محافظ كفر الشيخ VS محافظ دمياط.. الأول يعاني من الأزمات والثاني يدشن مدينة أثاث

الثلاثاء، 30 يناير 2018 11:18 ص
محافظ كفر الشيخ VS محافظ دمياط.. الأول يعاني من الأزمات والثاني يدشن مدينة أثاث
محافظ دمياط
كتب - محمد أبو النور

على الرغم من الاهتمام بمحافظة كفرالشيخ، التى حظيت بأهتمام كبير خاصة فيما يتعلق بالمشروعات الكبرى التي شهدتها عدد من المدن، إلا أن هناك عدد من القرى بأكثر من مدينة ومركز، مازالت تعانى من مشاكل حياتية كثيرة أبرزها نقص مياه الرى، ناهيك عن لجوء المزارعين فى رى زراعاتهم إلى مياه الصرف الزراعى، وأحيانا الصرف الصحى وخاصة فى القرى النائية وفى نهايات الترع والمجارى والمصارف المائية، وهو الأمر الذى يلقى بالمسؤولية على المحافظ، اللواء السيد نصر.

 

فى نفس الوقت تمثل هذه المشاكل تهديداّ للزراعات والعاملين بها، وبالتالى نقص وحرمان من الإنتاج الزراعى لحاصلات زراعية مثل الأرز والقمح والذرة والخضروات والفاكهة، فيما تشهد محافظة دمياط، عكس ذلك حيث استطاع محافظها، الدكتور إسماعيل عبد الحميد طه،إنجاز عدد من المشروعات الهامة والحيوية، بالتنسيق مع الحكومة،وكان على رأسها مدينة الأثاث التى افتتحها الرئيس السيسى عام 2017 ،وهى مدينة متكاملة على مساحة 260 ألف فدانا، وستكون أكبر مدينة للأثاث فى الشرق الأوسط، وهى شركة مساهمة مصرية بنسبة 100% ، ورأس مالها 5 مليارات جنيها مصرياّ، ورأس المال المصدر 215 مليون جنيها، وتوفر 100 ألف فرصة عمل مؤقتة و30 ألف فرصة عمل دائمة.

 

فى محافظة دمياط، استطاع الدكتور إسماعيل طه، بالتنسيق والتعاون مع الحكومة وأعضاء مجلس النواب، تجديد عدد من محطات الصرف الصحى، ومنها محطة رفع تخدم قريتى السلام وعلى الدين وسيتم افتتاحها قريبا، كما سيتم افتتاح محطة مياه البستان، ووضع حجر الأساس للمرحلة الثانية من المحطة، وبدء التشغيل التجريبى لمحطة رفع صرف صحى كفر المنازلة و محطة رفع صرف صحى أولاد حمام فى آخر أبريل و محطة صرف كفر الشناوى، بعكس  ما يحدث في كفر الشيخ التي تعاني من انقطاع مستمر فى مياه الشرب، لفترات طويلة بقرى ومدن المحافظة.

 

فى دمياط، وضع المحافظ ، نصب عينيه أن تكون المحافظة خالية من العشوائيات، ولذلك عمل على التعاون مع الحكومة لنيل هذا الهدف السامى، من أجل تطوير المناطق العشوائية، كما عقد اجتماعاَ هاما لهذا الهدف مع مجلس الوزراء، لمناقشة آلية البدء فى تطوير قرية الصيادين واستكمال أعمال تطوير أسواق كفر سعد والروضة وفارسكور، والإعلان عن نقل سوق الجمعة هناك،فى تجربة حضارية ستترك أثراَ طيبة على المواطنين بقرى ومدن المحافظة، في حين  تشهد محافظة كفر الشيخ تهالك أعمدة الإنارة ،وكذلك تهالك الكابلات ،وهو ما يهدد بسقوطها على المارة صغاراَ وكباراَ خلال الشتاء، خاصة عند هطول الأمطار وشدة الرياح، ولذلك تعانى الطرق ــ مابين القرى وبعضها البعض، وكذلك الطرق من المدن للقرى ــ إهمالاَ يؤدى إلى إظلامها ليلاَ، وبالتالى التشجيع على ارتكاب الجرائم وخاصة السرقة، وهو ما يحتاج إلى تحديث وتطوير هذه الأعمدة والكابلات وصيانتها دورياَ.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق