كشف حساب 2017.. الإسكان

الجمعة، 29 ديسمبر 2017 09:46 م
كشف حساب 2017.. الإسكان
أحمد إبراهيم يكتب:

الإسكان من القطاعات التي شهدت طفرة كبيرة في عهد الرئيس السيسي وبمقياس المدة والزمن فإن حجم الإنجاز الذي حدث خلال الثلاث سنوات ونصف غير مسبوق في تاريخ مصر ويحتاج إلى سلسلة مقالات لسردها ولكننا سوف نوجز بعضها في السطور التالية:
 
مصر كانت وما زالت تعاني من أزمة في الصرف الصحي وحوالى 90% من القرى صرفها مجهول المصدر وهذا معناه أنه يذهب إما إلى التِرع والمصارف المائية وإما إلى بيارات تحت المنازل ويختلط بالمياة الجوفية والزراعة وأحيانا مياه الشرب وفي كلتا الحالتين فهو كارثة تسببت في انتشار الأمراض خاصة السرطانية، ولذلك أعطت وزارة الإسكان هذا الموضوع أولوية قصوى فأنجزت 39 مشروعا لمياه الشرب بتكلفة 2.7 مليار جنيه، 10 مشروعات للصرف الصحي بتكلفة 1.1 مليار جنيه وتوصيل الصرف الصحي لـ 84 قرية بتكلفة مليار ونصف وهناك خطة لتوصيله لكل القرى المصرية والتوسع في إنشاء محطات معالجة الصرف الصحي ومحطات تحلية المياه المالحة للمحافظات الساحلية.
 
في مجال تطوير العشوائيات، الوزارة اقتحمته بكل جرأة لأنها قنابل موقوتة ومن حق أهلها الإقامة في مساكن محترمة وحتى الآن تم تنفيذ 22 ألف وحدة سكنية للقضاء على المناطق المهددة للحياة بقيمة 3 مليارات، وزارة الإسكان أيضا شاركت في المشروع القومي للطرق حيث أنشأت 1200 كليو طرق لخدمة التنمية،
وجار حاليا العمل في إنشاء 13 مدينة جديدة على مستوى الجمهورية بعضها فكرت الدولة فيه من عشرات السنين (المنصورة الجديدة مثلا) ولم يخرج إلى النور إلا هذه الأيام ونصيب الصعيد منها كبير بعد حرمان طويل.
 
خلال حكم الرئيس السيسي، وزارة الإسكان قامت ببناء مليون وسبعمائة ألف وحدة سكنية لكافة شرائح المجتمع تكلفتها مئات المليارات بالإضافة إلى طرح عشرات الآلاف من قطع الأراضي للمستثمرين والمواطنين في داخل مصر وخارجها تناسب مختلف مستوياتهم المعيشية وامكانياتهم المادية، وقطاع الإسكان حاليا يتميز بأنه يعمل وفق تخطيط علمي سليم ويبتعد عن العشوائية والمساكن التي تُنشئها الدولة خاصة الإسكان الاجتماعي وحداته آدمية وبمستوى متميز وتتوافر فيها كل عناصر الحياة الجيدة التي تليق بالمواطن المصري وتساهم في إعدد أجيال محترمة.
 
مجال الإسكان أصبح يحتل المركز الأول في جذب الاستثمارات سواء المحلية أو الأجنبية وأيضا مدخرات المواطنين رغم أن البعض ينتقد ذلك على اعتبار أنه تجميد للأموال في مجالات بعيدة عن الصناعة والإنتاج ولكن اعتقد أن المرحلة كانت تقتضي الاهتمام بقطاع التشيد والبناء لأنه يحقق فوائد كثيرة منها أنه يوفر ملايين فرص العمل المباشرة وغير المباشرة ويحرك معه صناعات عديدة في مواد البناء وغيرها وأيضا يُنشئ مجتمعات عمرانية جديدة ويفتح شرايين للتنمية ويُعيد توزيع السكان ويخرجهم من الوادي الضيق إلى الصحراء الشاسعة والأهم أنه يتم بأموال وأيدي مصرية ولا يضيف أعباء على الدولة في الديون والقروض بل هو داعم للموازنة وليس عبئا عليها.
 
نستطيع القول بأن قطاع الأسكان حقق إنجازات مبهرة في عهد الرئيس السيسي ولذلك فإن الدكتور مصطفى مدبولي، وزير الإسكان، وكل أعضاء الفريق المعاون له يستحقون التحية والتقدير وأتمنى أن تنتشر عدوى نجاح وإنجازات الإسكان إلى كل القطاعات في الدولة وتحيا مصر.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق