شجرة الكريسماس أصلها مصري.. عالم مصريات يفجر مفاجأة

الجمعة، 29 ديسمبر 2017 10:00 ص
شجرة الكريسماس أصلها مصري.. عالم مصريات يفجر مفاجأة
شجرة الكريسماس- أرشيفية
أمل غريب

تحتفل شعوب العالم سنويًا بنهاية العام، واستقبال عامًا جديدًا، وتختلف مظاهر الاحتفالات من بلد إلى أخرى، إلا أن كل الشعوب تتخذ من شجرة الميلاد أو "شجرة الكريسماس"، أحد المظاهر الثابتة للاحتفال، وتقوم بتعليق الزينات والنجوم والأنوار المضيئة عليها، لإدخال مظاهر البهجة والسرور.

يعتقد الكثيرون أن "شجرة الكريسماس"، آتت من الدول الأوروبية، كما يعتبرونها أحد المظاهر الغربية الخالصة للاحتفال باستقبال العام الجديد، لكن كانت المفاجأة التي فجرها الدكتور وسيم السيسي، خبير علم المصريات، نفت ما يعتقده الكثيرون.

Home-Selling-During-the-Holidays-56a494225f9b58b7d0d7a5e5

 

أصلها مصري

الدكتور وسيم السيسي، قال في تصريحات تلفزيونية: «جميع الأعياد في العالم نشأت في مصر، وشجرة الكريسماس خرجت للعالم من مصر، حيث أن الشجرة كان يتم زراعتها في "ببلوس" أو لبنان حاليًا، وكانت تلك المنطقة خاضعة لمصر، فكانت الشجرة تأتي إلى مصر منذ آلاف السنين، وتحديدًا خلال حقبة الأسرة الأولى، في عهد الملك تحتمس الثالث.

 

christmas-tree

 

25 ديسمبرعيد ميلاد أوزوريس

وأوضح الدكتور وسيم السيسي خبير علم المصريات، أن "شجرة الكريسماس"، هي ذاتها شجرة "السنوبر"، واختارها المصريين القدماء لأنها ذات طبقات متعددة، فرمزوا للشهور بطبقات الشجرة، واتخذوها للتعبيرعن العام، فمصر القديمة، كانت تحتفل في 24 و25 ديسمبر كل عام بعيد الميلاد أو عيد "أوزوريس"، وكان من أهم الأعياد الدينية عند المصريين القدماء، وجائت التسمية بعيد الميلاد نسبة إلى ميلاد "حورس" من روح الإله، واحتفلوا به بعد أن تنحسر مياه الفيضان وتعود الخُضرة إلى الأرض التي ترمز إلى بعث الحياة، وكان المصريون يهنئون بعضهم في هذه الاحتفالات ويقولون "سنة خضراء".

ozoreesmasrdw342
 

واحتفل المصريون بـ"أوزوريس"، حيث عاش ومات وردت إليه الحياة ثانية، وأصبح شجرة خضراء، وكان من أهم التقاليد للاحتفال بعيد الميلاد "شجرة الحياة" التي اختارونها من الأشجار الدائمة الخضرة طوال العام "شجرة السنوبر أو السرو"، وانتقلت هذه الطقوس من مصر إلى الشرق والغرب، فخرجت من مصر إلى سوريا ومنها إلى بابل أو ببلوس، ثم عبرت البحر الأبيض لتظهر في أعياد الرومان عند احتلالهم لمصر، ونقلوا عادة المصريين بالاحتفال بالشجرة الخضراء، ثم منها إلى انجلترا في 1848 في عهد الملكة فيكتوريا، ثم إلى أمريكا ومنها إلى العالم.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق