الأمور المستعجلة تحدد 25 ديسمبر لنظر دعوى حظر ترشح البالغين 70 عاما للانتخابات الرئاسية

الأحد، 03 ديسمبر 2017 09:31 م
الأمور المستعجلة تحدد 25 ديسمبر لنظر دعوى حظر ترشح البالغين 70 عاما للانتخابات الرئاسية
صورة أرشيفية
أمين قدرى

قررت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة، اليوم، تحديد جلسة 25 ديسمبر الحالى  لنظر الدعوى المطالبة بحظر ترشح لكل من بلغ سن السبعين عاماً للانتخابات الرئاسية، وقت فتح باب الترشح للانتخابات، وإلزام المرشحين بإجراء الكشف الطبى بتحليل المخدرات والمسكرات بوزارة الصحة، وإلزام المعلن إليهم بتقديم مقترحات بتعديل قانون تنظيم الانتخابات الرئاسية رقم 22 لسنة 2014 على النحو المبين بصحيفة الدعوى.

كان محمد حامد سالم، المحامى قد أقام دعوى قضائية تفيد بأن الفقرة 8 من المادة الأولى بقانون تنظيم الانتخابات الرئاسية رقم 22 لسنة 2014 اشترطت فيمن يترشح رئيساً للجمهورية «ألا يكون مصاباً بمرض بدنى أو ذهنى يؤثر على أدائه مهام رئيس الجمهورية.

وقال: «إن كل من بلغ سن 70 عاما يكون مصاباً بأمراض الشيخوخة الذهنية، وهى الاكتئاب والتردد والارتباك والقلق والتوتر إن لم يكن مصاباً بألزهايمر والخرف، وجميعها أمراض ذهنية مبدئية استقر عليها علماء الطب لمن بلغ 70 عاما، بخلاف الأمراض البدنية الأخرى الناتجة عن قلة الحركة والنشاط.

وتابع فى  دعواه، «عندما نقف أمام منصب رئيس الجمهورية الذى  يتحدد عليه ويتوقف على قراراته مصير شعب قوامه أكثر من 100 مليون مواطن، فينبغى تفسير النص القانونى والدستورى فى إطار العلم والطب لتحقيق إرادة الشعب المصرى فى انتخاب من يحافظ عليه وعلى مكتسباته، ويحقق آماله وطموحاته لمدة 4 سنوات خصوصاً أن شريحة الترشح العمرية بين سن الـ40 والـ70 متوافرة وكبيرة.

وأضافت الدعوى، أنه ينبغى، أيضاً، إجراء الكشف الطبى على  مرشحى رئاسة الجمهورية بتحليل المخدرات والمسكرات، فلا يتصور مطلقاً أن يكون رئيس الجمهورية مصاباً بأى من تلك الآفات، ولا يليق به أن يكون متعاطياً للمخدرات أو سكيراً، وبالتالى فإن إلزام المرشحين للانتخابات الرئاسية بإجراء الكشف الطبى وتحليل المخدرات والخمور بمعرفة وزارة الصحة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق