انشقاقات الحوثيين تتواصل.. والمجتمع الدولي يواجه التدخلات الإيرانية في اليمن

الإثنين، 19 فبراير 2018 03:00 ص
انشقاقات الحوثيين تتواصل.. والمجتمع الدولي يواجه التدخلات الإيرانية في اليمن
الحوثيين
كتب أحمد عرفة

 

في الوقت الذي بدأ فيه المجتمع الدولي تسليط الضوء على التدخلات الإيراني في اليمن، والمعدات والأسلحة التي يتم تزويدها لمليشيات الحوثي من أجل استمرار حالة عدم الاستقرار في اليمن، تسببت الخسائر التي تعرضت لها مليشيات الحوثيين من قبل الجيش اليمني بمعاونة التحالف الدولي في مزيد من الانشقاقات لعناصر المليشيات خلال الفترة الأخيرة.

 

في هذا السياق ذكرت أكدت "سكاي نيوز" الإخبارية،  مقتل 29 من ميليشيات الحوثي في غارات للتحالف العربي ومواجهات مع المقاومة اليمنية في جبهة الساحل الغربي

 

في سياق متصل أكد الحساب الرسمي للمعارضة القطرية، انشقاق مسؤول أمني رفيع عن ميليشيات الحوثي، ونجاحه في المغادرة عبر العاصمة اليمنية المؤقتة عدن إلى خارج البلاد، موضحا أن العميد الركن فايز غلاب، مدير شؤون الضباط في وزارة الداخلية بحكومة الحوثيين غير المعترف بها، انشق عن الميليشيات، وتمكن من مغادرة العاصمة صنعاء، كما وصل المسؤول الأمني إلى عدن، قبل أن يغادرها متوجها إلى الأردن، بتنسيق مع الحكومة اليمنية الشرعية.

2
 

 

وفيما يتعلق بالجانب اليمني الشرقي ومواجهة تنظيم القاعدة، أعلنت المنطقة العسكرية الثانية فى الجيش اليمنى، التطهير النهائى لجيوب وأوكار عناصر تنظيم القاعدة الإرهابى فى وادى المسينى بمحافظة حضرموت شرق اليمن، بعد يومين من بدء "عملية الفيصل"، بإسناد من التحالف العربى.

وأوضحت شبكة "العربية"، السعودية، أن محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية، اللواء فرج البحسنى، أكد أن قوات النخبة الحضرمية، تمكنت وبإسناد جوى قوى لطيران التحالف العربى من اقتحام الموقع الذى كانت تتحصن به عناصر تابعة لتنظيم القاعدة فى وادى المسينى الواقع إلى الغرب من مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت وتطهيره.

 

وعلى الجانب الدولي، ذكرت صحيفة "العرب" اللندنية، أنه تترسّخ قناعة لدى المجتمع الدولي، لاسيما القوى المهتمة بالملف اليمني، بأنّ من الصعوبة بمكان تحقيق أي اختراق باتجاه حلحلة هذا الملف في ظلّ الدور السلبي الذي تقوم به طهران وعملها التواصل على تشجيع الحوثيين وإسنادهم لوجستيا وسياسيا لمواصلة الصراع وعدم الاستجابة لمبادرات الحوار التي رعتها الأمم المتحدة دون جدوى، حيث  سيتم مناقشة قرار يتضمن أن يدين مجلس الأمن الدولي إيران بشكل صريح لمواصلتها إمداد جماعة الحوثي بالصواريخ الباليستية، وعدم التزامها باتخاذ أي إجراء لوقف انتهاك الحظر المفروض على توريد الأسلحة إلى اليمن.

وأوضحت الصحيفة ، أن المملكة العربية السعودية، رحبت بمشروع القرار، معتبرة على لسان وزير الخارجية عادل الجبير أنّه إذا ما أقرّ سيساعد في محاسبة إيران على تصديرها للصواريخ الباليستية للحوثيين وعلى السلوك المتطرّف والعنيف الذي تسلكه في المنطقة بما في ذلك دعم جماعات إرهابية.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق