على طريقة "أنا اجدع من عتريس".. قطر تهدد دول الخليج باستعراض قوتها العسكرية

الإثنين، 18 ديسمبر 2017 12:49 م
على طريقة "أنا اجدع من عتريس".. قطر تهدد دول الخليج باستعراض قوتها العسكرية
تميم بن حمد
عنتر عبداللطيف

12 ألف فردا فقط هم قوام الجيش القطرى منهم70% أجانب، لا يحملون الجنسية القطرية، فهم باكستانون وهنود وسودانيون وأفراد مقاتلون غير نظاميين من كولومبيا وكوريا الجنوبية وفرقة بلاك.

المعلومات السابقة ليست من عندياتنا فهذا ما سبق وكشفه "أنتونى كوردسمان"الخبير الاستراتيجى ومحلل الأمن القومى فى دراسة له، عن حجم الجيش القطرى ورغم ذلك فإن الدوحة تزعم انها فى الاحتفال باليوم الوطنى ستجرى عرضا عسكريا اليوم الاثنين يكون بمثابة "رسائل جديدة وعميقة لدول الحصارعن قوتنا" وفق زعم وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني.

تهديد آل ثاني لدول الخليج يستدعى مشهد " رشدى " وهى الشخصية التى اداها الفنان الراحل أحمد توفيق والذى تقمص دور الشجاع وراح يهتف بعدج أن اصابه الجنون " أنا بلوة سودة أنا أجدع من عتريس " !

رشدى
 
تأتى تصريحات آل ثانى فى الوقت الذى تشهد فيه منطقة الخليج تشهد حاليا توترا كبيرا بعد إعلان كل من مصر السعودية والإمارات والبحرين قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر ووقف الحركة البحرية والبرية والجوية معها لتورط الدوحة فى دعم الإرهاب.

ويرجع "كوردسمان" لجوء قطر لتجنيد أجانب لصفوف قواتها المسلحة لعدم وجود قطريين مؤهلين وقادرين على الانخراط فى القوات المسلحة، نظرا لقلة عدد السكان، وتقلص فرص الاختيار حيث أن قطر تتعامل مع قواتها المسلحة باعتبارها وظيفة عادية حيث تنشر الحكومة إعلانات فى وسائل الإعلام المختلفة، عن حاجتها لشغل وظائف عسكرية فى الأفرع الموجودة بالجيش، بمقابل مجزٍ، فيتقدم لها الأجانب ويخضعون لاختبارات، ومن يجتازها يصبح فردا من أفراد الجيش القطرى.

حسب الدراسة فإن المهام الموكلة للعناصر المنتسبة إلى الجيش القطرى هى حماية المنشآت الحيوية فى البلاد، مثل منصات الغاز برًا وبحرًا ومنشآت الكهرباء ومصانع تحلية المياه، بجانب مواجهة وقمع أى مظاهرات محتملة تندلع فى الدوحة.

أعلنت الحكومة القطرية أن اليوم الوطني،الذي تحتفل به البلاد غدا الاثنين، سيحمل رسائل جديدة وعميقة لدول الحصار عن قوة قطر وتلاحم شعبها مع قيادته.

download
 

وكان وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، قد قال في تصريحات لوكالة "قنا" الرسمية في قطر، إن "احتفال هذا العام سيكون مختلفا عن السنوات السابقة، كونه يأتي في ظل حصار جائر ممتد منذ عدة أشهر" وفق زعمه

وزعم آل ثاني أن هذا الاحتفال باليوم الوطني في هذا العام " سيحمل رسائل جديدة وعميقة لدول الحصار عن قوة قطر وصمود مجتمعها والتلاحم الفريد بين الشعب الوفي والقيادة الرشيدة".

وقال أن"شعارهذا العام "أبشروا بالعز والخير" يتناغم تماما مع"مشاعر وأحاسيس أهل قطر في هذه الفترة الحساسة" متابعا: "كلهم تغمرهم مشاعر العزة ويستبشرون خيرا رغم الإجراءات القاسية وغير القانونية التي اتخذتها دول الحصار" حسب زعمه قائلا أن "دولة قطر قد نجحت وبشهادة الجميع في إدارة الأزمة الخليجية غير المسبوقة في منطقة الخليج بعقلانية واحترام كبير للذات". لافتا إلى أن "المجتمع القطري المتميز قد راعى علاقاته مع أشقائه في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وأصول ومبادئ وأعراف الخلاف مما أكسبه احترام العالم" وفق قوله.

وواصل آل ثاني أكاذيبه قائلا إن قطر "ورغم الحصار الجائر واصلت إسهاماتها الدولية الفاعلة في كل المجالات"، مشددا على "أنها ستظل على هذا العهد انطلاقا من مبادئها الراسخة الهادفة لخدمة الإنسانية جمعاء،".حسب زعمه

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق