وزير الآثار في افتتاح مكتبة دير سانت كاترين: رمز للتسامح والتقاء الأديان.. وحريصون على مقتنياتها (صور)

السبت، 16 ديسمبر 2017 03:29 م
وزير الآثار في افتتاح مكتبة دير سانت كاترين: رمز للتسامح والتقاء الأديان.. وحريصون على مقتنياتها (صور)
اللواء خالد فوده محافظ جنوب سيناء

أكد الدكتور خالد العناني، وزير الآثار أن مكتبة دير سانت كاترين، تراث ديني وفني، ونحن حريصون على الحفاظ عليها بكل مقتنياتها، معلنا انتهاء كافة أعمال التطوير بالمكتبة، وفقا لما تم الاتفاق عليه بالتوصيات التي جاءت علي هامش ملتقى الأديان، لافتا إلى أن المكتبة تعد عملا ثقافيا علميا أثريا وسياحيا متميزا.

وأكد الوزير، أن دير سانت كاترين، رمز للتسامح والتقاء الأديان كما يعد من أهم سبع مواقع مصرية مسجلة على قائمة التراث العالمي حيث تحتوي المكتبة على 6 آلاف مخطوط وأكثر من 6 آلاف كتاب علمي وفلكي وطب وديني، لافتا إلى أن أعمال التطوير بها بدأت منذ 4 سنوات وأن الفسيفساء على مساحة 46 مترا مربعا وبها 5 آلاف قطعة، وبدأ العمل بها عام 2005 والآن تم الانتهاء من هذ العمل.

وأضاف أن مصر عريقة وبلد الأمن والأمان، وأن جميع السفراء والوزراء يتمعون فيها بالأمن والأمان، كما أن الأمن وبدعم من مشايخ القبائل من قبيلة الجبيالية والمزينة والجراشة والترابين يقومون على حماية وأمن جنوب سيناء.

جاء ذلك خلال افتتاح مكتبة دير سانت كاترين، بحضور اللواء خالد فوده، محافظ جنوب سيناء، والدكتور خالد العناني، وزير الأثار، والدكتور هشام الشريف، وزير التنمية المحلية، والدكتور هشام الديمري، نائبا عن وزير السياحة، وفاطمة ناعوت، والدكتور أسامة العبد، والدكتورة لميس جابر، وأسامة هيكل، من مجلس النواب، والأنبا أبوللو، نائب البابا تواضروس، ونائب وزير السياحة اليوناني، وسفراء دول اليونان وقبرص وألمانيا وبلغاريا والبرتغال وبلجيكا وصربيا  وعدد من مشايخ أوقاف جنوب سيناء.

وقال الدكتور هشام الشريف، وزير التنمية المحلية، إن دير سانت مكان ريادة لكافة الأديان السماوية وتطويره يعد جانبا مهما من جوانب التنمية بسيناء التي وجه بها الرئيس السيسي من أجل تحقيق تنمية مستدامة هدفها تحسين مستوى مواطني سيناء.

ورحب اللواء خالد فوده، محافظ جنوب سيناء، بجميع الضيوف، مؤكدا أن جميع المسئولين بالدولة لم يدخروا جهدا في سبيل التنمية على أرض المحافظة، لافتا إلى أن العلاقة بين جميع التنفيذين بالمحافظة والدير علاقة ود وتربطها المحبة والمودة وأننا لا نتأخر عن دعم الدير وحل كافة المشاكل التي تواجهه.

ومن جانبه تقدم الأنبا ديمانيوس ديمتري، مطران دير سانت كاترين، بالشكر للواء خالد فوده، محافظ جنوب سيناء، والدكتور خالد العناني، وزير الأثار، وجميع الجهات التنفيذية بمدينة سانت كاترين، لدعمهم المستمر لدير سانت كاترين والعمل المتواصل الذي استغرق أكثر من 4 سنوات لتطوير مكتبة الدير الذي تعد ثاني أكبر مكتبة في العالم بعد مكتبة الفاتيكان، وأضاف أنه يأمل أن يصل الدعم والتطوير للجناح الثاني للمكتبة.

1
 
2
 
3
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق