برلمانيون وأزهريون يحذرون من خطورة "الإلحاد": نوع من أنواع التطرف ويدمر الشباب

الجمعة، 22 ديسمبر 2017 03:45 م
برلمانيون وأزهريون يحذرون من خطورة "الإلحاد": نوع من أنواع التطرف ويدمر الشباب
مجدى حسيب

يعتبر الالحاد، أحد الأفكار التي انتشرت بين أوساط الشباب  خلال الفترة الماضية، خاصة بعد ظهور التيارات السياسية التي تربط الدين بالسياسة، وهو ما انعكس بشكل سلبي، وأدى إلى ظهور حالات من الإلحاد، وهوماتنبه إليه أعضاء مجلس النواب مطالبين بمواجهته، ومابين التشريع ومواجهة الفكر بالفكر، تباينت وجهات النظر.

عمرو حمرو ش
عمرو حمرو ش

 

أمين دينية البرلمان يعد قانون لتجريم الإلحاد

الدكتور عمر حمروش، أمين سر اللجنة الدينية فى مجلس النواب، قال إنه يعمل على تجهيز مشروع قانون جديد لتجريم ظاهرة "الإلحاد" فى المجتمع المصرى، مؤكداً أن هناك انتشار لهذه الظاهرة وخاصة فى وسط مجموعات الشباب والعمل على الترويج لها فى المجتمع، بحجة أنها حرية اعتقاد، وهذا غير صحيح على الإطلاق.

محمدابو حامد
محمدابو حامد

 

أبوحامد"الإلحاد لايعالج بتشريعات"

بينما قال النائب محمد أبو حامد عضو لجنة التضامن بمجلس النواب، إن ظاهرة الإلحاد لا تعالج بسن التشريعات، مؤكدا خطورة الإلحاد على الشباب، فهو لا يختلف كثيراً عن التطرف بل يعتر نوعاً منه . 

وأشار "أبو حامد" من خلال تصريحات صحفية إلى أن مواجهة الظاهرة ليس بتشريعات وقوانين وتجريم، ولكن مواجهته لابد أن تكون فكرية بمعالجة المشاكل الموجودة بالخطاب الديني.

وأوضح أن موجة الإلحاد الأخيرة تسبب فى انتشارها الجماعات السياسية الدينية التى ظهرت مثل الإخوان وغيرها، والتى أظهرت وجهها القبيح خلال السنوات الماضية والتناقضات التى ظهرت من بعض الدعاة والمشايخ.

الدكتورة سعادصالح
الدكتورة سعادصالح

 

الدكتورة سعادصالح"معالجة الإلحاد تحتاج رؤية متوازنة"

قالت الدكتورة سعاد صالح أستاذة ورئيس قسم الفقه المقارن بكلية الدراسات الإسلامية في جامعة الأزهر، إن الحديث المتداول عن وجود ظاهرة إلحاد فى الشارع المصرى ليس بهذا الشكل، خاصة وأن مثل تلك الأفكار تعتنق فى الخفاء بعيدا عن الأسرة والمجتمع، وليست فى العلن.

وأضافت صالح فى تصريحات خاصة لــ"صوت الأم  أن التعامل مع تلك الأزمة، يحتاج رؤية متوازنة بعيدا عن التوسع فى الحوار معهم فيأتى بإنعكاس سلبى يساهم فى نشر تلك الأفكار، مشددة على ضرورة أن يكون شيخ الأزهر هو القائم على مواجهة تلك الأزمة من خلال أنتقاء مجموعة من العلماء الأزهريين وطب النفس والأجتماع.

وأشارت "صالح" إلى أن الفراغ هو أحد الأسباب الرئيسية التي تساهم بشكل مباشر في سقوط الشباب في تيار تلك الأفكار.

الدكتور محمد الشحات الجندى
الدكتور محمد الشحات الجندى

 

مجمع البحوث الإسلامية"الإلحاد يحتاج للمواجهة من خلال ملء الفراغ"

قال الدكتور محمد الشحات الجندي عضو مجمع البحوث الإسلامية، إننا بالفعل نعاني من وجود بعض الملحدين في الفترة الأخيرة، ولكنها لاترقى إلى مستوى الظاهرة.

وأضاف "الجندي" في تصريحات خاصة لــ"صوت الأمة" أن ظهور الإلحاد ظهر نتيجة لمجموعة من العوامل، وأهمها الجماعات المتطرفة، التى أستخدمت خطاب وممارسات دموية أنعكست بشكل سلبى على بعض الشباب، وهو ما دفع الشباب للتحرر من الأديان التى فهم خطا أنه يكفر أبنائه، خاصة مع وجود بعض الأفكار الممنهجة التى تستقطب الشباب فى هذا الإتجاه.

وأشار الجندي إلى أننا نحتاج للمواجهة من خلال ملء مساحات الفراغ لدى الشباب التى يسعى المغرضون لشغلها بالأفكار المتطرفة والسلبية، بالإضافة إلى التعريف بالإسلام الصحيح وتفنيد مثل تلك الأفكار المتطرفة.

النائب شكرى الجندى
النائب شكرى الجندى

 

وكيل دينية البرلمان"مواجهة الإلحاد من خلال حوار وسطى"

قال الدكتور شكرى الجندى وكيل اللجنة الدينية بمجلس النواب، أن الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف، هما المسئولين عن مواجهة ظاهرة التطرفوالإلحاد، من خلال العلماء القادرين على بناء جسور من الحوار الوسطى مع الشباب.

وطالب الجندى فى تصريحات خاصة لــ"صوت الأمة" أن يتم تدريس المادة الدينية، سواء كانت "إسلامية أو مسيحية"، بشكل أساسى المدارس المصرية، بالإضافة إلى مادة التربية الأخلاقية، وبذلك يتم القضاء على جميع الأفكار المتطرفة التي تواجه المجتمع المصري، خاصة وأن تهميش مادة الدين، واعتبارها مادة غير أساسية ينعكس على المجتمع بشكل سلبي.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق