجاه المقرر على الطرق، وهذا من الأسباب الواضحة التي تؤدى إلى تهديد أرواح المواطنين.

وفي سياق متصل رفض اللواء سعيد طعيمة عضو مجلس النواب، والرئيس السابق للجنة النقل والمواصلات، قانون المرور الجديد، مؤكدًا عدم فائدته، لتدخل العنصر البشري به، وهو السبب الرئيسي في عدم نجاح القانون عند تطبيقة، مشيرا إلى أن جميع الدول المتقدمة تعمل بأجهزة إلكترونية حديثة دون الإحتياج لعنصر بشري.

وطالب "طعيمة" في تصريح خاص لـ"صوت الأمة" بإلغاء قانون المرور الجديد، وعمل منظومة إلكترونية حديثة، كعمل أماكن محددة للأكمنة، والردارات الألية المتعددة على الطرق السريعة لتسجيل المخالفات، بالإضافة إلى إصلاح الشوارع والطرق غير الصالحة للسير، وتوفير أماكن إنتظار بها.

وأضاف "طعيمة" قائلا: "العيب مش في القانون، لأن القانون لايطبق على الجميع، ولكن يطبق على فئات معينة، وهم فئة الغلابة الذين لايعرفون القانون بشكل صحيح".

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق