الأسطول القطري في خدمة قمع المظاهرات الإيرانية.. هل تنجح الثورة في الإطاحة بنظام الملالي؟

الأربعاء، 03 يناير 2018 08:43 م
الأسطول القطري في خدمة قمع المظاهرات الإيرانية.. هل تنجح الثورة في الإطاحة بنظام الملالي؟
مظاهرات ايران
كتب أحمد عرفة

 

بعد أيام قليلة من دعم تنظيم الحمدين، للنظام الإيراني بـ 2 مليار دولار لقمع التظاهرات الإيرانية، أعلنت الدوحة أنها على استعداد لدعم النظام الإيراني بأسطول من المركبات لممارسة مزيد من أساليب القمع ضد المتظاهرين الإيرانيين.

 

المعارضة القطرية، سلطت الضوء على اعتراف الرئيس التنفيذي للشركة القطرية للموانئ عبدالله الخنجي، بدعم قطر لنظام إيران السياسي بأسطول من المركبات التي قال المعارض القطري خالد الهيل، أنها موجهة لقمع ثورة الشعب الإيراني الحالية.

وأكدت المعارضة القطرية، أن النظام القطري منذ اندلاع ثورة الشعب الإيراني، يوجه جميع المساعدات والدعم للنظام الإيراني، خاصة الدعم الإعلامي؛ لتشويه حقيقة الثورة، كما تعهد أمير قطر تميم بن حمد بدفع مليارَي دولار لنظام الملالي؛ لإخماد مظاهرات الشعب الإيراني.

 

وأضافت المعارضة القطرية، أن النظام القطري يجاهر علناً بدعم النظام الإيراني القذر بالسيارات والباصات، وركزوا على الجمس الأسود التابع للحرس الأميري، ورسالتهم أيضا شريفة، وعندما يجاهر هؤلاء بقبح أفعال نظامهم فاعلم أن نهايتهم حتمية.

وحول إمكانية الثورة الإيراني في إسقاط نظام الملالي، قال الدكتور جمال المنشاوى، الخبير في شؤون الحركات الإسلامية، إن إسقاط النظام الإيراني مسألة معقده وصعبة  إلا إذا انحاز لها الجيش الإيراني المؤسس عقيديا بمبدأ ولاية الفقيه وكذلك تعدد الأجهزة الأمنية التابعة للمرشد الإيراني مباشرة مثل الحرس الثوري والباسيج، وحشد النظام لفئات من الشعب مغيبه أو مستفيدة أو محافظة راديكالية.

 

وأضاف المنشاوى، في تصريحات لـ"صوت الأمة"، أن كل هذا يجعل المشهد معقدا لكن من الصعب أن تتجاهل السلطة الإيرانية المطالب المرفوعة في التظاهرات مثل الغلاء والفقر والإسراف والاهتمام بالتوسع الخارجي وإهمال الوضع الداخلي واستنزاف مدخرات الناس في مساعدات خارجية كما أعترف بذلك حسن نصر الله اللبناني زعيم حزب الله، فلابد أن تتراجع السلطات عن كثير من سياساتها تجاه الطبقة الوسطى والفقيرة وكذلك تجاه الأقليات العرقية.

 

 

وحول إمكانية مساعدة واشنطن للمظاهرات الإيرانية ضد نظام الملالي، قال المنشاوى، إن التأييد الأمريكي للمظاهرات الإيرانية يكون في صورة تصريحات مؤيدة أو مهيجة للرأي العام أما الدعم المالي فسكون سريا، لضمان استمرار تلك المظاهرات، مع إمكانية فرض عقوبات على طهران.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق