شاهد الإثبات بـ"أحداث الإرشاد": عناصر مسلحة من داخل الجماعة أطلقت النار على المتظاهرين

الإثنين، 11 ديسمبر 2017 03:18 م
شاهد الإثبات بـ"أحداث الإرشاد": عناصر مسلحة من داخل الجماعة أطلقت النار على المتظاهرين
المستشار محمد شيرين فهمى
منال عبداللطيف

 

 

 

تواصل  محكمة جنايات القاهرة، الدائرة 11 إرهاببرئاسة المستشار محمد شيرين فهمى، والمنعقدة بمهد أمناء الشرطة، اليوم الاثنين، سماع أقوال شهود الإثبات في إعادة محاكمة محمد بديع مرشد الإخوان، وعدد من القيادات على رأسهم خيرت الشاطر، نائب المرشد، وسعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب السابق، ومحمد البلتاجى، وعصام العريان، و 8 آخرين فى القضية المعروفة إعلامياً بـ "أحداث مكتب الإرشاد".

واستكملت المحكمة سماع أقوال شاهد الإثبات الرائد مصطفى عبد الغفار الضابط بقطاع الأمن الوطنى، والذى سألته المحكمة عن من بادر بإطلاق النار يوم الأحداث هل هم المتجمهرين المعارضين لحكم الإخوان أم المتواجدين داخل مقر الإرشاد ؟، وهنا رد الشاهد قائلا : "إن الأحداث مر عليها وقت طويل ولا يتذكر أدوار كل متهم"، ما جعل المحكمة تأمر بتلاوة أقوال الشاهد فى التحقيقات عملا بنص المادة 290 من قانون الإجراءات، وهنا أكد الشاهد أن ما تلاه سكرتير الجلسة هى أقواله.

وعن سؤال المحكمة حول إطلاق أى من المتجمعين حول مكتب الإرشاد أى أعيرة نارية على مقر الإرشاد، وهنا أكد الشاهد أنه لا يتذكر، وردا على سؤال المحكمة عن معلوماته الشاهد عن أسباب وفاة 8 مواطنين، نوه الشاهد إلى أن إطلاق النار جاء من داخل مقر الإرشاد إلى خارج المقر، وفقا للمخطط الذى عقد يوم 26 يونيو 2013 فى اجتماع المرشد ونائبيه وآخرين من قيادات الجماعة والذى استهدف منع وجود المتظاهرين أمام مقر الإرشاد ومنعهم من اختراقه.

وأضاف الشاهد أن مصدره السرى أكد وجود قنابل يدوية وأسلحة نارية وخرطوش داخل مقر الإرشاد، وتم استخدام الأسلحة النارية والخرطوش المتواجدة داخل المقر ضد المتظاهرين المناهضين لحكم الجماعة، وعن سؤال المحكمة حول توصل تحرياته عن استخدام المتواجدين داخل المقر للأسلحة بعلم المرشد ونائبيه، أكد الشاهد أن هذا الأمر تم الاتفاق عليه في الاجتماع الذى سبق الأحداث، ونجم عن استخدام الأسلحة النارية تكدير السلم العام فى البلاد وإشاعة حالة من الفوضى لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه فى الاجتماع الذى سبق الأحداث، وأن المتهمين محمد عبد العظيم البشلاوى وعاطف السمرى دورهم الإشراف على العناصر المسلحة المتواجدة داخل المقر، وهذه المعلومات توافرت لديه عقب اندلاع الأحداث.

 وأسندت النيابة لقيادات الجماعة الاشتراك بطريقي الاتفاق والمساعدة فى إمداد مجهولين بالأسلحة النارية والذخائر، والمواد الحارقة والمفرقعات والمعدات اللازمة لذلك، والتخطيط لارتكاب الجريمة، وأن الموجودين بالمقر قاموا بإطلاق الأعيرة النارية والخرطوش صوب المجنى عليهم، قاصدين إزهاق أرواحهم.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق