خطاب التحويل من الجامعة "كلمة السر" فى علاج مرضى أورام الكلى بمركز المنصورة"

الأحد، 26 نوفمبر 2017 06:37 م
خطاب التحويل من الجامعة "كلمة السر" فى علاج مرضى أورام الكلى بمركز  المنصورة"
جامعة المنصورة

يعد مركز الكلى  "مستشفى غنيم" بجامعة المنصورة ، أحد أكبر المراكز الطبية على مستوى الجامعات المصرية، وخاصة فى مجال أورام وزراعة الكلى لخدمة مرضى محافظة الدقهلية ومحافظات الدلتا .

و يعانى مرضى الكلى بمحافظة دمياط أشد المعاناة بسبب رفض المركز دخولهم لتلقى العلاج اللازم إلا بخطاب رسمى من جامعة الأزهر ،نظرا لعدم وجود كلية طب بجامعة دمياط حديثة الإنشاء.

وحددت إدارة مركز الكلى المرضى الذين يحق لهم تلقى العلاج بالمركز على أن يكونوا من ابناء محافظة الدقهلية أما المرضى من ابناء المحافظات الأخرى فبشرط توجيههم للمركز بخطاب رسمى من الجامعة أو من أى مستشفي حكومى.

يقول محمود السيد تاجر موبيليات من ابناء محافظة دمياط  إنه عانى أشد المعاناة من أجل الدخول لتلقى العلاج بمركز الكلى بجامعة المنصورة على الرغم من وجود خطاب تحويل معتمد من مستشفى دمياط التخصصى إلا ان الموظف المختص بقطع تذاكر الدخول رفض خطاب المستشفى ، وطالب بإحضار خطاب معتمد من جامعة دمياط ، وعندما أخبرته انه لا توجد مستشفى بجامعة دمياط ، قال لى :"هات لنا خطاب من مستشفى جامعة الأزهر" ، مضيفا عندما توجهت لمستشفى كلية طب الأزهر بدمياط الجديدة ،رفضوا منحى خطاب مؤكدين على ضرورة توقيع الكشف الطبى على بالعيادات الخارجية ، وإذا استوجب دخولى المستشفى يتم دخولى لاستكمال الفحوص الطبية ،وعندما أوضحت لهم أنى أعانى من وجود ورم خبيث بالكلى اليسرى ، قالوا لى إنه لا يوجد تخصص أورام بالمستشفى ،ورفضوا منحى خطاب تحويل لمستشفى الكلى بجامعة المنصورة.

و يروى أحمد عبد المتعال نجار معاناته مع مركز الكلى بالمنصورة حيث أنه يعانى من ورم بالكلى اليسرى ، وذهب لأحد أطباء مركز الكلى بالمنصورة فى عيادته الخاصة ، وأكد على ضرورة إجراء عملية لاستئصال الورم ،وعندما طلبت منه تحويلى إلى مستشفى غنيم ، قال إنه ليس فى إمكانه وطالبه بخطاب من مستشفى حكومى أو جامعى.

وتابع قائلا: "تعبت علشان اجيب الخطاب ولكنى فشلت" مضيفا نصحنى الطبيب بالتوجه لأحدى المستشفيات الخاصة بالمنصورة لأن حالتى لا تتحمل أى تأخير وبالفعل أجريت الجراحة وكلفتنى الكثير من المال ،وعرفت من أحد المرضى الذين كانوا يتلقون العلاج بأن عددا كبيرا من أطباء مركز الكلى بالمنصورة لهم أسهم فى المركز الخاص ، وأن كافة العراقيل لتعذيب المرضى من اشتراط حصولهم على خطاب من مستشفى جامعى ، لدخول مستشفى الكلى بالمنصورة ما هى إلاّ مجرد حجج وسبوبة بالمخالفة لكل القوانين والتشريعات ، التي تشير إلى أن من حق المريض دخول اى مستشفي لتلقى العلاج وخاصة الحالات الطارئة حيث يعد مرضى أورام الكلى من الحالات الطارئة. 

ويضيف هانى ابو الخير موظف :عانيت أشد المعاناة بنجلى ، فمنذ أن تتوجه إلى شباك التذاكر فى أول شارع جيهان ، تقف طابور كبير وزحام شديد لكى تحصل على التذكرة، ثم تتوجه إلى موظف آخر داخل المركز لكى تسجل بيانات التذكرة ، فتقف طابور ثانى، ثم الطابور الثالث عند أخذ العينة ونفس الزحام والمشاكل.

ويضيف ناصر العمري امين عام نقابة المحامين بدمياط : أن مركز غنيم احد أكبر المراكز المتخصصة فى علاج أمراض الكلى وبخاصة الأورام ومن المفترض أن يقبل اى تحويل من مستشفيات محافظات الدلتا ، وبخاصة حالات الأورام ، باعتباره الوحدة الجامعية الوحيدة المتخصصة فى الأورام فى وسط الدلتا، ويقدم خدمة العلاج الكيماوى سواء فى قسم علاج اليوم الواحد أو القسم الداخلى ، وعند الحاجة لتدخل جراحى أو علاج إشعاعى تحول الحالة للقسم المختص، ورغم كل ذلك فإن هناك معاناة شديدة للمرضى والمتمردين من ابناء محافظة دمياط على المركز. 




 

من جانبه قال الدكتور محمود ميدان عميد كلية طب الأزهر بدمياط ، إنه لا يعلم عن شرط وجود خطاب لدخول مركز الكلى بجامعة المنصورة ، وخاصة أن محافظة دمياط ظلت تابعة لجامعة المنصورة لفترة طويلة قبل انفصالها ، ومن المفترض أن تظل تابعة لها نظرا لعدم وجود كلية طب أو مستشفى جامعى بدمياط.

وأكد "ميدان"  أن مستشفى الأزهر بدمياط الجديدة لا يقوم بتوجيه إى حالة إلى أى مستشفى أخرى إلا إذا كانت محتجزة بالمستشفى ويتعذر استكمال علاجها بها. 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق