جمعية رجال الأعمال: دخول "اليوان" لسلة العملات سيؤثر ايجابيا على الإقتصاد المصري

الثلاثاء، 12 ديسمبر 2017 03:04 م
جمعية رجال الأعمال: دخول "اليوان" لسلة العملات سيؤثر ايجابيا على الإقتصاد المصري
المهندس على عيسى رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين

قال المهندس على عيسى، رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين، أن دخول العملة الصينية "اليوان" في سلة العملات الدولية في البنك المركزي المصري، سيكون له أثر إيجابي كبير على كافة قطاعات الاقتصاد المصري، وسيعزز من تفعيل الشراكة بين القطاع الخاص في البلدين، وسيدفع الاقتصاد المصري للنمو.

جاء ذلك خلال الندوة التي نظمتها جمعية رجال الأعمال المصريين اليوم الثلاثاء، بعنوان "استخدام اليوان كعملة في سلة العملات الدولية، وأثر ذلك على كافة قطاعات الاقتصاد المصري" بحضور المستشار التجاري الصيني.

وقال عيسى، إن الصين من أكبر المستفيدين من اعتماد مصر اليوان الصيني ضمن سلة العملات بالبنك المركزي من حيث أعطى قوى كبيرة للعملة الصينية بالإضافة إلى أن الفوائد التي ستعود على مصر كبيرة وفى مقدمتها تنشيط السياحية بين البلدين، حيث يقدر عدد السائحين الصينيين 250 مليون سائح عالميا بالإضافة إلى مجالات الاستثمار المشترك وزيادة حجم التجارة البينية.

وقال المستشار الاقتصادي والتجاري الصيني بسفارة الصين بالقاهرة هان بينج، إن اعتماد اليوان الصيني ضمن سلة العملات بالبنك المركزي يمثل محوراً هاماً وعنصر حيوي في تطور العلاقات المصرية الصينية في كافة المجالات.

وأضاف بينج أن اتفاقية تبادل العملات حافز كبير للبنوك والمؤسسات المالية المصرية والصينية باعتماد أرصدة مالية كبيرة لتمويل روؤس أموال وتنمية الاستثمارات المشتركة بين البلدين، مشيراً إلى أن البنك التجاري الدولي المصري وقع مع بنك الصين اتفاقية تعاون بقيمة 500 مليون دولار.

وأشار إلى إجمالي الاستثمارات الصينية بمصر بلغت في نهاية يوليو من العام الجاري 600 ملايين دولار ويقدر عدد الشركات الصينية 1340 شركة لتحتل الصين المركز 21 بين الدول المستثمرة في مصر، ويتركز 68 % منها في المشاريع الصناعية و 15% خدمات تمويلية و 9% في الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالإضافة إلى قطاعات أخرى.

وقال المهندس أحمد منير عز الدين رئيس لجنة الصين بجمعية رجال الأعمال المصريين، إن اعتماد البنك المركزي المصري لعملة اليوان يشجع القطاع الخاص في البلدين على إبرام العديد من الاتفاقيات التجارية والاستثمار وحافز قوى لزيادة التبادل التجاري بين البلدين.

وأضاف عز الدين، أن تبادل العملات لها أثار إيجابية على قطاعات السياحة والتصدير والاستثمار ويحفز الاقتصاد المصري على النمو نتيجة انعدام مخاطر العملة الصينية مقارنة بالدولار والعملات الأجنبية الأخرى وهو ما سيساهم في تنشيط العلاقات التجارية والاستثمار بين البلدين خلال الفترة المقبلة.

قال الدكتور مصطفى إبراهيم نائب رئيس لجنة الصين بجمعية رجال الأعمال المصريين، إن العلاقات المصرية الصينية شهدت تطوراً كبيراً خلال السنوات الماضية وهو ما يعزز من زيادة حجم المشروعات والتجارية البينية بين البلدين.

وأكد إبراهيم، أن اتفاقية تبادل العملات المحلية بين مصر والصين والتي دخلت بالفعل حيز التنفيذ بعد تفعيلها من قبل البنك المركزي المصري وإدخالها ضمن سلة العملات من شأنها أن تسهل حركة التجارة والاستيراد والتصدير والاستثمار في مصر، مشيراً إلى أن التعامل المباشرة بالعملة الصينية "اليوان" يوفر ما يقرب من 500 مليون دولار فروق في أسعار العملات الاجنبية.

وأكد المهندس مصطفى النجارى رئيس لجنة التصدير بجمعية رجال الأعمال المصريين، أن استخدام العملة الصينية "اليوان" سيكون حافز لزيادة حجم التجارة بين البلدين خاصة في ضوء انعدام مخاطر العملة الصينية مقارنة بغيرها من العملات الأجنبية.

وشدد النجارى، على أهمية تمثيل مصر في كافة المعارض والمؤتمرات التي تقام في الصين للترويج للصادرات المصرية، مشيراً إلى أنه يتم حاليا التجهيز لعقد معرض دولي في الصين برعاية الرئيس الصيني وهو ما يتطلب من جمعية رجال الأعمال المصريين بصفتها تمثل قطاع كبير من القطاع الخاص المصري دعوة منظمات الأعمال والشركات للمشاركة في هذا المعرض.

ولفت النجارى، إلى حجم التبادل التجاري بين مصر والصين بلغ في الربع الأول من العام الجاري 5.2 مليار دولار، مشيراً إلى أن الصادرات المصرية شهدت ارتفاعاً كبيراً بنسبة 287% عن نفس الفترة من العام الماضي حيث بلغت قيمتها 660 مليون دولار خلال الربع الأول من العام الجاري مقارنة 166 مليون دولار خلال نفس الفترة من العام الماضي فيما حققت الواردات المصرية من الصين تراجعاً بنسبة 19% حيث بلغت قيمتها 4.5 مليار دولار مقارنة بـ 5.6 مليار دولار خلال نفس الفترة من العام الماضي.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق