لماذا استمرت حملات عاصم عبد الماجد ضد الإخوان؟.. قيادي سابق بالجماعة يجيب

الإثنين، 26 فبراير 2018 07:00 ص
لماذا استمرت حملات عاصم عبد الماجد ضد الإخوان؟.. قيادي سابق بالجماعة يجيب
عاصم عبد الماجد
كتب أحمد عرفة

 

دعوات كثيرة أطلقها عاصم عبد الماجد، عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية،  إلى كوادر الإخوان وقواعدهم لمطالبتهم بالإطاحة بجبهة محمود عزت القائم بأعمال مرشد الإخوان، فهو دائما ما يخاطب جبهة محمد كمال -  عضو مكتب الإرشاد الذي أعلنت وزارة الداخلية قتله- .

 

وحول تلك الدعوات قال طارق البشبيشي، القيادي السابق بجماعة الإخوان، في تصريح لـ"صوت الأمة"، إن عاصم عبد الماجد لا علاقة له بتنظيم الإخوان فقد كان مؤيدا لهم و لكن من خارج التنظيم، أما ما يسمى مجموعة الشباب أو الكماليون فقد انتهوا تماما بسبب وأد محمود عزت ورفاقه لهم هذا من جهة و من جهة أخرى بسبب ضربات أجهزة الأمن المصرية لهم.

وأضاف القيادي السابق بجماعة الإخوان، أن عاصم عبد الماجد شخص لا يهتم به الإخوان ولا بما يقول ولكنه يفرض نفسه عليهم ببعض التصريحات المثيرة.

وكان عاصم عبد الماجد عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية واصل قذائفه ضد جماعة الإخوان المسلمين وقيادات وتحالفها متهما إياهم بالتخلف، وقال عضو مجلس شورى  الجماعة الإسلامية في تصريحات له عبر  صفحته  الرسمية  على فيسبوك إن الحركات الإسلامية دائما ما تكره الإبداع والمواهب وتطرد كل المجددين والموهوبين أو تضطرهم إلى مغادرة الحركات الإسلامية، حيث أن هذا الهجوم يأتي بعد يوم من اتهام عاصم عبد الماجد قيادات الجماعة بأنهم أراذل وسبب تعقيد أزمة جماعاتهم وفشل التيار الإسلامي مطالبا عناصر الجماعة بمحاسبة قيادات الجماعة.

 

 

 

 

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق