بعد طلب نائب برلماني بالتصدي لهم.. "فضائيات الدم" تدعم الجماعات الإرهابية

الإثنين، 04 ديسمبر 2017 11:00 ص
بعد طلب نائب برلماني بالتصدي لهم.. "فضائيات الدم" تدعم الجماعات الإرهابية
النائب محمد هانى الحناوى
رضا عوض

وصف النائب محمد هانى الحناوى عضو مجلس النواب، قنوات "الجزيرة ومكملين والشرق"، بــ "فضائيات الدم"، ووجه النائب البرلماني اتهاما للحكومة بالعجز والتخاذل وعدم القدرة على مواجهة الفضائيات العميلة التى تحرض على الإرهاب والعنف والقتل وسفك دماء المصريين، خاصة وأن هذه القنوات يتم تمويلها بشكل مباشر من الأمير تميم حاكم قطر، ومن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، موضحا أنها المنابر الأساسية التي يتخذونها لمهاجمة مصر دعما لجماعة الإخوان الإرهابية، كما دأبت على استضافة أعضاء الجماعة الإرهابية والجماعات المتطرفة حتى صارت إحدى أذرع السياسة الخارجية للحكومة القطرية والتركية لمهاجمة مصر .

 قناة الجزيرة

افتقدت الجزيرة في تغطيتها الإعلامية للمهنية، بعد أن عقدت صفقة مشبوهة مع الإرهابيين ليكونوا ضيوفا دائمين علي برامجها المختلفة بشكل دائم على طاولة القناة المشبوهة، لنشر أكاذيبهم المفضوحة، بل أن الجزيرة اعتادت نشر صور مفبركة، ولعل أشهرها المشاهد التي سبق وبثتها من ميدان سفنكس عقب ثورة 30 يونيو على أنها بث مباشر لجماهير ضد الثورة والتي ادعت فيها انتشار الحشود المؤيدة لمرسي، وإذا بمواطن يقيم بنفس المنطقة قام تصوير الميدان خاليا تماما، وبث الصورتين في نفس التوقيت ليكشف زيف وتزوير الصورة التي بثتها قناة الجزيرة.

وصلت دناءة القناة إلى علمها بموعد العمليات الإرهابية التي ينفذها إرهابي جماعة الإخوان المحظورة قبل وقوعها، وهو ما يبرر إصرارهم على عدم وصف الإخوان والجماعة الإسلامية وداعش بالجماعات الإرهابية، مكتفية بوصفهم بالجماعات المسلحة .

أستخدم الأمير القطري، قناة الجزيرة لمهاجمة مصر وبل ودول التحالف العربي الرافضة للإرهاب، وبدأت الآلة الإعلامية القذرة للجزيرة في بث سمومها تجاه الدول الأربع، في محاولة لإيهام المشاهدين أنهم يحاربون من أجل قضية عادلة، ولعل هذا ما دعى إلى صدور كتاب بعنوان "نهاية عصر الجزيرة"ا لذي أورد على صفحاته تحول قناة لجزيرة بشكل فاضح من قناة مستقلة إلى أداة لخدمة أهداف وزارة الخارجية القطرية، كما رصد تحولها إلى بوق غير رسمي لجماعة الإخوان الإرهابية، وهو الأمر الذي تسبب في عزوف المشاهد العربي والمصري عن مشاهدة القناة وأصبحت ضمن قائمة القنوات الأقل مشاهدة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

 قناة مكملين

تعتبر قناة مكملين من أولى قنوات الدم المحرضة ضد مصر والمصريين، وهي إحدى القنوات المؤيدة  لجماعة الإخوان الإرهابية، وتبث سمومها من تركيا.يعمل بالقناة التركية الإخوانية عدد من الإعلاميين المصريين، ومنهم محمد ناصر، الذي اشتهر باستضافة الهاربين من الأحكام القضائية خلال حلقات برنامجه واستخدامهم لتوجيه الاتهامات الكاذبة ضد مصر والإدارة السياسية.

تهدف قناة مكملين، التي تم إنشائها ضمن مجموعة القنوات المعادية لمصر برعاية مباشر من الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، إلى بث روح الخلاف والفتنة بين المصريين، وتأليب الرأي العام بأكاذيب فاضحة.

وصل زيف وتدليس القناة لدرجة تشكيكها في نتيجة مباراة مصر والكنغو التي تأهلت فيها مصر نهائيات كأس العالم، بعد حديثهم حول عدم قانونية ضربة الجزاء التي حصلت عليها مصر وصعدت بها الي التصفيات النهائية، وهو ما يكشف عن حالة غريبة من الخسة والخيانة التي توضح الاجندة الخارجية التي يعمل بها محمد ناصر وشلته بقناة مكملين.

قناة الشرق

وتبث قناة الشرق شارتها الفضائية عبر القمر الصناعي "عرب سات"، ويُطلق عليها أسم "الجزيرة الجديدة"، بعد أن اتجه للعمل بها أغلب العاملين بقناة "الجزيرة مباشر مصر".

يعمل بالقناة مقدم البرامج المصري معتز مطر، وهو المذيع الأهم للبرنامج الرئيسي القناة، والذي تخصص في إطلاق تحليلات سياسية أبعد ما تكون عن الواقع، ويعتمد في برنامجه على استضافة شخصيات ليست فوق مستوي الشبهات من العملاء الممولين من الخارج لمهاجمة النظام داخل مصر.

سبق ووجهت قناة الشرق نداءا للمستثمرين الأجانب قبل المؤتمر الاقتصادي في شرم الشيح، تطالبهم بالخروج من مصر، بدعوى أنه سيتم قتل جنود الجيش والشرطة في القاهرة قبل المنتدى الاقتصادي، في محاولة لنشر الفوضي وإفشال المؤتمر وهو ما لم يحدث .

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق