وفاء عامر تكشف أسرار حياتها.. عن الإغراء والحجاب وزيارة مبارك

السبت، 27 يناير 2018 02:00 م
وفاء عامر تكشف أسرار حياتها.. عن الإغراء والحجاب وزيارة مبارك
وفاء عامر

قالت الفنانة وفاء عامر، إنها تتمنى أن يصبح ابنها عمر طبيبا مثل الدكتور مجدى يعقوب الذى تعشقه، مشيرة إلى أنه ورث منها الطيبة وحب الخير.
 
وأضافت عامر، خلال حوارها ببرنامج "أنا و أنا"،الذى تقدمه الإعلامية سمر يسرى، ويذاع على قناة ON E: "عمر بيحب أعمال الخير وبيحب يساعد الناس من غير ما يجرح حد، وهو ورث من أبوه الذكاء وورث منى الطيبة".
 
وتابعت: "قولته فيه أرض إنت هتورثها منى، فلو خدتها وأنا عايشة، أو ورثتها لو انا مت، لازم يبقى فيه جزء منها للخير وللعمل العام".
كشفت عامر عن الاسم الحقيقى لشقيقتها أيتن عامر، حيث قالت: "أيتن اسمها الحقيقى سمر، آيتن هى البنت الخامسة لأبويا، وسماها سمر، لكن لما دخلت العمل الفنى ومجال التمثيل خدت اسم أيتن".
 
وأوضحت الفنانة أنها عارضت دخول شقيقتها لمعهد الفنون المسرحية فى البداية،بسبب خوفها عليها من الشائعات، التى واجهتها فى بدايتها الفنية، والتى طالت السمعة والشرف، من قبل من وصفتهم بالصحف الصفراء.
 
وأكدت أنها جمعت بين العمل والدراسة فى بدايتها الفنية، قائلةً: "مش عيب الإنسان يشتغل ويذاكر، ويشتغل ويساعد أهله، وأجمل متعة عندى إنى كنت أجيب حاجة لحد من إخواتى".
 
وعن الشائعة التى أثيرت بشأن أن أيتن عامر ابنتها وليست شقيقتها، قالت: "إن إحدى الممثلات هى التى وقفت وراء هذه الشائعة، ولما بلاقى عمل معاها بعتذر عن هذا العمل"، متابعة: "أنا خلفت متأخر ويا ريت كان عندى بنوتة حلوة زى أيتن كنت عمرى ما هخبيها، وأنا مش مزورة والطبيب اللى ولد ماما فى إسكندرية حىّ يرزق، وأصحابى شاهدين على السبوع بتاعها".
 
وأضافت "عامر" أنها تتمنى أن يصبح ابنها عمر طبيبا مثل الدكتور مجدى يعقوب، الذى تعشقه، مشيرة إلى أن ابنها ورث منها الطيبة وحب الخير.
 
واستكملت وفاء عامر: "عمر بيحب أعمال الخير وبيحب يساعد الناس من غير ما يجرح حد، وهو ورث من أبوه الذكاء وورث منى الطيبة"، متابعة: "قولته فيه أرض إنت هتورثها منى، فلو خدتها وأنا عايشة، أو ورثتها لو أنا مت لازم يبقى فيه جزء منها للخير وللعمل العام".
 
وأكدت أنها لن تظهر فى أدوار الإغراء مجدداً، بعدما حازت على أدوار البطولة، مشيرة إلى إنها غير مكسوفة من أعمال الإغراء التى قدمتها قبل ذلك.
 
وأضافت عامر أنها لم تستطع أن ترفض هذه الأدوار من قبل، مشيرة إلى أنها لا تستحرم هذه الأدوار ولكنها لا تريد أن تكرر هذه الأدوار مجدداً.
 
وأكدت وفاء أنها ليس لديها صراع داخلى بشكل قبول هذه الأدوار أو رفضها، رافضة وصف التذمت، الذى يطلقه عليها البعض بشأن قبول هذه الأدوار.
 
واعترفت وفاء عامر أن بصمتها كانت محدودة فى السينما،مشيرة إلى أن ذلك بسبب عدم حصولها على فرصة حقيقة،مشيرة إلى أنه ما زال لديها مخزون وأن موهبتها لم تعجز، لتقديم طاقتها وما لديها فى شخصية سينمائية.
 
وحملت النجمة، المخرج خالد يوسف مسئولية موهبتها التى لم تستغل فى السينما المصرية، مضيفة: "أنا عملت مع خالد يوسف دور فى فيلم كارما، وكنت ضيفة شرف، ولكن ضيفة شرف بطلة".
 
وقالت إنها كانت سابقة غادة عبد الرازق،وظهرت قبلها بعامين،إلا أن تفوق غادة حاليا أرجعته إلى النصيب،مشيرة إلى رضاها وتصالحها مع نفسها.
 
وأوضحت أنها كانت بصدد الدخول فى عمل مشترك مع الفنانة غادة عبد الرارزق إلا أنه لم يكتمل، كاشفة أن غادة عبد الرازق ممثلة وإنسانة محترمة، قائلةً: "مكنش هيبقى فارق معايا دورى مع غادة عبد الرازق، وأنا حتى لو دور صغير بعتبر نفسى فيه بطلة، ومعنديش مشكلة إن غادة عبد الرازق يتحط اسمها قبلى لأن هو ده الحق".
 
وأكدت عامر أن زوجها المنتج محمد فوزى أثر فيها كثيراً ثقافياً وفنياً، على الرغم من أنها لم تشارك معه كثيراً فى أعماله.
وعن علاقتها بزوجها المنتج محمد فوزى، قالت عامر، إن زوجها رجل متدين وطيب، مشيرة إلى أنه طوال فترة عمله بالإنتاج والتى تصل إلى 30 عاماً، لم تعمل معه سوى فى 5 أو 6 أعمال فنية فقط.
 
 وكشفت الفنانة عن أن وسامة وطيبة زوجها هى أول ما شدته إليها، مشيرة إلى أن أول خروجه جمعتهما كانت أثناء عزومته لها ومجموعة من أصدقائها على أكلة فول من "الجحش" فى السيدة زينب، متابعة: "قصة حبنا ابتدت من عند الجحش".
 
وأكدت عامر، أنها لم تستطع تحديد موقفها بعد ثورة 25 يناير، مشيرة إلى أن زوجها نصحها بالتروى وعدم تحديد موقف مسبق مع أى تيار، وهذا ما دفعها لزيارة الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك.
 
وأضافت عامر: "بعد ثورة يناير اكتشفت إن بلدنا كانت بتتسرق وبتضيع، كنت حابه أسمع من الرئيس مبارك إجابات عن أسئلة كتير".
 
وتابعت: "زرته، وهو راجل عسكرى محترم، سألته ليه مهربتش، قالى يرضيكى يقولوا على اللى حكم مصر 30 سنة حرامى، أنا مسرقتش ومقتلتش".
 
وأضافت: "سألته على الـ70 مليار، وكان رده دمه خفيف جداً، وقالى: طب لما يرجعوا 70 مليار من سويسرا يعملوا حسابى مش أنا مواطن".
 
واختتمت: "أنا روحت الزيارة دى أنا وجوزى، وهو مخه حاضر، وقال تمسكوا بقيادتكم، ورجعت مبسوطة جداً، إن أنا منزلتش فى 25 يناير".
 
وعن إمكانية اعتزالها الفن وارتداء الحجاب، قالت عامر: "هو يعنى إيه حجاب، الحجاب إنى متكلمش على حد ومأذيش حد، وإنى أحجب لسانى عن إنى أتلفظ بلفظ يأذى مشاعر حد، وإنى مظلمش حد، الحجاب هو إنى أحجب قلبى".
 
وأضافت: "روحت لجوزى فى البدايات خالص وقلت له أنا عايزة أعتزل وألبس الحجاب، وقالى: خلى بالك لو طلعتى من الوسط مش هترجعى تانى، ولو لبستى الطرحة مش هتقلعيها تانى".

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق