"الصناعات الهندسية": قرار خفض الجمارك على السيارات الأوربية يصب لمصلحة المنتج المحلى

الخميس، 28 ديسمبر 2017 06:11 م
"الصناعات الهندسية": قرار خفض الجمارك على السيارات الأوربية يصب لمصلحة المنتج المحلى
وقف خفض الجمارك على السيارات الأوربية
محمد المسلمي

 قال المهندس محمد المهندس، رئيس غرفة الصناعات الهندسية بأ اتحاد الصناعات المصرية إن قرار وزير التجارة والصناعة بتأجيل تطبيق التخفيضات السنوية للرسوم الجمركية بنسبة 10% على السيارات ذات المنشأ الأوروبي يصب في مصلحة المنتج المحلي، وردد قائلاَ: "تأجيله فيه فايده والحمد لله إحنا فى مرحلة استقرار يتبعها عمل وشغل متواصل، وإن عدم الإستقرار بيعمل أزمة" .

وأوضح "محمد المهندس" في تصريحات خاص لـ "صوت الامة " أن القرار يأتى لتعميق المنتج المحلي، ومفيد لصناعة الوطنية في الوقت  الحالي ، حتي اعادة درسة مرة تاني   خاصة بعد التراجع الذي حدث خلال الفترة الأخيرة بسبب ارتفاع الأسعار، وهو قرار جيد يخدم الصناعة بشكل كبير، وردد قائلا: "التأجيل هيفيدنا لإعادة الدراسة مرة تانية لغية ما نشوف هنوصل لفين" .

 

وفى سياق آخر،  ترصد " صوت الامة  "  8 سيارات أوروبية تتأثر بقرار تعليق خفض الجمارك كالتالى :-

. سيارات البيجو،  بلد المنشأ فرنسا

. سيارات الرينو، بلد المنشأ فرنسا

. السيارات الفيات،  بلد المنشأ إيطاليا

.السيارات الـ BMW،  بلد المنشأ المانيا

.السيارات المرسيدس – بلد المنشأ المانيا

.السيارات السيات – بلد المنشأ أسبانيا

.السيارات الاودى – بلد المنشأ المانيا

.السيارات الستروين – بلد المنشأ فرنسا

 يشار إلى أن المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، أصدر قرار صباح اليوم، بتعليق تطبيق قرار التخفيضات السنوية للرسوم الجمركية على السيارات ذات المنشأ الأوروبى، والمقرر تطبيقها مطلع عام 2018، وذلك فى إطار اتفاقية الشراكة المصرية الأوروبية، والتى تنص على إجراء تخفيض تدريجى بنسبة 10% سنوياً لتصل إلى الإعفاء الجمركى الكامل فى عام 2019.

وأشار الوزير، فى بيان له، أن هذا الإجراء يأتى حرصا من وزارة التجارة والصناعة على دعم ومساندة الصناعة الوطنية، حيث قامت بإجراء دراسة حول سوق التصنيع المحلى للسيارات والأثار السلبية المترتبة على هذا التخفيض، وخلصت الدراسة إلى طلب مصر تعليق خفض الرسوم الجمركية لعام 2018، وقد تم اتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ هذا القرار لتعميق وتنمية الصناعة المحلية فى هذا المجال بعد العرض على الجانب الأوروبي.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق