"الأكل موحد الشعوب".. الطبخ يُصلح ما تفسده السياسة

الثلاثاء، 16 يناير 2018 04:00 ص
"الأكل موحد الشعوب".. الطبخ يُصلح ما تفسده السياسة
مأكولات
رامى سعيد

لا تتفق شعوب الأرض على شىء،  كما تتفق على الأكل، فهى تستمع بكل ما طاب ولذ بصرف النظر عن نشأته وطبيعته، واللافت فى تاريخ الدول التى عانت من ويلات الاحتلال كمصر وغيرها من الاقطار العربية، أنها قد ترفض بشده كل ما يجلبه الاستعمار من ثقافات وعادات إلا أنها فى الوقت نفسه تقف موقف العاجز قليلة الحيلة، أمام نوع الطبخ الذى يجلبه الاحتلال  إذا كان طيبًا شهيًا.

ويقول الكاتب الساخر محمود السعدني فى كتابه  "وادعًا للدواجين"  الذى فرد فيه بابًا كاملا عن أصل ونشأة الاكلات الشعبية: أن " الأكل لذة من لذات الحياة، وبعض الفلاسفة يقولون إن بعض الناس تأكل لتعيش، وبعضها يعيش ليأكل، حتى الرزق اسمه أكل عيش، ويبرز أيضا أنه يشكل فارقًا كبيرًا  بين الأغنياء والفقراء، فالاغنياء يأكلون المحمر والمشمر والمخمر والمفر، والفقراء يأكلون الفول المدمس والفول النابت والطعمية والفول الحراتي، ويستدل السعدني فى المقدمة حول أهميته  بالقرآن الكريم الذي وعد المؤمنين بانهار من اللبن الطازج، والعسل المصفى ولحم الطير ممايشتهون.


المحاشى والسلطة أصلها تركي

ويكشف السعدنى أيضًا أن كثير من ألوان الطعام التى يحبنها المصريين أصلها تركية من حيث النسب، فارسية من حيث الأصل، "ككل أنواع المحاشى، وكل أنواع السلطة، وكل أنواع الأكل المسبك ودقية البامية والكوسة والمسقعة باللحمة، وبدون، وكل أنواع الكباب والكفتة، وكل أنواع الأرز بالخلطة وبدونها، وكل أنواع الطرشى والمخلل.


دقية البامية فرنسية

ويشير السعداني إلى أن دقية البامية المحببة على مساحة الكرة الأرضية ممتدة من طنجة فى المغرب إلى سراييفو فى البوسنة،  دخلت عليها تعديلات بسيطة فى كل بلد، وفي مصر دخلت عليها الاسلوب الفرنسي على الطبخ التركي، نتيجة احتلال فرنسا لمصر، حتى صارت بالشكل الحالي الذى يفضله المصريون.


 الفتة أصلها فارسى

ويجيب السعدني أيضا عن السؤال الذى يطرأ على ذهن العربى، وهو أين المطبخ العربى من الأكلات الشعبية؟ وهو قد سبق الوصول إلى مصر وغيرها من بلدان الشام، ويقول فى هذا الصدد أن المطبخ العربى كان فقيرًا لطبيعته الجغرافية الصحراوية فلم تعرف الجزيرة العربية غير شواء اللحم أو السلق الذى اضفى عليه الفرس بعد التعديلات كالمرق والخبز والازر فصارت الفتة، أى أن الفتة المتعارف عليها بالشكل الراهن  إيرانية الأصل.  


الكشرى أصله هندي

يبقى أحد أهم الوجبات المصرية الشعبية التى يظن السواد الأعظم أنها أكله مصرية خالصة، إلا أن أصلها هندي، وقد ذكره ابن بطوطة فى مرجعه تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار، وجاء فى وصف للهند قائلا "يطبخون المنج مع الأرز ويأكلونه بالسمن ويسمونه كشري (بالكاف والشين المعجم والراء) وعليه يفطرون في كل يوم" . وكلمة كشرى مشتقه من اللغة السنسكريتية وتعنى ارز مع اشياء أخرى

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق