خماسين الربيع الإيراني تؤجج نيران الثورة ضد الملالي.. وتوقعات بالسقوط في "حمام دم"

الأحد، 07 يناير 2018 09:00 ص
خماسين الربيع الإيراني تؤجج نيران الثورة ضد الملالي.. وتوقعات بالسقوط في "حمام دم"
هناء قنديل

 

 ما زالت الانتفاضة الشعبية متواصلة، ضد النظام الإيراني، في ظل ارتفاع أعداد المدن التي تنضم يوميا إلى الاحتجاجات، وكذلك ارتفاع وتيرة العنف الأمني؛ في محاولة لقمع الجماهير الغاضبة، الأمر الذي ينذر بأن تتحول رياح الربيع الإيراني إلى خماسين ساخنة تؤجج مزيدا من النيران وتسقط البلاد في حمام من الدماء.
 
المراقبون والمحللون يرون أن الأمور تتجه في إيران نحو الأسوأ؛ خاصة أن المؤشرات تؤكد أن الشعب لن يتراجع عن الثورة ضد النظام، فيما لن يتراجع الأخير أيضا عن استخدام كل أسلتحه، ضد الجماهير المحتشدة في الشوارع لوأد ثورتها.
 
وبين هذا وذاك تتصاعد في كل ساعة، فرصة أن تتفجر أنهار الدم، عندما يدرك نظام الملالي، تضاؤل فرص بقائه في الحكم، الذي سيجعله يلقي بباقي أوراقه القذرة لوأد الشعب.
 
المحللون يتوقعون أن تفشل المحاولات الحالية لمقع الثورة، والتي لم يلق خلالها النظام بكل أوراقه العنيفة، وهو ما يشير إلى قرب بدء مرحلة جديدة أكثر دموية، خاصة إلى وضعنا في الاعتبار القرار الأخير، بسحب 65 % من قوات الحرس الثوري في العراق، وسوريا، للاستعانة بهم داخليا.
 
الدكتور أحمد النادي، العميد السابق لمعهد البحوث والدراسات الآسيوية، أستاذ الدراسات الإيرانية، يؤيد الآراء السابقة، موضحا أن النظام الإيراني كلما تعرض للاختناق كلما فق صوابه، واستعان بوسائل أكثر وحشية لوأد الثورة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق