مطبعة بولاق تنضم لعضوية الجمعية الدولية لمتاحف ومعارض الطباعة

الأربعاء، 14 مارس 2018 10:24 ص
مطبعة بولاق تنضم لعضوية الجمعية الدولية لمتاحف ومعارض الطباعة
مكتبة الإسكندرية

اختير المعرض الدائم لتاريخ الطباعة "معرض مطبعة بولاق بمكتبة الإسكندرية" عضوًا في الجمعية الدولية لمتاحف الطباعة التي سوف تدشن خلال العام 2018. 

وأشار بيان صادر من مكتبة الإسكندرية اليوم الى أن مطبعة بولاق تعتبر أول مطبعة حكومية تمتلكها الدولة المصرية، وقد شكلت نهضة ثقافية ونقلة حضارية في الوطن العربي وكذلك على المستوى الدولي. أسسها محمد علي في عام 1822، وكان أول إصدارتها القاموس العربي-الإيطالي. وقد أصدر مركز الخطوط التابع لقطاع البحث الأكاديمي بمكتبة الإسكندرية كتابًا توثيقيًّا لتاريخ المطبعة. ونظرًا لدور مطبعة بولاق في توثيق تاريخ الطباعة وتاريخ الكتابة –الكتابة والطباعة وجهان لعملة واحدة- في مصر والعالم العربي، فقد تم اختيارها في عام 2018 عضوًا مؤسسًا في الجمعية الدولية لمتاحف الطباعة على مستوى العالم.

تأسست الجمعية الدولية لمتاحف الطباعة في كوريا الجنوبية حيث يوجد متحف تاريخ الطباعة المبكر، والذي يحتفظ بأول نسخة من كتاب مطبوع بالأحرف المعدنية المنفصلة، والذي يعرف اختصارًا باسم "جيكجي Jikji"، والذي طبع في عام 1377م، أي يسبق طباعة الإنجيل بواسطة جوتنبرج عام 1455م. وتهدف الجمعية الدولية لمتاحف الطباعة إلى نشر ودعم ثقافة الطباعة من خلال توثيق تاريخ الطباعة في العالم، ونشر المعرفة بتقنيات الطباعة وتطورها. بالإضافة إلى تبادل الخبرات الأكاديمية والعملية بين مؤرخي تاريخ الطباعة وبين خبراء تقنيات الطباعة القديمة والحديثة. وتضم الجمعية الدولية لمتاحف الطباعة 47 مؤسسة على مستوى العالم تمثل 21 دولة.

من ناحية أخرى أصبحت مطبعة بولاق مقصدًا هامًا للباحثين وطلبة الدراسات العليا في مجال تاريخ الطباعة، وتصميم الخطوط الطباعية، حيث تستقبل المطبعة سنويًّا طلبة الجامعة الأمريكية في زيارة أكاديمية يتم من خلالها شرح تاريخ المطبعة وأهم الخطوط الطباعية المستخدمة في طباعة كتبها. كذلك يستقبل معرض بولاق بالمكتبة الباحثين من جامعة ريدنج Reading  البريطانية، والتي تعتبر مركز تطوير دراسة التقنيات الطباعية عبر التاريخ.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق