جماعة بوكو حرام الإرهابية.. باب عنف لا يغلق في نيجيريا

الأربعاء، 07 مارس 2018 02:00 ص
جماعة بوكو حرام الإرهابية.. باب عنف لا يغلق في نيجيريا
بوكو حرام
محمد الشرقاوي

شنت جماعة بوكو حرام الإرهابية، عدة هجمات انتحارية في محاولة منها للبقاء على الساحة في ظل الضربات الأمنية التي توجهها لها القوات الدولية.

العمليات الانتحارية الأخيرة قال عنها مراقبون إنها باب لاستعادة الحركة الإرهابية قوتها، إضافة إلى أنها عمدت في الفترة الأخيرة إلى تشديد الحصار على قرى بعينها.

وقالت الأمم المتحدة في بيان سابق، إن مناطق شمال شرق نيجيريا، التى يتعذر الوصول إليها بسبب حركة بوكو حرام، تواجه خطر المجاعة، وأن ما يقرب من مليون شخص عرضة لذلك.

السبت الماضي، قتل 3 أشخاص وأصيب 18 آخرين بجروح مساء السبت فى مايدوجورى في شمال نيجيريا، في تفجير نفذه انتحاري يرتدى حزاما ناسفا ويقود دراجة هوائية، وقال موسى إيرا المسؤول في ميليشيا محلية تساند الجيش في قتاله ضد متطرف من جماعة بوكو حرام وسط جمع من السكان.

ونفذ العديد من الهجمات الانتحارية "فتيات"، قتل 3 منهن في هجوم انتحاري فاشل في كوندوجا، وهى مدينة قريبة من مايدوجورى عاصمة ولاية بورنو، وذلك ضمن موجة عنف تنفذها الجماعة الإرهابية على مواقع عسكرية ومدنية وعلى القرى النائية فى شمال البلاد.

في الوقت ذاته، عمدت الحركة إلى اختطاف مئات الفتيات لاستغلالهن في العمليات الانتحارية، وقالت المنظمة العالمية لخريجي الأزهر، إن ما تقوم به الجماعة من خطف للفتيات النيجيريات والاعتداء على أعراضهن أعمال إجرامية تحرمها كل الشرائع والأديان السماوية وترفضها المواثيق الدولية.

وفي أواخر الشهر الماضي، اختطفت الجماعة 110 تلميذات مفقودات بعد هجوم شنته على مدرستهن في دابشي في شمال شرق نيجيريا.

وفي 2014 حصلت عملية مشابهة، حيث خطفت الجماعة نحو 276 تلميذة في شيبوك في ولاية بورنو العام 2014، أثارت صدمة عالمية، بعد أن اعتبرتهن بوكو حرام سبايا.

وتسائل بيان خريجي الأزهر: كيف يدعى هؤلاء أنهم ينصرون الإسلام ويسعون إلى إقامته، وهم يهدرون مقصدا عظيما من مقاصد شريعة الإسلام وهو حفظ العرض، باعتدائهم على الفتيات العفيفات.

وأجبرت بوكو حرام مقاولين صينيين على ترك مشاريعهم بالكاميرون، الأمر الذي دفع الجيش الكاميروني إلى تولى الأعمال الإنشائية للطرق الحدودية الشمالية للبلاد مع نيجيريا والتشاد؛ وذلك بعدما هجرها المقاولون الصينيون المتعهدون بتنفيذ الأعمال الإنشائية متخلين عن العمل عقب الهجمات المتكررة تبنتها ضدهم جماعة "بوكو حرام" المتطرفة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

على هامش الجريمة

على هامش الجريمة

الأربعاء، 25 نوفمبر 2020 03:27 ص