بعد تعرضهم للسرقة.. "بتيكوين" جعلتهم أغنى توأم في العالم

الثلاثاء، 26 ديسمبر 2017 04:00 ص
بعد تعرضهم للسرقة.. "بتيكوين" جعلتهم أغنى توأم في العالم
أمل غريب

قد تعمل بجِد وتجتهد من أجل الوصول إلى هدف كثيرا ما حلمت به، إلا أنه تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، وتمنعك من الوصل إلى هدفك وتحقيق حلمك، هنا قد يغير القدر هدفك وطريقك الذي اخترته لتسير فيه، لكنا حتما للأفضل، وهو ما حدث مع التوأمين «ونكلوفيس»، الأصحاب الأصليين لموقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك».

أطلق «مارك زكربيرج» موقع التواصل الاجتماعي الـ«فيس بوك» في 2004، بعد أن قام بسرقة فكرة الموقع من التوأمان «ونكلوفيس»، إلا أنهما سارعا وقاما برفع قضية على زكربيرج، لسرقتهة فكرة موقعهم وتنفيذها تحت أسمها الحالي «فيس بوك»، وكسبا القضية،  وحُكم لهم بتعويض بلغ 65 مليون دولار.

لم ييأس الأخوين التوأم، واستثمرا 11 مليون دولار من مبلغ التعويض، في شراء عملة «البيتكوين» التي كان سعرها في ذلك الوقت حوالي 120 دولار، حتى أصبحا يمتلكان 1% من رصيد البيت كوين في العالم.

ولأنهما يعملان في تصميم البرمجيات والشبكات، أطلقا موقع «وينكدكس» في العام 2014، وصمماه خصيصا ليكون الدليل النقدي الذي يتتبع حركة بيع وشراء البيتكوين، ويقوم الموقع بعرض الأسعار للمستثمرين في العملة الإلكترونية، وفي 2015 أطلقا موقع «جيميني» المتخصص في تبادل البيتكوين.

وبعد أن تخطى سعر العملة الإلكترونية، حاجز الــ12 الف دولار، أصبح التوأمان أغنى رجال العالم من عملة البتكوين الإلكترونية، بعد أن تعدت ثروتهما في 2017 ما يعادل مليار دولار أمريكي، من البيتكوين، بعد مخترعها «ساتوشي ناكاموتو»، فقد بلغت قيمة العملة الجديدة أكثر من 12 الف دولار.

ومن الواضح، أن تعرض فكرة موقعهم للسرقة من جانب «زوكربيرج»، كانت النقطة القدرية التي غيرت مصير حياة الأخوين التوأم «وينكلوفيس»، وأفادتهم بصورة كبيرة.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق