محافظ القاهرة في ندوة بـ"صوت الأمة": 40% من سكان العاصمة يقطنون 112 منطقة عشوائية

الأربعاء، 13 ديسمبر 2017 06:00 م
محافظ القاهرة في ندوة بـ"صوت الأمة": 40% من سكان العاصمة يقطنون 112 منطقة عشوائية
عاطف عبد الحميد، محافظ القاهرة
أدار الندوة: محمد ثروت.. أعدها للنشر: ماجد تمراز محمود عثمان تصوير: محمد أمين

القاهرة تعد إحدى أكبر المُدن فى العالم، وأقدمها على الإطلاق، فقد مر على إنشائها فى موقعها الحالى، أكثر من 1000 عام، وقبل ذلك كانت بمواقع أخرى مُحيطة بموقعها الحالى، كما تضم كمية كبيرة من الآثار، والأماكن ذات الأهمية التاريخية، فهى مهد الحضارة الإسلامية بمختلف عصورها وأزمانها، ورغم العراقة والأصالة والتاريخ، تعانى القاهرة الآن من بعض المشكلات، التى تسعى الدولة مُتمثلة فى أجهزة المحافظة لحلها.
 
استضافت «صوت الأمة»، المهندس عاطف عبد الحميد، محافظ القاهرة، فى ندوة، للحديث عن أهم المشكلات، التى تعانى منها العاصمة، والخطط التى أعدتها القيادة التنفيذية للمحافظة لمواجهة هذه المشكلات، واستعراض ما تم إنجازه فى كل المجالات، وأهم تطورات ملفات محاربة الإشغالات، وإزالة المخالفات والمناطق العشوائية، وتطوير البنية التحتية لبعض الأحياء القديمة والنائية، كما استعرض المحافظ مجموعة من القضايا المهمة، بحضور اللواء محمد الشيخ، سكرتير عام المحافظة، والدكتور عبد العظيم صدقى، المستشار الإعلامى للمحافظ، والمهندس أحمد الدميرى، مدير العلاقات العامة بالمحافظة، وخالد مصطفى، مدير إدارة الإعلام.
 
وأشاد المحافظ فى بداية الندوة، بصالة تحرير موقع وجريدة «صوت الأمة»، وبآلية العمل وسرعة نشر الأخبار، وقدرة الموقع على استخدام أساليب تكنولوجية حديثة تضاهى المواقع الإلكترونية خارج مصر، مؤكدا أن روح التعاون والجماعة، هى السبب فى إخراج العمل على الوجه الأكمل له، وإلى تفاصيل الندوة : 
 
 
هل يمكن أن نرى نماذج أخرى مماثلة لمشروع تطوير تل العقارب؟

مشروع تل الأمل، أحد المشروعات، التى حازت على اهتمام ورعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى، كما حدث فى مشروع الأسمرات بالضبط، وتترواح تكلفة المشروع ما بين 600 و 700 مليون جنيه، ومن المقرر أن يتم الانتهاء منه فى يونيو المقبل، ونحاول الآن بالتنسيق مع لجنة التسمية، التى تضم ممثلين من مختلف الهيئات، تغيير الاسم رسميا. 
 
والعاصمة تضم 112 منطقة عشوائية، بينها مناطق تمثل خطورة داهمة، وأخرى غير مخططة وغير مقننة، ويسكن فيها أكثر من 4 ملايين مواطن بنسبة 40 % من سكان العاصمة، من بين هذا العدد من المناطق، هناك 15 منطقة ذات خطورة داهمة يسكنها ما يقرب من 62 ألف نسمة، وسيتم الانتهاء من نقلهم جميعا بنهاية العام المقبل.

 
ما هى الجهود المبذولة منذ توليك المنصب لحل مشكلات العاصمة؟

هناك بعض الدول مساحتها أصغر من حجم محافظة القاهرة، وهناك الكثير من السفراء ينبهرون بمساحة العاصمة، ولذلك فإن مشكلات العاصمة كبيرة وثقيلة، ليس فقط بسبب مساحتها الكبيرة، وإنما لقدمها أيضا، ولهذا السبب فإن أعمال التطوير بها مستمرة لا تتوقف، ولعل أهم الأسباب التى أدت إلى زيادة نسبة المخالفات، وتدهور البنية التحتية، حالة الانفلات، التى شهدتها مصر خلال عام 2011، حيث بنى الكثير من العمارات والأبنية المخالفة، ما أثر بشكل كبير على المرافق العامة.
 
 
متى سيتم الانتهاء من مشروع الأسمرات 3؟
 
سيتم افتتاحه فى مارس المقبل، والسبب فى تأخر افتتاحه بالموعد المقرر له، هو زيادة عدد الأدوار من 6 طوابق إلى 11 طابقا، بعدما أوصى الرئيس عبد الفتاح السيسى بذلك، والأسمرات ستكون مدينة كاملة تضم أكثر من 18 ألف وحدة، وبها 100 ألف نسمة، وهناك متابعة مستمرة من الرئيس للتقارير الأخيرة للمشروع بشكل كامل.
 
أما عن تأخر تسليم المحال للمواطنين بالأسمرات، فالسبب يرجع إلى إجراء تنميط للمحال، ودراسة كيفية انتفاع المواطن منه، إما من خلال التأجير أو حق الانتفاع، وهناك بعض الأنشطة، لن يتم السماح بها مثل الحدادة، وسيتم إنشاء سوق بمنطقة الدويقة، بالتعاون مع صندوق العشوائيات لنقل تلك الأنشطة إليها.

 
كيف سيكون شكل العاصمة بعد إخلائها تماما من العشوائيات؟

سيتم عمل قاعدة بيانات بجميع الأماكن، التى سيتم إخلاؤها بعد التحفظ عليها، حتى لا يتم إنشاء أى مساكن عشوائية عليها، ومن ثم ستتم إعادة تخطيط هذه المناطق من خلال فريق متخصص، أما عن المناطق، التى لن يتم البناء عليها مرة أخرى، فسيتم إنشاء مشروعات للمنفعة العامة بها، مثل الحدائق وغيرها، ونجرى الآن تخطيطا مركزياً استراتيجياً شاملا للمحافظة بشكل عام، وأغلب المناطق لم نصل لرؤية تخطيطية لها.
 
كما تم تأسيس «شركة القاهرة» بالتعاون مع التنمية الصناعية، ووزارتى المالية والاستثمار، لإدارة منطقة الروبيكى، واستثمار الأرض التى يتم إخلاؤها بمنطقة سور مجرى العيون، ولكن حتى الآن لم يتم تحديد شكل الاستثمار، الذى سيتم بها، خاصة أن هناك ما يقرب من 1600 وحدة سكنية محيطة بسور مجرى العيون، لم يتم الاستقرار على نقلها لمكان آخر حتى الآن، وسيتم نزع ملكية من لم يتقدم بشكل رسمى من أصحاب المدابغ لاستلام التعويضات.

 
هل منطقة الحطابة تُمثل خطورة داهمة وستُخلى أم سيُعاد تخطيطها؟

هناك لجنة علمية هندسية مُتخصصة من أساتذة بالجامعات، هى من تُقرر ذلك، فأنا لا أستطيع حتى الآن أن أقرر إزالتها أو الإبقاء عليها، فأمرها مُعلق لحين إعداد تقرير نهائى من قبل اللجنة بوضعها، وهذه اللجنة تم تشكيلها منذ سقوط صخرة الدويقة، ومهمتها تحديد المناطق الخطرة جيولوجيا، بناءً على الفحص المعملى لخواص التربة، بالتنسيق مع وحدة تطوير العشوائيات بمحافظة القاهرة.

 
ما مدى تأثير وقف تراخيص الإعلانات على الوضع المادى للمحافظة؟
 
تم وقف التراخيص بالفعل، ولكن بشكل مؤقت، فبمجرد أن أصدر المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، قرارا بذلك بسبب وجود تشوه إعلانى فى المحافظة، تم تشكيل لجنة لوضع دليل إجراءات لتنظيم هذا الأمر، وهدفه تنظيم أمر الإعلانات، وهذا الدليل حاز على إعجاب رئيس الوزراء، ووزير التنمية المحلية.
 
كما تم إرسال تعليمات تنظيمية منذ عدة أيام لمجلس الوزراء لدراستها، وسيصدر مجلس الوزراء قرارا بها، وبخصوص تأخر موعد التزامات المحافظة مع الوكالات الإعلانية، سيتم مد فترة التعاقد معها على قدر التأخير بحد أقصى شهراً.

 
ما هى خطة المحافظة لرفع كفاءة النظافة والإنارة وأعمال الرصف بالشوارع؟

وافقنا منذ عدة أيام على تخصيص 340 مليون جنيه، لتطوير جميع الشوارع بالأحياء ورفع كفاءتها، أعلم جيداً أن المبلغ صغير بالنسبة لمساحة الأحياء، ولكن هناك ضعفاً بالإمكانيات، ونسعى لتطوير كل حى بشكل متتابع، ونعمل الآن على تغيير لمبات الأعمدة إلى لمبات «ليد»، فأنا بادرت بشكل شخصى بتغيير إنارة منزلى بها، ووفرت أموالا طائلة للدولة بشكل عام، ونعمل على تفعيل منظومة إلكترونية لمعرفة الأعمدة المطفأة، دون المرور عليها.
 
أما فيما يتعلق بالنظافة، فتعمل أجهزة المحافظة الآن على تطبيق المنظومة الجديدة، بالتزامن مع انتهاء عقود الشركات الأجنبية، على أن يتم تعميمها بجميع الأحياء بحلول منتصف العام المقبل. 

 
هناك بعض الميادين تدهور حالها بعد عدة أشهر من تطويرها مثل ميدان المطرية.. هل هناك إجراءات حازمة تجاه ذلك؟

هناك مهنتان، فشلنا فى السيطرة عليهما، «البائعين الجائلين وسائقى التوك توك»، وهما السبب الحقيقى وراء الكثير من مشكلات العاصمة، وسوء المنظر العام لها ولشوارعها، فعلى الرغم من إنشاء أسواق حضارية لاستيعاب أكبر عدد من البائعين، فإنهم هجروها.
 
كما تم إنشاء أسواق كبيرة، ولكن لم يتم تسكين أغلبها بسبب طبيعة «الباعة الجائلين»، فهم يسعون دائما للتواجد بالمكان، الذى يمر منه الناس، ومنهم من يستخدم باكيات الأسواق الحضارية لتخزين بضائعهم، ولكن نعمل على عمل أسواق قريبة من الشارع لاحتواء الأزمة.

 
سقط الكثير من المسئولين ورؤساء الأحياء بمحافظة القاهرة فى قضايا فساد.. ما هى آلية التنسيق مع هيئة الرقابة الإدارية؟
 
هناك تنسيق كامل بين محافظة القاهرة، ومسئولى الرقابة الإدارية لضبط المسئولين المُخالفين، واعتدت أن أجرى اتصالا هاتفيا، كلما ضبطت الهيئة حالة رشوة بمن قام بعمل الضبطية لأشكره، فالمرتشى كالبقعة التى تقع على الملابس النظيفة، والرقابة الإدارية هى من تُزيل هذه البقع، ولدينا نماذج مشرفة مثل رئيس حى السلام أول، الذى رفض رشوة 4.5 مليون جنيه.

 
رغم إلغاء نائب المحافظ تعيين رئيس حى الأزبكية أصدرت أنت قرارا بتعيينه.. هل هناك تضارب فى القرارات بين القيادات؟
 
لا يوجد هناك أى تضارب بين قرارات قيادات محافظة القاهرة، فهناك لبس فى الأمر، فقد استشعر نائب محافظ القاهرة، اللواء محمد أيمن عبد التواب الحرج من قرار إلغاء التعيين، خاصة أنه قرار المحافظ، وليس قرار نائبه، وعندما جاء وقت حركة تنقلات رؤساء الأحياء، طلب نائب المحافظ إلغاء القرار، وسمحت له بذلك، وإذا كان أى رئيس حى مخالف، فلن أتعامل معه إلا بالقانون.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق