مدير أمن الدولة بشمال سيناء: عناصر "حماس والإخوان" حاولت خطفي ونقلي إلى غزة

الأحد، 04 مارس 2018 04:05 م
مدير أمن الدولة بشمال سيناء: عناصر "حماس والإخوان" حاولت خطفي ونقلي إلى غزة
اقتحام السجون- أرشيفية

تستكمل الدائرة 11 إرهاب بمحكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة، برئاسة المستشار محمد شرين فهمى، اليوم الأحد، سماع الشهود فى إعادة محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسى و27 آخرين فى القضية المعروفة إعلاميًا بـ «اقتحام الحدود الشرقية»، والمعروفة سابقا باقتحام السجون.
 
وقال اللواء عبد اللطيف الهادى، مدير أمن الدولة بشمال سيناء، إن عناصر حماس والإخوان التى عبرت الحدود حاولت خطفي خلال تلك الأحداث، فأقمت عدة أيام بمستشف العريش العسكرى المجاور لفرع أمن الدولة.
 
ونوه الشاهد إلى أن جماعة الإخوان وعناصر من حماس حددت مكان وجوده بالمستشفى، واستطاع هو تغيير مكانه، وبعدها بأيام انتقل لاستراحته داخل مبنى أمن الدولة. 
 
وتابع: في صباح يوم الرابع من فبراير 2011 الساعة 6 صباحا، أطلقت عناصر من حركة حماس وأخرى تكفيرية قذيفة «أر بي جي» على الدور الخامس محل وجودي.
 
المتهمون فى القضية هم: الرئيس المعزول محمد مرسى و27 من قيادات جماعة الإخوان الإرهابية وأعضاء التنظيم الدولي وعناصر حركة حماس الفلسطينية وحزب الله اللبناني على رأسهم رشاد بيومي ومحمود عزت، ومحمد سعد الكتاتني، وسعد الحسيني، ومحمد بديع عبد المجيد، ومحمد البلتاجي، وصفوت حجازي، وعصام الدين العريان، ويوسف القرضاوي، وآخرين.
 
وتعود وقائع القضية إلى عام 2011 إبان ثورة يناير، على خلفية اقتحام سجن وادي النطرون والاعتداء على المنشآت الأمنية.
 
وأسندت النيابة للمتهمين فى القضية تهم: الاتفاق مع هيئة المكتب السياسى لحركة حماس، وقيادات التنظيم الدولى الإخواني، وحزب الله اللبناني على إحداث حالة من الفوضى لإسقاط الدولة المصرية ومؤسساتها، وتدريب عناصر مسلحة من قبل الحرس الثورى الإيراني لارتكاب أعمال عدائية وعسكرية داخل البلاد، وضرب واقتحام السجون المصرية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

نجتمع على حبك

نجتمع على حبك

الإثنين، 17 ديسمبر 2018 11:45 ص