"عصافير" رامي جان!

الأربعاء، 14 مارس 2018 03:51 م
"عصافير" رامي جان!
عنتر عبداللطيف يكتب :

بغض النظرعما أثير من لغط بشأن عودة الإعلامي رامي جان من تركيا إلى مصر، ستظل هناك حقيقة وحيدة وهى أنه استطاع أن يستعيد ذهنه المخطوف من قبل هذه الجماعة وينجو بنفسه من براثنها.

عاد رامي جان من سكة "اللى يروح ميرجعش"،واستطاع أن "ينفد بجلده"، لكن ما مصير المئات من الشباب وغيرهم الذين وقعوا ضحية هذه الجماعة الإرهابية.

فى تركيا يقيم مئات الشباب المحسوبين على "الإخوان"، منهم من يعتمد بشكل أساسى في تدبير أمور حياته على العمل بقنوات من قبيل الشرق ومكملين وغيرها، وهى القنوات التى يديرها المشبوه أيمن نور.

"أيمن نور" نفسه شخصية ليست سوية سياسيا ، فالرجل الذى يقدم نفسه بوصفه ليبراليا أرتمى فى أحضان جماعات الإرهاب عقب وصولهم إلى سدة الحكم في غفلة من الزمن.

لمصلحة من يعمل أيمن نور ؟، سؤال دائما ما يطرح في جلسات النميمة السياسية، وهو سؤال ربما لا يملك إجابته إلا صاحب قناة الشرق نفسه ، لكن الواضح أنه يعمل لمصلحة من يدفع أكثر !

التائبون من ذنب الإخوان ،عليهم أن ينشروا تجربتهم بين الشباب ويحذروا من آلاعيب هذه الجماعة، وعليهم أيضا أن يحكوا تجربتهم وكيفية عودتهم ورجوعهم من هذا الطريق.

رامى جان شأن مئات الشباب الذين تعرضوا للخديعة بزعم الديمقراطية والثورة وغيرها من الشعارات الحقيقية فى جوهرها لكن الإخوان، ومن على شاكلتهم يستخدمونها فقط مجرد مطية حتى يصلوا إلى مبتغاهم، وبعدها يأتي الانقلاب الكبير على كل هذه القناعات الصورية بمنتهى الاحترافية فى وسائل إعلام الجماعة.

من أبرز ما كشفه "جان" من أسرار الإخوان وهو الذى كان يعيش وسطهم أنهم يستبيحون دماء بعضهما البعض - أخبره عصام تليمة وفق قوله -أن هناك كشف بأسماء تم منحه للأتراك للقبض على مجموعة من الإخوان" !

عودة رامى جان إلى مصر ،وعدم التعرض له تفتح باب المراجعات لاعلامى قنوات الإرهاب، الذين اكتشفوا بالطبع مدى خداعها للبسطاء، والضحك واللعب فى عقولهم .

هل يصدق قنوات الأخوان أحد ؟ ، بالطبع يصدقهم البعض ، والذين حتما سيفوقوا مما هم فيه، لكن ربما يكون قد فات الآوان .

القنوات الإرهابية وأذرعهم الموجودة  بمصر نشطوا خلال إحدى الفترات محاولين استقطاب صحفيين وإعلاميين للسفر إلى تركيا، والهجوم على مصر من هناك عارضين آلاف الدولارات ، وهناك بالطبع من ضعف ، لكن الغالبية العظمى من أبناء مصر رفضوا هذه الإغراءات، مفضلين مصلحة الوطن وترابه الذي لا يقدر بثمن.

عندما سافر العشرات من الإعلاميين إلى تركيا كانوا يدركون جيدا أن الأمر بالنسبة لهم ليس كونه أكثر من "سبوبة"، وليس على من يبحت عن الأموال الحرام من حرج.

لذلك لم يجد هؤلاء الإعلاميين غضاضة فى الهجوم على الدولة المصرية، وسب المصريين بأبشع الألفاظ ، فكلما نفرت عروق الذبون برقبته ، وكلما أرغى وأزبد تكدست الليرات التركية، والريالات القطرية فى محفظته.

عودة رامي جان  تحمل خيرا كثيرا في معناها الظاهر، أما في الباطن و ما أثير من جدل بشأن قصه ذهابه إلى تركيا بوسائل الإعلام المختلفة فعلمه وحده عند الله، خاصة بعد تأكيده أن الإخوان يستخدمون ما يعرف بـ"العصفورة" وهو جهاز يضعونه فى غرف نوم اتباعهم ليتجسسون عليهم وهو أمر غير مستبعد من قبل هذه الجماعة التى دأبت على ممارسة "شغل العصابات" حتى مع اتباعها.!

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق