صدام أمريكي روسي بسبب عقوبات البيت الأبيض.. وترامب تحت مقصلة الكونجرس

الجمعة، 23 فبراير 2018 07:00 ص
صدام أمريكي روسي بسبب عقوبات البيت الأبيض.. وترامب تحت مقصلة الكونجرس
ترامب وبوتين
كتب أحمد عرفة

 

 

تتصاعد الأزمة الأمريكية الروسية يوما بعد يوم، في ظل مساعي من إدارة البيت الأبيض لفرض عقوبات جديدة على موسكو على إثر اتهام واشنطن للأخيرة بالتورط في هجوم إلكتروني في 2017.

صحيفة "العرب" اللندنية"، أكدت أن إدارة الرئيس دونالد ترامب تدرس فرض عقوبات جديدة على روسيا ردا على تدخلها في انتخابات الولايات المتحدة وعلى هجوم إلكتروني مدمر وقع العام الماضي، حيث انتقد نواب جمهوريون وديمقراطيون بالكونغرس ترامب لعدم معاقبته موسكو.

 

وأوضحت الصحيفة، أن هذا الانتقاد جاء بعد قرار إدارة ترامب في يناير الماضي بعدم إعلان عقوبات على روسيا في الوقت الحالي بموجب قانون يقضي بفرض عقوبات جديدة عليها كان الكونغرس قد وافق عليه بالإجماع تقريبا الصيف الماضي.

 

وأكدت الصحيفة، أنه تقرر بالفعل فرض عقوبات على كيانين روسيين ورد ذكرهما في لائحة اتهام مكونة من 37 صفحة أعلنها المستشار الخاص روبرت مولر الأسبوع الماضي بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2016، مشيرة إلى أنه تجري أيضا مراجعة لما يمكن اتخاذه من إجراءات أخرى ردا على التدخل الروسي. وقالوا إنهم يبحثون أيضا احتمال حدوث تدخل في انتخابات التجديد النصفي المقررة في نوفمبر، ومشيرة إلى أن عملية العقوبات طويلة وشاقة، ولكن عندما يكون هناك دليل ونكون مستعدين سنمضي قدما في أمر العقوبات، وتجري حاليا دراسة كيفية الرد على ما أعلن الأسبوع الماضي من أن روسيا وراء هجوم إلكتروني مدمر عام 2017.

يأتي هذا التصعيد الأمريكي، بعد أسابيع قليلة من تصريحات المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، هيذر نوريت، إن واشنطن علقت قرارها الخاص بحظر دخول رؤساء أجهزة الأمن الروسية للولايات المتحدة، لكى يتمكنوا من السفر لأمريكا من أجل إجراء مشاورات مع نظرائهم الأمريكان، موضحة أن رغم الخلافات العديدة مع الحكومة الروسية، إلا أن واشنطن لديها مجالات يجب أن تعمل خلالها مع الجانب الروسى، وأحد تلك المجالات هى محاربة الإرهاب وتنظيم داعش الإرهابى، حيث تضمنت عقوبات، حظر دخول ناريشكين وبورتنيكوف وكوروبوف، بالإضافة إلى مسئولين روس آخرين لواشنطن.

 

وكانت شبكة "سكاي نيوز" الإخبارية، نشرت الأسبوع عبر حسابها على "تويتر"، فإن البيت الأبيض أكد أن  روسيا شنت هجوما إلكترونيا في يونيو 2017  هو الأكبر في التاريخ.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق