من هو ناصف ساويرس الذي تفوق على ترامب في ثروته؟

الأربعاء، 07 مارس 2018 08:55 م
من هو ناصف ساويرس الذي تفوق على ترامب في ثروته؟
ناصف ساويرس
أسماء أمين

بعد أن أعلنت اليوم مجلة فوربس قائمة أغنى أغنياء العالم ليحتل ناصف ساويرس رأس قائمة أغنى أغنياء مصر فى 2018، بثروة تقدر بنحو 6.6 مليار دولار، ليكون أغنى مرتين من الرئيسى الأمريكى دونالد ترامب، رجل الأعمال الشهير فى قطاع العقارات، الذى تُقدر ثروته حاليا بـ3.1 مليار دولار.

من هو ناصف ساويرس ؟؟؟؟

ناصف أنسي ساويرس، أحد أكبر رجال الأعمال المصريين، الرئيس التنفيذي لشركة أوراسكوم للصناعات الإنشائية، نجل أنسي ساويرس رئيس ومؤسس مجموعة أوراسكوم المتعددة النشاطات. حاصل على بكالوريوس اقتصاد من جامعة شيكاغو، صافي الثروة: ٦٫٦ مليار دولار.

كان ناصف ساويرس عضوًا سابقًا في الحزب الديمقراطي الوطني.

في عام 2013، استثمر بيل جيتس أمواله في شركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة التي يديرها ناصف.

أولى ناصف ساويرس إدارة شركة لافراج الفرنسية.

في عام 2014، اشترى ناصيف ساويرس شقة في نيويورك بلغ ثمنها 70 مليون دولار، وقد أصبحت أغلى شقة في العالم آنذاك.

وتعود أصول ناصف ساويرس الإبن الأصغر لـ " أُنسي ساويرس" إلى محافظة سوهاج التى ولد بها عام 1961، وحصل على الشهادة الثانوية من المدرسة الألمانية الإنجيلية الثانوية بحى الدقى بالجيزة.

لمّا أنهى ناصف دراسته الثانوية في مصر، أرسله والده إلى الولايات المتحدة الأمريكية لدراسة الاقتصاد في جامعة شيكاغو. وبعدما تخرج في الجامعة، عاد مرة أخرى إلى مصر للمساهمة في أعمال والده.

وقُدّرت ثروته في عام 2007 ب 3.9 مليار دولار وأصبحت في عام 2012 حوالي 6.5 مليار دولار وفى عام 2015 جاء فى المرتبه 225 من أثرياء العالم بثروة قدرها 6.3 مليار دولار.

في منتصف السبعينيات، عاد الأب أنسي ساويرس من ليبيا وأسس شركة "أوراسكوم للمقاولات العامة والتجارة" عام 1976.

كان والده أنسي رجل أعمال في مجال المقاولات، وكان يمتلك شركة تنشط في قطاع حفر الطرق وتعبيدها، بيد أن الدولة المصرية قررت تأميم الشركة، مما اضطر الوالد إلى السفر نحو ليبيا للعمل هناك.

لمّا أنهى ناصف دراسته الثانوية في مصر، أرسله والده إلى الولايات المتحدة الأمريكية لدراسة الاقتصاد في جامعة شيكاغو. وبعدما تخرج في الجامعة، عاد مرة أخرى إلى مصر للمساهمة في أعمال والده.

وقام ساويرس بتقسيم شركة أوراسكوم للإنشاءات إلى كيانين في عام 2015، إلى أوسي وأوراسكوم، وتدير أوسي، واحدة من أكبر منتجي الأسمدة النيتروجينية في العالم، في ولاية تكساس وأيوا؛ ويتداول أسهمه في بورصة يورونكست أمستردام.

وكان نشاط الشركة الرئيس هو قطاع المقاولات، وهكذا عندما عاد ناصف إلى مصر ترأس فورًا إدارة شركة أوراسكوم للمقاولات. وقد نجح خلال عقد التسعينيات في توسيع نطاق تعاملاتها ومشاريعها لتشمل بعض دول الخليج فضلًا عن بلدان أخرى في القارة الأفريقية.

عمل ناصف ساويرس أيضًا على مضاعفة إنتاج شركة أوراسكوم من الإسمنت، وتمكن خلال فترة وجيزة من زيادته إلى نحو 35 مليون طن، وهو رقم ضخم ساهم في مضاعفة ثروته.

وتوالت نجاحات ناصف التجارية في قطاع الإسمنت والبناء حتى قرر عام 2007 بيع شركة "أوراسكوم للإسمنت" إلى مجموعة لافراج الفرنسية مقابل 6 مليارات يورو نقدًا، إضافة إلى قرابة ملياري يورو على هيئة أسهم في الشركة.

 

الدخول فى صناعة الاسمدة 2008

لم يكتفِ ناصف ساويرس بنجاحاته في قطاع البناء والإسمنت، فقرر عام 2008 دخول مجال آخر هو صناعة الأسمدة النيتروجينية.

واستحوذت شركة أوراسكوم على الشركة المصرية للأسمدة، مما أدى إلى تعزيز هيمنة ناصف ساويرس على هذا القطاع. بيد أن هذا الاستثمار تزامن مع ظهور أصوات معارضة رفضت السيطرة الاحتكارية لساويرس، ولاسيما مع ارتفاع أسعار الأسمدة في مصر، ولكن هذا الأمر لم يثنيه عن تطوير إنتاجه، فأقام مصنعًا للأسمدة في أمريكا، وعمل على زيادة كمية الإنتاج سنويًا ليبلغ عام 2015 نحو 6،8 مليون طن.

 

"ناصف ساويرس قام بالاستثمار في أمريكا في هذا المجال أيضا، وأقام في مدينة لي "Lee" الواقعة على بعد 1500 متر من نيويورك، بإنشاء أحد أكبر مشروعاته، وهو مصنع للأسمدة بقيمة 2 مليار دولار"، بالإضافة إلى ما سبق، ساهم ناصف ساويرس مع أخوته نجيب وسميح في إقامة عدة مشاريع ضخمة في مصر، كان أولها منتجع الجونة على شاطئ البحر الأحمر، الذي كان في البداية عبارة عن أكواخ صيفية ثم تحول إلى منتجع سياحي كبير يضم 7 فنادق وأكثر من 350 فيلا سياحية.

 

وقد حقق المشروع للعائلة نجاحًا ماليًا كبيرًا، خصوصًا مع بيع الفيلات إلى المصريين والعرب والأجانب، وكذلك أطلق الأخوة مشروع مرتفعات طابا على خليج العقبة، وهو منتجع سياحي شبيه بالجونة.

حياة ناصف ساويريس الشخصية

ناصف ساويرس لا يظهر كثيرا فى وسائل الاعلام كما أن حياته الشخصية يوجد بها كثير من الغموض والتكتم الشديد لمشروعاته.

تزوج ناصف ساويرس من السيدة شيرين مقار، وهو يحرص على إحاطة حياته الشخصية بالكثير من الغموض، فهو أقل الأخوة الثلاثة ظهورًا على وسائل الإعلام، كما يعرف عنه تكتمه الشديد إزاء مشاريعه وأعماله.

رغم أن حظه من الشهرة قليل عكس شقيقه نجيب ساويرس، إلا أن ناصف ساويرس ابن رجل الأعمال أنسي ساويرس يعتبر العقل المدبر للعائلة القبطية الأغنى في مصر، فخلال 20 عاما استطاع أن يقيم شركة أسمنت ونجح في أن يكون أكبر المنتجين للأسمدة في العالم، وفقا لصحيفة "جون أفريك" الفرنسية.

يتميز ناصف ساويرس من بين إخوته بالسرية والتحفظ وهدف تحقيق الربح في اختيار المجالات التي يعمل فيها، إذ تعتمد إمبراطوريته الاقتصادية على ثلاث عناصر رئيسية، وهي البناء والأسمنت وإنتاج الأسمدة، ويعتبر قطاع البناء من القطاعات الهامة في ثروة ناصف ساويرس من خلال شركته "أوراسكوم للإنشاء" والتي أسسها والده في ستينات القرن الماضي، والذي أسس هو الآخر ثروته على ثلاثة مجالات وهي الاتصالات التي يديرها ابنه نجيب، والسياحة التي يتولى شؤونها سامح ساويرس.

 

ومنذ تسعينات القرن الماضي استطاع أن يجري ناصف تحويلات كبيرة في شركة البناء وأن يجعل لها ناشط واسع على مستوى القارة، قبل أن ينطلق بعدها في مجال الأسمنت بداية في مصر عام 1999 ثم في الجزائر والإمارات العربية وباكستان وحتى في كوريا الشمالية.

 

وخلال أقل من عقد واحد استطاع ناصف أن يوسع إنتاجه في قطاع الأسمنت من 1.5 مليون طن إلى 35 مليون طن وهو ما حقق له عائد مادي كبير يماثل الأرباح البالغة التي يحققها أخيه في قطاع الاتصالات.

 

وقالت مجلة فوربس الأمريكية، إن رجل الأعمال المصرى ناصف ساويرس، احتل رأس قائمة أغنى أغنياء مصر فى 2018، بثروة تقدر بنحو 6.6 مليار دولار، بما يعادل 116.16 مليار جنيه، بزيادة قدرها مليار دولار عن العام الماضى، وذلك بحسب قائمتها السنوية التى تضم 6 مصريين بإجمالى ثروات 18.2 مليار دولار.

وأضافت مجلة فوربس المتخصصة فى رصد وتتبع ثروات وأخبار المشاهير، فى تصنيفها السنوى، أن رجل الأعمال نجيب ساويرس حل فى المرتبة الثانية ضمن أغنياء مصر بـ4 مليارات دولار، ثم وزير النقل الأسبق محمد لطفى منصور، الذى حل ثالثا بـ2.7 مليار دولار، ثم رجل الأعمال ياسين منصور بـ1.9 مليار دولار، ثم رجل الأعمال المصرى المقيم فى بريطانيا محمد الفايد بـ1.6 مليار دولار، ثم يوسف منصور بـ1.4 مليار دولار.

وقالت مجلة فوربس الأمريكية، إن رجل الأعمال المصرى ناصف ساويرس، الذى يحتل رأس قائمة أغنى أغنياء مصر 2018 بثروة تقدر بـ6.6 مليار دولار بما يعادل 116.16 مليار جنيه، أغنى مرتين من الرئيسى الأمريكى دونالد ترامب، رجل الأعمال الشهير فى قطاع العقارات، الذى تُقدر ثروته حاليا بـ3.1 مليار دولار.

ودونالد ترامب أول رئيس ملياردير في تاريخ الولايات المتحدة في يناير عام 2017، ويرتبط جوهر ثروته في 16 مبنى في وسط مانهاتن وحولها في مدينة نيويورك، حيث انخفضت قيمة العقارات الفاخرة مؤخرا

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

أنا واخويا على ابن عمي

أنا واخويا على ابن عمي

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:06 م