النيابة تكشف مفاجآت في التحقيق مع 3 أعضاء بـ"خلية داعش السويس" العنقودية

الأحد، 19 نوفمبر 2017 03:43 م
النيابة تكشف مفاجآت في التحقيق مع 3 أعضاء بـ"خلية داعش السويس" العنقودية
داعش _ أرشيفية
علاء رضوان

حصلت "صوت الأمة" على تفاصيل جديدة فى تحقيقات النيابة العامة، بإشراف المحامى العام لنيابات السويس فى قضية ضبط خلية "داعش السويس"، التي تضم  3 عناصر.  

 

قائمة الإتهامات

 

واسندت النيابة العامة للمتهمين إرتكاب جرائم: "الانضمام إلى جماعة إرهابية أسست على خلاف أحكام القانون والدستور، والتخطيط لتنفيذ عمليات إرهابية تستهدف المناطق الحيوية ومؤسسات الدولة، بهدف إشاعة الفوضى والعنف فى البلاد، واستهداف قوات الشرطة والجيش" .

دور فيس بوك فى عملية التواصل

وكشفت التحقيقات أن القضية تضم الخلية العنقودية بقيادة  "مروان . م" وأعضاء الخلية هما " ح . ك " و " م . ك "، حيث تمكن "مروان . م" الذى كان يمثل حلقة الوصل بين المتهمين الآخرين لضمهما وآخرين إلى أعضاء التنظيم من خلال التواصل بتنظيم داعش خارج الأراضى المصرية، وكذا الاتصال أيضا بتنظيم داعش فى شمال سيناء، وتلقى تعليمات من التنظيم بسيناء للاستعداد لتنفيذ عمليات إرهابية داخل البلاد عبر مواقع التواصل الإجتماعى فيس بوك.

 

وأكدت التحقيقات الأولية، أن العناصر الإرهابية كانوا يستعدون لتنفيذ لارتكاب سلسلة من التفجيرات لاستهداف مؤسسات الدولة ومنشآتها الحكومية وعدد من دور العباده للإخوة الأقباط وعدد من الشخصيات العامة والمؤسسات الشرطية والقضائية، وذلك بهدف إحداث حالة من الفوضى وعدم الاستقرار والعمل على إثارة الفتن الداخلية

العثور على كمية من المتفجرات

وأشارت التحقيقات، إلى العثور على كمية كبيرة من الأسلحة الآلية التى كانت بحوزة الإرهابيين وعدد من الاحزمة الناسفة معدة للإستخدام ومجموعة من المواد الخام التى تستخدم فى صناعة الأحزمة الناسفة ومجموعة أخرى من قطع الغيار للقنابل  و عدد كبير من الذخائر وفوارغ الطلقات و عدد من الخرائط لعدد من المواقع التى كانوا يعتزمون استهدافها وعدد كبير من منشورات من الأوراق التنظيمية والتى تشتمل على استراتيجيات التحرك المسلح والإعلامى للجماعة والتكليفات الواردة من الخارج و عدد من العبوات شديدة الانفجار تزن الواحدة 15 كيلوجرام و كمية كبيرة من المواد الكيميائية تستخدم فى تصنيع المتفجرات و مبالغ مالية من العملات المحلية والأجنبية .

مبايعة أبو بكر البغدادى  

 

وأضافت التحقيقات، أن المتهمين تواصلوا مع عناصر تنظيم الدولة الإسلامية بالعراق والشام المعروفة إعلامياَ بـ"داعش" عبر مواقع التواصل الإجتماعى فيس بوك، وذلك عقب اقتناعهم بالأفكار التكفيرية لتنظيم داعش الإرهابى والتى بدأت  بمبايعة زعيمه أبو بكر البغدادى قائدا وزعيماَ لهم .

 

وجوب الخروج على الحاكم

 

وأشارت التحقيقات، إلى أن المتهمين خططوا لإنشاء وتكوين خلية إرهابية تكون أحد أفرع تنظيم داعش الإرهابى داخل محافظة السويس تكون نواتها صحراء السويس للمشاركة فى العمليات الإرهابية ودعم عناصر التنظيم فى سيناء، يعتنق أفرادها وعناصرها أفكارا تكفيرية تقوم على تكفير الحاكم ووجوب الخروج عليه، بدعوى عدم تطبيق الشريعة الإسلامية .

 

 الالتحاق بمعسكرات تدريب بالدروب الصحراوية

 

وكشفت التحقيقات طريقة تكوين تلك الخلية والتى تمثلت فى استقطاب عناصر للتنظيم، والتحاقهم بإحدى خلاياها التنظيمية التى تتولى تنفيذ أعمال عدائية ضد أفراد القوات المسلحة والشرطة ومنشآتهما والمنشآت العامة، والتحاقهم أيضا بمعسكرات تدريبية بالدروب الصحراوية فى محافظة السويس فى محاولة لدعم التنظيم فى سيناء عقب نجاحات القوات المسلحة فى دحض العناصر المسلحة هناك والقبض على عدد كبير منهم واحالتهم للمحاكمة، وذلك بهدف  تنفيذ العديد من العمليات الإرهابية فى مواجهة الكمائن الأمنية التابعة للقوات المسلحة واقسام الشرطة، وضرب المناطق الحيوية .

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق