بعد افتتاح كاتدرائية ميلاد المسيح.. تعرف على مصير كاتدرائية العباسية

السبت، 06 يناير 2018 12:00 ص
بعد افتتاح كاتدرائية ميلاد المسيح.. تعرف على مصير كاتدرائية العباسية
الكنيسة القبطية الارثوذكسية
ماريان ناجى

وسط تراتيل المحبة والسلام احتفالا ببشرى "ميلاد المسيح"، يصلي الأقباط في "كاتدرائية العباسية" كل عام، غير أن احتفال العام الجديد 2018 سيكون بكاتدرائية "ميلاد المسيح" ومغايرًا، فالقداس سيكون في العاصمة الجديدة، ما دفع البعض لإثارة عدة تساؤلات عن مصير "مصلى العباسية"، هل ستنتقل الأنشطة والعظات إلى الكاتدرائية الجديدة؟ أم ستقتصر ساحات "مصلى العاصمة الجديدة" على قداس الأعياد؟

القس بولس حليم المتحدث الرسمي باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية أجاب لصوت الأمة عن تلك التساؤلات، قائلًا: "ستظل كاتدرائية العباسية بكل أنشطتها كاملة ولن يتوقف أي نشاط منها، وبالفعل إن إقامة قداس عيد الميلاد في الكاتدرائية الجديدة أمر يسعدنا جميعًا". 

وتابع: "ننتظر حتى تكون الكاتدرائية الجديدة مجهزة بشكل كامل كبنيان وأساس حتى نبدأ فيها أشنطة الكنيسة ونقلها للشعب المحيط"، مضيفًا: "سيبدأ قداس عيد الميلاد غدًا من الساعة 7 حتى قرب منتصف الليل، والدعوة متاحة للجميع بالرقم القومي من الكاتدرائية".

كاتدرائية ميلاد المسيح تقع على مساحة نحو 4.14 فدان، والحد الأقصى لارتفاع المبنى 25 مترًا، ومنارة الكنيسة حدها الأقصى 35 مترًا.

جاء تصميم الكنيسة الجديدة مماثلًا لتصميم الكاتدرائية الحالية بالأنبا رويس بالعباسية "الكاتدرائية المرقسية" المصممة على شكل صليب، حيث تحاط قباب الكنيسة بزهرة اللوتس، بالإضافة إلى الحفاظ على الهوية القبطية والتراث المسيحي المتمثل في بناء الكاتدرائية على شكل الصليب، وتحتوى الكاتدرائية على كنيسة صغيرة تحوي هيكل رئيسي وهيكل جانبي، وقاعة مناسبات رئيسة تحتوي على منصة، قاعة مناسبات فرعية.

يحتوي الدور الأرضي بالكنيسة الرئيسية على هيكل رئيسي و2 هيكل جانبي، وحمام "فردي، جانبي" بالإضافة إلى غرفة أطفال، وغرفة معمودية، ومدخل رئيسي غربي، ومدخل بحري جانبي، ومدخل قبلي جانبي، ومدخل فرعي، واستراحة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق