تمثيل عدد من الجامعات المصرية في الدورة السابعة لنموذج محاكاة جهاز حماية المنافسة (CAS)

الثلاثاء، 23 يناير 2018 04:18 م
تمثيل عدد من الجامعات المصرية في الدورة السابعة لنموذج محاكاة جهاز حماية المنافسة (CAS)
دورة تدريبية

على مدى أعوام من إطلاق جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية لنموذج محاكاة الجهاز، واستمرارًا للنجاح في تطبيق برنامج التواصل الأكاديمي، يعقد الجهاز الدورة السابعة لنموذج محاكاة (CAS) في الفترة من 22 يناير حتى 1 فبراير 2018، بمشاركة طلاب الجامعات المصرية من كليتي الحقوق والاقتصاد والعلوم السياسية، حيث تمكّن الجهاز في هذه الدورة أن يستقطب طلاب من جامعات أكثر تنوعًا (جامعة القاهرة، والجامعة الألمانية، والجامعة الأمريكية، وجامعة عين شمس، وجامعة المنوفية، والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري)، الأمر الذي يعكس اتساع دائرة الجامعات التي أصبح يستهدفها الجهاز، وصولًا لنطاق أوسع من الطلاب الذين يعدوا كوادر المستقبل.

 

IMG_4499
 
IMG_4509

وتم الإعداد لهذه الدورة منذ ما يقرب من شهر، أعلن خلالها الجهاز عن بدء فعاليات الدورة السابعة للنموذج وإتاحة الفرصة لكافة الراغبين من الطلاب بالالتحاق بها على صفحة التواصل الاجتماعي (فيسبوك) تحقيقًا لمبدأ الشفافية، كما قام فريق من إدارة الإعلام والتوعية بزيارة الجامعات المصرية المذكورة سابقًا لتعريف الطلاب بالجهاز وبنموذج المحاكاة وتوزيع استمارات الالتحاق به، وقد جاء اختيار الطلاب المشاركين بالنموذج بمنتهى المهنية؛ حيث راعى المختصين بالجهاز أثناء اختيار الطلاب معايير الكفاءة من خلال تقييم إجابات الطلاب بالاستمارة وتقديراتهم الدراسية والأنشطة والتدريبات المختلفة التي حصلوا عليها مع ضمان مشاركة الجامعات المصرية كافة.

يتيح النموذج للطلاب الفرصة في التعرف على قانون حماية المنافسة والمخالفات الواردة به والعقوبات ونماذج للقضايا التي فحصها الجهاز وغيرها من الموضوعات ذات الصلة، حيث يواظب المتدربون الحضور بشكل يومي خلال فترة الدورة - ثمانية (8) أيام - والتعرف على المهام التي يقوم بها العاملين بالجهاز ومحاكاتها والتعامل مع المتدربين كما لو كانوا موظفين بالجهاز؛ ويتم تقسيم المتدربين إلى فرق عمل لبحث قضايا افتراضية ذات صلة بقانون حماية المنافسة، ثم يتم الإعلان عن الفريق الفائز بنهاية كل دورة، ويتم مكافأته من الجهاز بتوفير تدريبات صيفية.

ويأتي اهتمام منى الجرف - رئيس مجلس إدارة الجهاز - تماشيًا مع الخلفية الأكاديمية لها، لكونها أستاذ دكتور بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، وتقديرًا منها لأهمية التخصص العلمي. حيث تجدر الإشارة إلى أن الجرف تؤكد بأن التواصل مع المشاركين بنموذج المحاكاة لا ينتهي عند عقد الـ CAS، حيث يفتح الجهاز ذراعيه للطلاب المشاركين وكذا غيرهم، للاطلاع على الكتب والدوريات العلمية المتوفرة بمكتبة الجهاز، وكذا دعم طلاب الماجيستير الراغبين في التخصص بمجال المنافسة.

ومن الجدير بالذكر أن جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية يحرص دائمًا على استمرار عقد الـ CAS، لما له من أهمية كبيرة، باعتباره جزء من برنامج التوعية وتعزيز ثقافة المنافسة، وكذا لما له من دور في خلق جيل جديد من المتخصصين في قانون حماية المنافسة ذو الجانب الفني الدقيق، بحيث يمكن الاستعانة بهم في حالة رغبة الجهاز تعيين كوادر فنية إذا ما توافرت الفرصة، حيث سبق وأن قام الجهاز بذلك فعلًا.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق