مدير معهد بحوث الإرشاد الزراعي: أعداد المرشدين المتخصصين لا تتعدى 300 لهذه الأسباب

الأحد، 11 مارس 2018 01:37 م
مدير معهد بحوث الإرشاد الزراعي: أعداد المرشدين المتخصصين لا تتعدى 300 لهذه الأسباب
سامي بلتاجي

تتبنى وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، سياسات زراعية جديدة، للتنمية ورفع كفاءة المساحات الخضراء والصالحة للاستصلاح والزراعة، وكذلك رفع كفاءة انتاجية المحاصيل المختلفة، وخاصة المحاصيل الاستراتيجية، في مناطق الزراعة القديمة والجديدة، إلا أن هذه السياسات لا زالت تفتقر لدور الإرشاد الزراعي، لتوعبة المزارعين بتلك السياسات وأهميتها للدولة وللمزارع.
 
وفي تصريح خاص ل"صوت الأمة"، قال الدكتور عادل غنام مدير معهد بحوث الإرشاد الزراعي والتنمية الريفية أن قطاع الإرشاد الزراعي بوجه عام يعاني من مشاكل كبيرة، يعلمها المعهد وتعلمها الوزارة تماما، وهذه المشاكل تتفاقم كل فترة، وقد تستغرق سنوات حتى يتم حلها.
 
 وعدد مدير معهد الإرشاد الزراعي أسباب مشاكل الإرشاد الزراعي بالوزارة، منها العجز في اعداد المرشدين الزراعيين، حيث أن الأعداد تتقلص تدريجيا، نتيجة الخروج على المعاش، ودون أن يكون هناك إحلال لمرشدين جدد محل الذين خرجوا للمعاش، كما أن الأعداد الموجودة كبيرة في السن، وعلى وشك الخروج للمعاش.
 
ومن المشاكل التي عددها مدير معهد بحوث الإرشاد الزراعي، عدم وجود ميزانية للإرشاد الزراعي بالوزارة، وضعف الإمكانيات، وعدم وجود حوافز للمرشد الزراعي في ظل كثرة الأعباء التي يتحملها؛ بالإضافة لعدم وجود مقرات للمرشدين الزراعيين لمباشرة أدوارهم، مما يجعل أدوارهم غير ملموسة.
 
وبحسب الدكتور عادل غنام، كان توزيع المرشدين الزراعيين، بواقع مرشد زراعي لكل قرية، إلا أن أعدادهم الحالية تزيد قليلا عن الألف، بمن فيهم غير المدربين أو المتخصصين، ولا يتعدى عدد المتخصصين منهم 300 مرشد زراعي، في حين عدد القرى لا يقل عن نحو 5 آلاف قرية، بحسب مدير معهد بحوث الإرشاد الزراعي.
 
ولفت الدكتور عادل غنام إلى أن مهمة معهد بحوث الإرشاد الزراعي تختلف عن مهمة الإدارة المركزية للإرشاد الزراعي بالوزارة، ومديريات الزراعة بالمحافظات المختلفة؛ حيث أن المعهد وغيره من معاهد مركز البحوث الزراعية، لها أدوار إرشادية، في إطار الحملات القومية الإرشادية، وتساهم المعاهد في تلك الحملات بحسب التخصص؛ بالإضافة إلى ما يعرف بالمزارع التأكيدية، والتي تجرى فيها التجارب التأكيدية على الأنواع والأساليب الجديدة للزراعات؛ وتكون مزارا للمزارع والمرشد الزراعي كجزء إرشادي؛ كما أن هناك حقول إرشادية تقدر بالآلاف على حد قول الدكتور عادل غنام، منتشرة على كافة المناطق الجغرافية على مستوى الجمهورية، تطبق فيها البحوث الإرشادية؛ وهذا بخلاف الندوات الإرشادية التي يقوم بها المعهد، بالتنسيق مع الإدارة المركزية للإرشاد الزراعي بالوزارة.
 
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق