الدوحة أساس الإرهاب في العالم.. دراسة بريطانية تكشف طرق تمويل الدوحة للإرهابيين وتطالب لندن بالضغط على تميم

الخميس، 30 نوفمبر 2017 02:00 م
الدوحة أساس الإرهاب في العالم.. دراسة بريطانية تكشف طرق تمويل الدوحة للإرهابيين وتطالب لندن بالضغط على تميم
تميم بن حمد
كتب محمد خليل

 تعد التنظيمات الإرهابية ورقة قطر لتنفيذ مخططها في نشر الفوضى والفتن في المنطقة، فالتنظيم الذي لم يتوقف عن تمويل الإرهاب بشتى الطرق لجميع التنظيمات الإرهابية على رأسها داعش والنصرة، تمثل أسلوب دعمه في الدعم المادي والإعلامي عبر فضائية الجزيرة، والمعنوى عبر استضافة الشخصيات الإرهابية.

 

دراسة بريطانية للباحث كيل أورتن، بعنوان "قطر وأزمات الخليج"، صادرة عن مؤسسة "هنري جاكسون" البحثية، أكد تلك العلاقة، وركز بالتحديد على العلاقة المباشرة بين تنظيم الحمدين، وكل من تنظيمي داعش والنصرة، حيث أكدت الدراسة أن نحو 200 مليون دولار تم دفعهم من جانب قطر إلأى تنظيمي النصرة وهيئة تحرير الشام خلال الفترة الماضية.

 

الدراسة أوضحت أن علاقات قطر المالية والاستخباراتية مع التنظيمات الإرهابية ما زالت مستمرة رغم إعلان الرباعي العربي الداعي لمكافحة الإرهاب الممول من الدوحة، لقطر في 5 يونيو ، كما أكدت الدراسة أن قطر وضعت نفسها من كملاذ آمن للمتطرفين والمنظمات الإرهابية.

 

الدراسة أكدت أن الدوحة لديها علاقات متعددة مع مئات القيادات المنتمية للجماعات الإرهابية، حيث كشفت الدراسة أن أحد الممولين البارزين للإرهاب والمدرج على قائمة وزارة الخزانة الأميركية كإرهابي جدد جواز سفره القطري خلال الشهور الماضية، كما أوضحت الدراسة أن الدوحة دفعت عشرات الملايين من الدولارات في أبريل الماضي إلى هيئة تحرير الشام المرتبطة بتنظيم القاعدة في إطار اتفاق لتحرير رهائن من فريق الصيد القطري كان تم احتجازهم في العراق.

 

الدراسة سلطت الضوء على علاقة قطر بالإرهابيين في ليبيا، حيث أشارت إلى العلاقة التي تجمع بين الدوحة وعبد الحكيم بلحاج وعدد من قادة الميليشيات الإسلامية الليبية من خلال علي الصلابي، - الذي صنفه الرباعي العربي ضمن الشخصيات الإرهابية -، بجانب تمويل مجموعة متنوعة من وسائل الإعلام التي توفر منصة دعائية للمتطرفين ودعاة العنف والطائفية وأبرزها قناة الجزيرة.

 

مجموعة من التوصيات خرجت من تلك الدراسة، طالبت فيها حكومة لندن برئاسة تريزا ماي، بضرورة الضغط على الدوحة لوقف تمويل الإرهابيين، وإغلاق أي ثغرات قانونية، ومنع استخدام المؤسسات القطرية، ومنع خطاب الكراهية والتحريض في وسائل الإعلام، ووقف التحريض على قناه الجزيرة القطرية.

 

وحول دعم الدوحة للتنظيمات الإرهابية على مستوى العالم، قال ربيع شلبي، القيادي السابق بالجماعة الإسلامية، قطر تدعم الإرهابيين والإرهاب فهي تأوي إرهابيين مثل عاصم عبد الماجد وغيرهم من الإرهابيين، بجانب دعم مباشر لكل من جماعتي النصرة وداعش.

 

وأضاف القيادى السابق بالجماعة الإسلامية لـ"صوت الأمة"، أن قطر تدعم الإرهاب إعلاميا، حيث ظهر على قناتها أبو محمد الجولاني زعيم الإرهاب فى سوريا على قناة الجزيرة، موضحا أن الدوحة تعد محطة لكل من يريد الذهاب إلى سوريا للحرب مع الإرهاب.

 

وتابع القيادى السابق بالجماعة الإسلامية، أن أبو العلا عبد ربه – قاتل فرج فودة - سافر إلى السودان ومنها إلى قطر وبعدها للحدود التركية السورية وانضم لجبهة النصرة، موضحا أن الدوحة تدعم الإرهابيين الهاربين ماديا ، وقنواتها تنشر فيديوهات وصور العمليات التي تتم في سوريا قبل أى وسيلة إعلامية أخرى.

 

 

24203890_1489291084512104_430611652_n
 
 
 
24204865_1489291081178771_1848983188_n
 
 
24204902_1489291091178770_1314029362_n
 
24257584_1489291067845439_1832636902_n
 
 
24321852_1489291087845437_1800818753_o

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق