فاطمة ناعوت.. «شخبطة الطباشير» على جدران المعبد اليهودي

فاطمة ناعوت.. «شخبطة الطباشير» على جدران المعبد اليهودي

لا تكتب فاطمة ناعوت إلا بـ" التباشير"، كتاباتها ينساها القارىء بمجرد مطالعتها على الورق ، لا نعرف لها منتج أدبى قيم ، ولا اضافة مهمة فيما خطته يدها سواء فى الفن أو الأدب كما تزعم.